كتبت – أماني ربيع

كان سمبين مخرجًا سينمائيًا ومنتجًا وكاتبًا سنغاليًا، اعتبرته صحيفة لوس أنجلس تايمز أحد أعظم المخرجين في أفريقيا، كان لديه اعتقاد راسخ أن الأفلام الأفريقية يجب أن تكون موجهة أساسًا نحو تثقيف الجماهير وجعل المآزق الفلسفية والقضايا السياسية المتنازع عليها من قبل النخب في متناول الفقراء وأولئك الذين لديهم القليل من التعليم الرسمي.

نافذة سينمائية على أفريقيا

من وجهة نظر سمبين، يجب أن تحكي الأفلام الأفريقية قصص الأفريقيين، وأن يكون صناع الأفلام الأفارقة هم رواة تلك القصص، من هذا المنطلق، اعتبر نفسه رجل العصر الحديث، أو الشخص المسؤول عن إعادة بناء الماضي والتعلم من الماضي من أجل فهم الحاضر والاستعداد للمستقبل، وتوقع من الأفلام الأفريقية التي تشبه الحكايات الأخلاقية أن تحفز التفكير النقدي بين المشاهدين.

تقدم أفلام سمبين لغير الأفارقة نافذة غنية على عالم آخر، إنها توفر للأفارقة فرصة للتفكير فيما يعتبر أمرًا مفروغًا منه في الحياة اليومية.

وتتمثل إحدى السمات المدهشة في أعمال سمبين، في شجاعته التي لا تتزعزع في معالجة الموضوعات الصعبة والمثيرة للجدل بشكل مباشر وبطرق تترك الجمهور تأمليًا ومحفزًا فكريًا.

من الأمثلة على الموضوعات المثيرة للجدل التي أبرزها في أفلامه إعادة قراءة نقدية للتاريخ السنغالي والأفريقي، والتصورات المتنازع عليها لما يشكل المصالح السياسية والاقتصادية المحلية مقابل المصالح الأجنبية ، والتغير المستمر لمظاهر للتعددية الدينية في القارة الأفريقية.

تعرض أفلامه إشكاليات للسيطرة الذكورية، وحكم الشيخوخة، والتفاوت الاجتماعي والاقتصادي، والممارسات الثقافية السلبية مثل ختان الإناث.

 بينما كان سمبين منزعجًا من الاغتراب الثقافي وعنيدًا في معارضته لانتهاكات برجوازية ما بعد الاستعمار، فقد أشاد بما أسماه “البطولة اليومية للمرأة الأفريقية، لم يكن مثاليا في فلسفته، بل واقعيا، وحث الأفارقة على تبني قوى العولمة التي لا مفر منها مع الحفاظ أيضًا على القيم الاجتماعية الأفريقية بشكل أساسي.

أفلام سمبين غنية ثقافيًا ومثيرة للخيال الفكري، وعلى الرغم من أنه أثار الجدل في بعض الأحيان، إلا أنه مثل الثقافات الأفريقية بطرق ملهمة ونبيلة في كثير من الأحيان.

بالرغم من أن الهدف الأساسي لسمبين كان الوصول إلى الجماهير الأفريقية وتشجيع الحوار داخل المجتمع السنغالي، فإن أفلامه أيضًا فعالة بشكل غير عادي في تعريف الجماهير غير الأفريقية بالعديد من القضايا الثقافية والتغييرات الاجتماعية الأكثر إثارة للاهتمام التي تواجه الشعوب الأفريقية اليوم، فهي ظهر طرق الحياة الفعلية، والعلاقات الاجتماعية ، وأنماط الاتصال والاستهلاك، وأفراح ومحن شعب غرب أفريقيا.

بالنسبة للأشخاص الذين لم يزروا أفريقيا من قبل، تقدم الأفلام نظرة أولية، بالنسبة لأولئك الذين زاروا أو عاشوا في ثقافة أفريقية، توفر الأفلام وسيلة لاستكشاف المجتمع والثقافة الأفريقية بشكل أعمق.

من الأدب إلى السينما

ولد سمبين عام 1923 في كازامانس، بالسنغال، والده صياد سمك، وكان انتقاله من ضفاف جامبيا إلى أرصفة ميناء مرسيليا ، مرحلة مهمة في حياته، حيث أشبعته الفترة التي قضاها في فرنسا بالخبرات الضرورية التي سيعتمد عليها في رحلته نحو الشهرة.

