كتبت – أسماء حمدي

على مدى الأشهر القليلة الماضية، اجتاحت الفيضانات والجفاف وموجات الحر والحرائق والمجاعة القارة الأفريقية، حيث اندلعت حرائق غابات مميتة في الجزائر، وفيضانات مدمرة في بلدان من بينها أوغندا ونيجيريا وظروف جفاف شديدة في جنوب مدغشقر، مما أدى إلى مجاعة واسعة النطاق في الدولة الجزيرة.

وأثار الافتقار إلى تغطية أزمة المناخ في إفريقيا غضب الناشط النيجيري أولادوسو أدينيك، قائلا: “في جميع أنحاء العالم، يعرف الناس ما يحدث في ألمانيا من فيضانات وعاصفة البرد في إيطاليا والعاصفة الرملية في الصين، لكن إفريقيا لا تحظى باهتمام وسائل الإعلام، وقد يستغرق الأمر أسابيع أو شهورًا حتى نحصل على هذا النوع من الاهتمام، وهذا يؤثر علينا بشكل غير متناسب لأن تسليط الضوء سيساعد العالم على معرفة ما تواجهه إفريقيا”.

قالت الناشطة الأوغندية فانيسا ناكاتي: “إن أزمة المناخ هي حقيقة واقعة بالنسبة لنا جميعًا في بلدنا، وهي لا تنتهي بالكوارث الأوروبية فقط”.

على الرغم من عدم إجراء دراسات حول الدوافع المحددة لهذه الأحداث، فقد خلص تقرير تاريخي حديث من هيئة المناخ التابعة للأمم المتحدة إلى أن تغير المناخ بفعل الإنسان يؤثر بالفعل على العديد من الظواهر المناخية المتطرفة في كل منطقة في جميع أنحاء العالم”.

موجات الحر وحرائق الغابات

في الأسابيع الأخيرة، اشتعلت الحرارة الشديدة في أجزاء من شمال إفريقيا، بما في ذلك الجزائر، واجتاحت موجة حارة شديدة تسمى “لوسيفر” شمال إفريقيا وجنوب أوروبا في أغسطس، مما أدى إلى ارتفاع درجات الحرارة إلى 47 درجة مئوية (116.6 فهرنهايت) في بعض أجزاء الجزائر.

أشعلت الحرارة ألسنة اللهب في حرائق الغابات المدمرة في شمال الجزائر، وقتلت 90 شخصا على الأقل بينهم 33 ضابطا عسكريا كافحوا لإخماد الحرائق بموارد محدودة.

تشير التقارير المبكرة إلى أن حرائق هذا العام تسببت في مزيد من الضرر لغابات الجزائر أكثر من جميع الحرائق من 2008 إلى 2020 مجتمعة.

في جميع أنحاء العالم، تؤدي أزمة المناخ إلى زيادة احتمالية حدوث “طقس حارق” – حار وجاف ورياح – وفقًا لتقييم حديث أجراه بعض علماء المناخ الرائدين في العالم.

وخلص تقييم تاريخي حديث أجرته الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة (IPCC) إلى أنه “من المؤكد تقريبًا” أن موجات الحرارة أصبحت أكثر تواترًا وشدة منذ الخمسينيات، حيث كان البشر هم “المحرك الرئيسي” لهذه الزيادات.

بينما يُظهر العلم أن موجات الحر أصبحت أكثر تواترًا وشدة في جميع أنحاء إفريقيا، إلا أن مثل هذه الأحداث لا تزال دون الإبلاغ عنها في بعض أجزاء القارة، كما يقول الدكتور لوك هارينجتون، الباحث البارز في علوم المناخ في جامعة فيكتوريا في ويلينجتون بنيوزيلندا.

يقول هارينجتون في حديثه لصحيفة “الإندبندنت” البريطانية: “إن تواتر موجات الحر الشديدة بشكل غير عادي يتزايد بسرعة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى بسبب تغير المناخ، ولسوء الحظ، ما زلنا نقوم بعمل سيئ في تحديد متى تحدث الظواهر المتطرفة المرتبطة بالحرارة في أجزاء مختلفة من أفريقيا”.

