كتب – حسام عيد

يجب على البلدان الأفريقية المعرضة للخطر ممارسة الضغط على أولئك الذين لديهم أكبر قدر من الموارد لمعالجة أزمة المناخ -ويجب عليهم فعل ذلك الآن.

تتزايد الدعوات لاتخاذ إجراءات عاجلة بشأن المناخ مع اقتراب موعد مؤتمر تغير المناخ العالمي المقبل “كوب 26 – COP26″، الذي سيعقد في المملكة المتحدة في نوفمبر 2021. إنهم يأتون جنبًا إلى جنب مع دعوات لتوزيع لقاحات “كوفيد-19” على البلدان الفقيرة، كما أفادت مجلة “أفريكان بيزنس”.

هناك روابط مهمة بين هذين النداءين، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالمنطقة الأفريقية. وقد صنفت عالمة النفس والخبيرة السياسة ميشيل ووكر كل من “كوفيد-19” وتغير المناخ على أنهما “وحيد القرن الرمادي” -كارثة متوقعة ولكنها غير مُدارة، فالاستجابة العالمية غير المتكافئة لـ”وحيد القرن الرمادي” تخلق سلالات متعددة قد تكون أشد وأكثر خطورة.

إن الموجات المتتالية للجائحة الوبائية ومتغيراتها، جنبًا إلى جنب مع التوجيهات المتعددة والمتغيرة بشأن استمرار التباعد والالتزام بارتداء أقنعة الوجه وتناول اللقاحات التي جربها كثيرين في جميع أنحاء العالم، جميعها أشبه بأزمات حيوانات “وحيد القرن الرمادي الجديدة” المميتة تتكالب على الجميع.

وأضحى مصطلح “أزمة وحيد القرن الرمادي” شائعًا بعد أن استخدمه كتاب نُشر في عام 2016 لـ”ميشيل ووكر”، لتصوير تهديد محتمل بدرجة عالية وذي تأثير كبير يتم في الغالب تجاهله على نطاق واسع.

مجاعة لقاح كوفيد-19

حتى تاريخ 7 أكتوبر 2021، استطاعت البلدان الأفريقية تلقيح ما يقارب الـ5% من سكانها، وبالتالي هي تعد أزمة “وحيد قرن رمادي” آخر، وربما ذلك يعود إلى قيود الإمداد.

أزمة أسماها الدكتور جون نكينجاسونج، مدير المركز الأفريقي للسيطرة على الأمراض والوقاية بـ”مجاعة اللقاح”. وتتفاقم تلك الأزمة بسبب الافتقار إلى التصنيع المحلي للقاحات وغيرها من المعدات الطبية في القارة، الأمر الذي كان سيقلل من حجم أزمات “وحيد القرن الرمادي”.

ويؤدي تغير المناخ إلى ظهور أزمات وحيد القرن المادي -والمجاعات- أيضًا. نرى دولة تلو الأخرى تتخذ إجراءات، لكن هذا ليس كافيًا. نرى بعض الدول تتصرف على الصعيد العالمي ثم تتراجع. ونرى أن بعض البلدان لا تتصرف على الإطلاق -في بعض الحالات بسبب الإحساس بحق الاحتفاظ بالأشياء كما هي، فضلاً عن القصور الذاتي. بعد كل شيء، من الصعب للغاية تحويل المستثمرين المحليين أو الدوليين بعيدًا عن الفحم أو الغاز إلى مصادر الطاقة المتجددة، أو إلغاء دعم الوقود الأحفوري. ونرى أيضًا دولًا أخرى غير قادرة على التصرف، ومقيدة بسبب نقص التمويل.

هذه كلها ظواهر ما زلنا نواجهها مع “كوفيد-19″، فالعمل غير المتكافئ يخلق المزيد من “وحيد القرن الرمادي”، وهو أمر مؤلم بشكل خاص لأولئك الذين لديهم أقل الموارد، والذين يتعرضون بعد ذلك لـ”مجاعة العمل المناخي”.

الآثار المترتبة على “كوب 26”

إذن ما الذي يعنيه هذا بالنسبة لمصالح أفريقيا في مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي (كوب 26) القادم؟.

بالنظر إلى كيفية تعامل العالم مع “كوفيد19″، من المتفائل للغاية توقع التعامل مع “وحيد القرن الرمادي المناخي” مرة واحدة وإلى الأبد في “كوب 26”. سيتطلب ذلك إجراءات أكبر بشكل كبير -التزامات محددة طموحة لتغيير التخريب والزعزعة المناخية الحالية عبر جداول زمنية واضحة وخطط منسقة.