بعد ترك المدرسة، عمل عثمان سمبين في وظائف وضيعة لتغطية نفقات الأسرة، في سن التاسعة عشرة، تم تجنيده في فيلق الجيش الفرنسي Les Tirailleurs الذي تم تجميعه من السنغال في عام 1944.

كان تجنيده في الجيش الفرنسي من قبيل الصدفة، لكن الحرب ساعدت في شحذ يقظته السياسية، بعد الحرب عاد إلى السنغال لكنه وجد أنه لا يوجد شيء له في بلده الأصلي، لذا انتقل إلى فرنسا في عام 1947، ووصف سمبين سفره إلى فرنسا على أنها رحلة “للتعلم في مدرسة الحياة”.

قبل أن يكتشف السينما ، كان سمبين كاتبًا، وهي واحدة من 36 مهنة أخرى مارسها، عمل في أرصفة مرسيليا، حيث أصبح ، بصفته شيوعيًا مخلصًا، عضوًا نشطًا في اتحاد العمال الفرنسي العام.

هذا الوعي السياسي ولد مهنة أدبية وبحلول عام 1956، في سن 33، نشر سمبين روايته الأولى، The Black Docker، وكان هذا الكتاب نقدًا لكراهية الأجانب والعنصرية في فرنسا في الخمسينيات من القرن الماضي.

في غضون العقد التالي، نشر سمبين أعمالًا أخرى تمتعت بمستويات نسبية من النجاح، كانت موضوعات أعماله متعاطفة مع القضية الأفريقية في فرنسا وغرب أفريقيا عموما، وتحدث عن ذلك قائلا: “الوقت قد حان لأفريقيا كي تتحدث عن نفسها”، وقتها كان يظن أنه سيفعل هذا بقلمه فحسب.

أدرك سمبين في مرحلة معينة أن السينما توفر إمكانية أفضل لزيادة الوعي بماضي أفريقيا وحاضرها ومستقبلها، بمعنى تحرير أفريقيا وترك القارة تتحدث عن نفسها من خلال لغة الفيلم العالمية.

يقول: “من خلال كتاب، خاصة في أفريقيا حيث من المعروف أن الأمية سائدة، لم أتمكن إلا من لمس عدد محدود من الناس”.

ومنذ تلك اللحظة، أصبحت السينما أداة سمبين المفضلة للعمل السياسي، في عام 1962 ، درس صناعة الأفلام في موسكو مع رائدة أخرى في السينما الأفريقية هي سارة مالدور.

عندما تعلم الفن ، بدأ سمبين مهنته في صناعة الأفلام بإنتاج الأفلام القصيرة، كان أول فيلم له في عام 1966 ، بعنوان دراماتيكي La Noire de… ، والتي تعني حرفياً “The Black of…” لكنه قدم للجمهور الإنجليزي بعنوان The Black Girl.

يحكي الفيلم الرائد في السينما السوداء، قصة ديوانا ، وهي شابة سنغالية كانت خادمة لعائلة فرنسية ثرية في أنتيبس، سافرت مع هذه العائلة إلى فرنسا ولديها طموح في تحسين الذات والسعادة ، ولكن سرعان ما اتضح لها أن الزوجين الفرنسيين اللذين عملت من أجلهما بجد لن يجعلاها سعيدة.

مدة فيلم «La Noire de…» كانت 60 دقيقة فقط ، لكنه كان أول فيلم روائي طويل على الإطلاق أخرجه أفريقي جنوب الصحراء وحصل على إشادات عالمية.

عندما فاز الفيلم بجائزة Prix Jean Vigo، كانت علامة على أن سمبين حظي باهتمام العالم المحب للسينما، وهكذا أخرج في عام 1968، فيلم Mandabi، وهو فيلم بلغته الأم الولوفية.

ثم أخرج سمبين Xala وCeddo و Camp de Thiaroye، كانت بعض هذه الأفلام عبارة عن تعديلات سينمائية لكتب كان قد ألفها، وجميعها عبرت عن رؤية المخرج الشهير في نقد الاستعمار والدين والبورجوازية الأفريقية.

كان لدى سمبين  أيضًا موهبة في تصوير النساء على أنهن كائنات قوة وتصميم ، ويقال إن نظرة سمبين للمرأة على أنها قوية ومدهشة، قد استمدها من جدته التي عاش معها في الماضي.