في العام الماضي، شارك الدكتور هارينجتون في كتابة تقرير بحثي يحذر من أن درجات الحرارة الشديدة في أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى لا يتم الإبلاغ عنها بشكل مزمن.

وذكر التقرير أن أكبر قاعدة بيانات لأحداث الطوارئ في العالم لاحظت موجتين حرارتين فقط في أفريقيا منذ بداية القرن العشرين، بالمقارنة، سجلت 83 موجة حر في أوروبا خلال نفس الفترة الزمنية.

يقول الدكتور هارينجتون إن قلة الإبلاغ عن موجات الحر في إفريقيا، يمكن أن يعرض الناس للخطر، لأن السجلات مطلوبة لفهم عدد الأشخاص الذين يموتون في ظروف الحرارة الشديدة، بدون هذه المعلومات، كما يقول، سيكون صانعو السياسات أقل قدرة على وضع تدابير لمساعدة الناس على التعامل مع ارتفاع درجات الحرارة القصوى.

أمطار غزيرة وفيضانات

بالإضافة إلى الحرارة الشديدة والنار، واجهت بعض أجزاء إفريقيا هطول أمطار غزيرة بشكل غير عادي وفيضانات شديدة هذا الصيف، حيث شهدت أوغندا الواقعة في شرق إفريقيا فيضانات شديدة في يوليو.

تقول الناشطة ناكاتي، والمقيمة في أوغندا، للصحيفة: “في الأجزاء الغربية من البلاد، نشهد فيضانات هائلة وتدميرًا لمنازل الناس، نحن نعلم أن بعض هؤلاء الأشخاص ينتهي بهم الأمر بالعيش في مخيمات ويكافحون من أجل البقاء”.

وفقا للتقارير المحلية، أثرت فيضانات يوليو على 30 قرية على الأقل في غرب أوغندا، كان لا بد من إنقاذ ثلاثة أشخاص على الأقل من الفيضان.

كما تعرضت نيجيريا، الواقعة في غرب إفريقيا، لفيضانات شديدة في شهري يوليو وأغسطس، وتسببت فيضانات يوليو في نزوح 4000 شخص وتدمير 300 منزل في شمال شرق البلاد، وفقًا لوسائل الإعلام المحلية.

في أغسطس، تسببت فيضانات أخرى في شمال نيجيريا في انهيار جسر، مما أسفر عن مقتل 21 شخصًا على الأقل.

تسلط الفيضانات في نيجيريا وأوغندا الضوء على الحاجة إلى معالجة السبب الجذري لأزمة المناخ، وارتفاع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، بحسب ناكاتي.

تضيف: “المساعدات الإنسانية جيدة ولكن يجب أن يكون لدينا طرق مستدامة للتعامل مع الأزمة”.

من جانبه يقول الدكتور هارينجتون: إنه “لم يتم إجراء أي تقييم رسمي لدور أزمة المناخ في الفيضانات الأخيرة في إفريقيا، ويمكن أن يكون فهم تأثير الاحترار على مثل هذه الأحداث “معقدًا”، كما أن أجزاء كثيرة من إفريقيا تتأثر أيضًا بدوافع معقدة لتقلب المناخ”.

وتشمل هذه العوامل النينو، وهي ظاهرة مناخية دورية تؤثر على معظم أنحاء العالم، وفي إفريقيا، ترتبط ظروف النينو بزيادة هطول الأمطار في المناطق الشرقية وانخفاض هطول الأمطار في المناطق الجنوبية والغربية.

يقول الدكتور هارينجتون إن “ظاهرة النينو هي مجرد واحدة من العديد من الأحداث المناخية التي تؤثر على أفريقيا، ويمكن لكل منها زيادة أو تقليل فرص رؤية الجفاف أو الفيضانات في منطقة معينة اعتمادًا على المرحلة التي تمر بها”.