والحقيقة هي أن البلدان والشركات لا تبدو مستعدة بعد لهذا المستوى من العمل المنسق والمعزز. بينما تعلن العديد من البلدان عن “أهداف صافية صفرية” جديدة، حيث تشير أحدث البيانات، على سبيل المثال، إلى أن دعم الوقود الأحفوري في أغنى 40 دولة في العالم قد ارتفع في عام 2020. ويبدو أن الشركات متعددة الجنسيات تعمل على ظاهرة “الغسل الأخضر”، والتي تعني تضليل المستهلكين حول الممارسات البيئية للشركة، بدلًا من تغيير نماذج أعمالها الخاصة. كل هذه الأمور تتعارض مع مواجهة تغير المناخ، أو ما يمكن وصفها بأزمة “وحيد القرن الرمادي”.

إذن أين يترك ذلك البلدان الأفريقية؟ هل يجب عليهم -كما أوضح نائب الرئيس النيجيري مؤخرًا- الضغط أيضًا من أجل الحفاظ على الوضع الراهن، على سبيل المثال من أجل استمرار توفير التمويل العام الدولي لطاقة الغاز الطبيعي، حتى لو لم يكن للفحم؟!.

الحقيقة هي أن غالبية الدول الأفريقية ليست مثل نيجيريا. لديهم قدرة أقل على الطاقة من الغاز. ومعظمهم لا يملك تمويلًا محليًا كافيًا من المدخرات أو الضرائب لدفع تكاليف البنية التحتية الأساسية، ناهيك عن ترقية البنية التحتية للنقل لاستيعاب المركبات الكهربائية، أو دفع تكاليف المحاصيل والمباني المقاومة للفيضانات والجفاف.

كما هو الحال مع “مجاعة اللقاح”، فإن بلدان “مجاعة العمل المناخي” هي التي ستعاني أكثر من غيرها.

لن تعاني هذه البلدان من آثار تغير المناخ نفسه فحسب، بل لن تتمكن أيضًا من الوصول إلى الأدوات التي يمتلكها الآخرون للتكيف والاستجابة لتغير المناخ. سيعانون من عدم قدرتهم على الوصول إلى التكنولوجيا التكيفية أو التكنولوجيا المتجددة. إنهم يخاطرون بالترك خارج هذا النظام بالكامل، بينما يأخذ الآخرون وقتهم للتصرف.

3 دروس من كوفيد-19

هذا هو المكان الذي يجب تعلم من خلال فعالياته ثلاثة دروس من “كوفيد-19” الآن.

أولًا، هذه البلدان المعرضة للخطر هي التي تحتاج إلى ممارسة أكبر قدر من الضغط وتقديم مقترحات ملموسة لما يمكن أن يفعله الآخرون الذين لديهم أكبر قدر من الموارد للتصرف بمسؤولية. إنهم بحاجة إلى دفع أولئك الذين لديهم أكبر قدر من الموارد لإجراء التغييرات على السلوك التخريبي الآن.

ثانيًا، عليهم أن يطالبوا بالتمويل الأخضر، لدعم تغييرهم. إن دعوة وزيرة البيئة في جنوب أفريقيا “باربرا كريسي” لهدف حشد 750 مليون دولار في السنة هي خطوة في هذا الاتجاه بالضبط. إذن، مطلوب في الوقت الراهن مزيد من التفاصيل حول انهيار التمويل العام والخاص، مع دليل على نوع التحول الذي يمكن أن تدعمه الصناديق المختلفة.

ثالثًا، يمكن للبلدان المعرضة للخطر أيضًا أن تخفف من المخاطر التي قد تواجهها. على سبيل المثال، كما تفعل العديد من البلدان الأفريقية الآن عندما يتعلق الأمر بمتابعة تصنيع اللقاحات المحلية، يمكنها وضع الموارد القليلة التي لديها في تصنيع مصادر الطاقة المتجددة محليًا وتوليد تقنيات وبذور تكيفية. يمكنهم السعي إلى تشكيل سلاسل التوريد المحلية وتلك الموجودة في منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية (AfCFTA)، على سبيل المثال لإعطاء الأولوية للتصنيع المحلي.

وختامًا، الدرس الرئيسي لسياسة المناخ الأفريقية من “كوفيد-19″؛ هو أنه لا يوجد بديل عن أن تكون استباقيًا. أولئك الذين علقوا في الوضع الراهن هم المتخلفون. سيواجهون قريبًا العديد من أزمات “وحيد القرن الرمادي”. الأفارقة ليسوا مضطرين لذلك.

error: كل الحقوق محفوظة!!