قبل وفاته في عام 2007، فاز فيلم Sembène الأخير، Moolaadé ، بجوائز في مهرجان كان السينمائي المرموق في عام 2004 وFESPACO في واجادوجو، بوركينا فاسو.

مؤخرا، تم ترميم «Mandabi »، الفيلم الثاني للمخرج السنغالي الكبير عثمان سمبين، الذي أصبح بالإمكان مشاهدته الآن، بالألوان، وبصورة نقية.

يتناول الفيلم الفوضى التي حدثت عندما تلقى رجل في منتصف العمر من داكار حوالة بريدية من باريس، وهو واحد من سلسلة من الأفلام الشجاعة حول الحياة المعقدة في غرب أفريقيا، والتي كان سمبين، حريصا على تقديمها حتى وفاته عام 2007، ليستحق لقب «أبوالسينما الأفريقية».

رجل أفريقيا في الغرب

ربما أصبح الوقت الآن مناسبا، لمشاهدة الجماهير الغربية لأعمال سمبين، فهو صوت فريد من نوعه عن السينما في أفريقيا، يقدم الحقيقة في صورة بسيطة مدهشة من الفكاهة والعمق، ولهذا تم طرح الفيلم الذي صنع في عام 1968، في بريطانيا، لينضم إلى فيلم « Blu-ray»، الذي تم طرحه في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي تم ترميمه بواسطة الشركة الفرنسية «StudioCanal ».

وبالرغم من تميز أعماله، واتسامها بالعمق، فإن سمبين بالكاد معروف في الغرب، ويتم التغاضي عن اسمه وأعماله في اكارس السينما والمواسم السينمائية، التي دائما ما تحتفي بأسماء أجنبية أخرى خارج عالم هوليود، مثل إنجمار برجمان، وفردريكو فيليني، وستنالي كوبريك، وغيرهم، الذين يتم اعتبارهم دوما مخرجو القرن العشرين الذين شكلوا شريعة السينما، وشكل تاريخ الفيلم، في إجماع غير مكتوب.

سمبين في الأصل كان روائيا جاء إلى السينما بهدف محدد، هو إنتاج أفلام تتحدث إلى السنغال، كان فيلمه الأول « Black Girl» عام 1966، صورة ساطعة لامرأة سنغالية شابة تخدم عائلة ثرية. 

بعد ذلك قدم فيلم « Mandabi »، وهو أول فيلم في العالم تم تصويره بالكامل بلغة أفريقية هي «الولوف»، تم إنتاجه بواسطة طاقم أفريقي بالكامل، لذا كان فيلما ثوريا.

تحتفظ جون جيفاني، المنسقة التي تتخذ من لندن مقراً لها، بأرشيف السينما الأفريقية ، وهي مجموعة فريدة من نوعها تتضمن أفلاماً وصور فوتوغرافية وصوتيات خاصة بسمبين.

تقول: ” للأسف تقيم أفلامه بأقل من قيمتها الحقيقية في الغرب، لكنها صُنعت من أجل الأفارقة، كان هدفه كله هو إعادة الحياة الأفريقية إلى الجماهير الأفريقية “.

بالنسبة إلى  سمبين، كان على السينما الأفريقية أن تقلب الصور القديمة رأساً على عقب، قبل عرض « Mandabi » قال: “لقد سئمنا من الريش والطوطم”.

كان عام 1968 عامًا مضطربًا في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك السنغال والقوة الاستعمارية السابقة فرنسا، بطل الرواية إبراهيم أدى دوره مخورية جيي، لديه ابن أخ يعمل كناسا في شوارع في باريس، إنه مصدر الـ25000 فرنك التي تم إرسالها إلى المنزل عبر حوالة بريدية، فوي تسلسل حزين، يتتبع سمبين الرجل الأصغر في عاصمة فرنسية خلال ليلة ممطرة.

يقدم الفيلم نوعا من الكوميديا اللاذعة حول إرث الاستعمار، ورغم أجواء باريس والحديث عن فرنسا، لم يسع سمبين أبدا لاعتراف الفرنسيين به، لكنه كان مضطرا لمزيد من المرونة لكي يتمكن من صناعة الفيلم، حيث لم يستطع الحصول على تمويل الفيلم، إلا بعد الموافقة على تصوير نسخة من الفيلم بالفرنسية بالإضافة إلى الولوف.