ويضيف: “هذا يعني أنه سيكون من الصعب اكتشاف أي إشارة لتغير المناخ في هذه المناطق نظرًا لوجود الكثير من الضوضاء في نظام المناخ للتغلب عليها”.

ومع ذلك، هناك أدلة تشير إلى أن تغير المناخ الذي يتسبب فيه الإنسان بشكل عام، له تأثير على اتجاهات الفيضانات في جميع أنحاء القارة السمراء، وخلص التقييم الأخير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) إلى أن الزيادات في الفيضانات حدثت في أجزاء كثيرة من أفريقيا، بما في ذلك المناطق الغربية والشرقية، مع ارتفاع درجة حرارة العالم.

يضيف التقسيم الإقليمي للتقييم لأفريقيا: أنه “من المتوقع أن يزداد تواتر وشدة أحداث هطول الأمطار الغزيرة في كل مكان تقريبًا في إفريقيا مع زيادة الاحتباس الحراري”.

الجفاف والمجاعة

بينما تكافح أجزاء من الأمطار بغزارة، تعاني مناطق أخرى من نقصها، حيث وقع جنوب مدغشقر في قبضة أسوأ موجة جفاف منذ عام 1981.

وأدت ثلاث سنوات متتالية من الأمطار الشحيحة إلى تدمير المحاصيل، وتركت 1.14 مليون شخص معرضين لخطر انعدام الأمن الغذائي و 400000 معرضين لخطر المجاعة، وفقًا لبرنامج الغذاء العالمي.

أجبر نقص الغذاء آلاف العائلات على إعالة نفسها على الجراد وثمار الصبار الأحمر الخام والأوراق البرية، بحسب وكالة الأمم المتحدة الإنسانية.

صرح مسؤولو الأمم المتحدة أيضًا أن المجاعة هي الأولى في العالم التي تحركها أزمة المناخ وحدها، وقال عيسى سانوغو، المنسق المقيم للأمم المتحدة في مدغشقر، الشهر الماضي: “هذا ما تبدو عليه العواقب الحقيقية لتغير المناخ، والناس هنا لم يفعلوا شيئًا يستحقون ذلك”.

على الرغم من خطورة الحدث، لم يكن هناك تقييم رسمي لدور أزمة المناخ في دفع ظروف الجفاف.

وكما هو الحال مع أحداث الفيضانات، فإن فهم دور أزمة المناخ في ظروف الجفاف يمكن أن يكون محفوفًا بالمخاطر، كما يقول الدكتور هارينجتون.

يضيف: “كقاعدة عامة، سيكون تأثير تغير المناخ دائمًا أقل وضوحًا بالنسبة لأحداث الجفاف والفيضانات، عند مقارنته بالتغيرات المقابلة لدرجات الحرارة القصوى، كما وجدت تحليلات موجات الجفاف الأخيرة في شرق إفريقيا أن تغير المناخ لم يلعب دورًا كبيرًا، في حين أدى تغير المناخ إلى تفاقم احتمالية حدوث جفاف كيب تاون في الفترة 2015-2017”.

يشير التقييم الأخير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) إلى أن مستويات الجفاف قد زادت في مدغشقر منذ بداية عصر الوقود الأحفوري.

ويضيف أن أي ارتفاع إضافي في درجات الحرارة سيؤدي إلى زيادة حالات الجفاف في الأحوال الجوية وأنه إذا كان الاحترار العالمي في المستقبل شديدًا بشكل خاص، يمكن للجزيرة أن تتوقع المزيد من الزيادات في حالات الجفاف الزراعية والبيئية.

تقول أدينيكي: “يمكن أن تكون مدغشقر الدولة الوحيدة في العالم التي يؤدي فيها تغير المناخ إلى انعدام الأمن الغذائي، كم من الناس يعرفون ذلك؟ على وسائل الإعلام أن تفعل المزيد لتسليط الضوء على هذه القضايا”.

error: كل الحقوق محفوظة!!