اضطلعت جيفاني بأرشفة السينما الأفريقية منذ الثمانينيات، وتؤكد، أن سمبين، ليس وحده الذي تم تجاهله من قبل الغرب، فالأمر يقع أيضا على العديد من صانعي الأفلام الآخرين في القارة، وذكرت عددا من الأسماء الرائدة التي يجب أن يعرفها عشاق السينما ومنهم: جبريل ديوب مامبيتي وبولين فييرا من السنغال أيضًا، وميد هوندو الموريتاني وعبد الرحمن سيساكو، سارة مالدو، إدريسا ويدراوجو، من بوركينا فاسو.

كما لفتت جيفاني، إلى تفوق السينما المصرية في تاريخها الطويل الذي ينبغي التوقف عنده، فتاريخها يرجع إلى زمن الأخوين لوميير.

عملت جيفاني بشكل مستقل لرعاية مجموعتها، لكن حفظ الأفلام وترميمها عمل مكلف، وعادة ما تقوم به حفنة من الشركات والوكالات في أوروبا والولايات المتحدة، وللأسف يسيطر صانعو الأفلام المتعارف عليهم على اهتمام هذه الشركات، وتم ترك أفلام أخرى قيمة في حالة محفوفة بالمخاطر، وقبل استعادة فيلم « Mandabi »، كانت المادة الصلية للفيلم تالفة بشدة، بحسب شركة StudioCanal .

في الولايات المتحدة، بدأت آشلي كلارك العمل كمديرة لـ Criterion في ديسمبر الماضي، تقول كلارك إن سيمبين لم يكن ليقيس نجاحه بإصدار خاص من Blu-ray، فالعمل نفسه لم يعد فجأة أكثر قيمة لأن العيون الغربية أصبحت عليه”.

وتضيف: “لكن بالنسبة للمشاهدين الغربيين، فإن التاريخ الذي ورثه حراس الثقافة السينمائية العالية ، من مبرمجي السينما والصحفيون والمعلمون، كان متحيزًا للغاية.

وأوضحت: “كانت هناك لا مبالاة واضحة بصانعي الأفلام الأفارقة، يبدو وكأن هناك تصورا عاما بأن هرء المخرجون الأفارقة كانوا أقل قيمة حرفيًا، من المخرجين الغربيين”.

تم إصدار 461 فيلمًا بواسطة Criterion. أربعة فقط منها لمخرجين أمريكيين من أصل أفريقي، لكن الشركة التي انضمت كلارك لاحقا إليها العام الماضي، تحاول إصلاح ذلك، والتفكير فيما تقدمه ولماذا.

بالإضافة إلى « Mandabi »، تطلق Criterion الآن إصدارًا مستقلاً من فيلم Touki Bouki ، قصة حب داكار من تأليف جبريل ديوب مامبيتي، وهناك إصدارات مستعادة أيضًا من صانعي الأفلام الأمريكيين السود الذين لم يرهم أحد مثل مارلون ريجز والممثل والمخرج بيل ديوك.

في لندن في شهر أبريل من هذا العام، شهدت أعمال جيفاني في الحفاظ على الفيلم الأفريقي، حصولها على جائزة خاصة في حفل توزيع جوائز الأفلام المستقلة البريطانية، جاء ذلك في لحظة تركيز خاص على فيلم الأرشيف الأسود.

وتؤكد جيفاني، أن حراك السينما الأفريقية لا يزال مستمرا، “بعيدًا عن الجيل الأكبر سنًا ، يجب أن يعرف الناس أيضًا صانعي الأفلام الأفارقة الشباب”.

قد يؤدي عصر البث الجديد إلى تسليط الضوء بشكل أكثر إنصافًا، ومنحت منصات البث الرقمي من نتفلكس بعض الأعمال الأفريقية وصولا عالميا، مثل مسلسلي الجريمة السنغالي Sakho و Mangane .

في عام 2019 ، أصدرت ماتي ديوب فيلم Atlantics ، على نتفلكس، وهي صورة مذهلة عن أشبح البشر واللاجئين في داكار اليوم، وهي ابنة أخت المخرج جبريل ديوب مامبيتي.

تقول جيفاني: “في عالم السينما، يجب ألا يترك العالم إفريقيا خارج الصورة، العالم يخسر عندما يحدث هذا”.

error: كل الحقوق محفوظة!!