كتبت – أسماء حمدي

“أشعر اليوم بالسلام لأن حياتي تسير في الاتجاه الصحيح، أدفع الرسوم المدرسية لأطفالي، وأقوم ببناء منزل جديد، وعمل الصابون الخاص بي أصبح هو النجاح الحقيقي”، هكذا بدأت السيدة جيرمين البالغة من العمر 47 عامًا، حديثها وهي أم لثمانية أطفال، وتعيش في كابالو، بمقاطعة تنجانيقا في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وهي دولة يبلغ عدد سكانها 105 ملايين نسمة، أكثر من 27 مليونًا منهم لا يعرفون من أين ستأتي وجبتهم التالية.

القدرة على الصمود

جيرمين، التي فقدت زوجها في عام 2018، وفقا لـ “الاندبندنت” تصنع الصابون لكسب لقمة العيش كجزء من مبادرة “المرونة” التي تديرها وكالتان تابعتان للأمم المتحدة – منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) وبرنامج الأغذية العالمي – في كابالو وأراضي نيونزو في تنجانيقا.

تدعم المنظمات 103500 أسرة، أو حوالي 517500 شخص، في تنجانيقا بجمهورية الكونغو الديمقراطية، وشمال وجنوب كيفو، وشمال وجنوب أوبانغي.

صناعة الصابون

يستهدف مشروع “القدرة على الصمود” 18000 أسرة من خلال التدخلات الاقتصادية والاجتماعية المشتركة لتنشيط الاقتصادات المحلية وسبل العيش، ويمثل هذا حوالي 90 ألف شخص، 40 في المائة منهم من النساء.

يغطي التدريب محو الأمية، والإدارة المالية للنساء على وجه الخصوص، والأنشطة الجديدة المدرة للدخل، والذي يهدف لتمكين الناس بالمهارات التي يحتاجون إليها للازدهار، في الزراعة والأعمال، والعمل الجماعي.

تقول جيرمين: “أكثر ما أستمتع به هو صنع الصابون، ولشراء المكونات اللازمة لصنع 2 كيلوجرام من الصابون، أنفقت ما يقرب من 30 ألف فرنك سي إف (15 دولارًا أمريكيًا)؛ عادةً ما أبيعه في غضون يومين مقابل 50000 فرنك تشيكي (25 دولارًا)، مما يجعلني أحقق ربحًا قدره 10 دولارات في كل مرة”.

“شعاع أمل”

في عام 2020 وحده، دعم المشروع 800 امرأة من خريجات ​​برنامج محو الأمية لبدء أنشطة مثل صناعة الصابون والخبز وتقديم الطعام، وكان التدريب على مهارات العمل والمحاسبة متاحًا أيضًا، بالإضافة إلى مجموعة بدء التشغيل بقيمة 100 دولار، أولئك الذين اختاروا التركيز على صنع الصابون حصلوا على سبعة أكياس 25 كجم من الصودا الكاوية، و3 كجم من الصبغة، و 3 لترات من العطور، وطاولتين، وثلاثة مقاييس كثافة (لقياس كثافة السوائل)، وثلاث غلايات، وثلاث شرائح صابون.

صناعة الصابون في الكونغو
صناعة الصابون

بعد أن درست جيرمين في فصول تعليم القراءة والكتابة والحساب، أصبحت الآن “رئيسة مجموعة الادخار لدينا المكونة من خمسة أشخاص”، تقول: “دوري هو القيام بزيارات من باب إلى باب للأعضاء وجمع الأموال لشراء مكونات الصابون، كما أنني حددت مواعيد لصنع الصابون، واليوم، أدير متجرًا ناجحًا لصناعة الصابون مع أربع نساء أخريات، وأصبحت قادرة على توفير الطعام لأسرتي وتغطية الرسوم المدرسية لأطفالي”.

من خلال أرباحها، تبني جيرمين أيضًا منزلًا جديدًا لعائلتها، وتخطط للحصول على قطعة أرض أكبر لزيادة حصادها من الأرز والفول السوداني والكسافا، وتضيف: “آمل أن يحصل أطفالي على تعليم أفضل مني وأن يعيشوا حياة أفضل، أنا على اقتناع بأنه يمكنني الوصول إلى هناك من خلال عملي”.

بالإضافة إلى تعزيز إنتاج الغذاء وضخ المزيد من الأموال في السوق المحلية، ساعد المشروع أيضًا في تعزيز السلام والاستقرار، حيث تقوم المجتمعات الآن بالزراعة معًا والبيع والشراء من بعضها البعض، ويعني التعزيز الناتج في الزراعة، أن الإقليم يمد المجتمعات المجاورة بالطعام، فضلاً عن المنتجات مثل الصابون.

صناعة الصابون

تقول جيرمين: “نحن نعمل معًا، هناك وفرة من المواد الغذائية في سوقنا وهناك أموال في كابالو، لم يعد الكثير منا ينتظرون الحصول على راتب في نهاية كل شهر، لأننا نجني المال على مدار الشهر بفضل المهارات التي اكتسبناها، ولم يعد الطعام نادرًا بل متنوعًا؛ يمكنك الذهاب إلى السوق والحصول على أي شيء تريده، لم نعد ننتظر الحصول على الصابون من المناطق المجاورة الأخرى مثل كونغولو لأننا نستطيع صنعه بأنفسنا،صبح لدينا “شعاع أمل” نتمسك به”.

أزمة جوع

تعد جمهورية الكونغو الديمقراطية (DRC) واحدة من أكبر وأقل البلدان نمواً في إفريقيا، حيث احتلت المرتبة 175 من بين 189 دولة في مؤشر التنمية البشرية لعام 2020، وهي الآن تعيش أكبر أزمة جوع في العالم من حيث الأرقام الرسمية.

ويغذي الجوع والنزاع بعضهما البعض، حيث ساد النزاع المسلح والنزوح الواسع النطاق على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية والعديد من الأزمات الأخرى التي فاقمت التحديات الإنسانية لسكان الكونغو.

صناعة الصابون

يعيش السكان في مساحات شاسعة من شرق الكونغو، وسط الصراع والنزوح خلال معظم العقدين ونصف العقد الماضيين، وغالبًا ما يتخذ هذا شكل مجموعات مسلحة أكثر انقسامًا من أي وقت مضى تفترس المدنيين وتمنعهم من الوصول إلى حقولهم.

وتعد مناطق شمال كيفو وجنوب كيفو وإيتوري هي المقاطعات التي طال أمدها الحروب والاضطرابات، كما تعرضت تنجانيقا في الجنوب الشرقي ومقاطعات كاساي الوسطى للقصف في السنوات الأخيرة.

في جميع أنحاء البلاد، فر أكثر من 5 ملايين شخص من منازلهم وفقدوا سبل عيشهم، ويعيش ثلاثة من كل أربعة نازحين داخليًا مع عائلات مضيفة، وكثير منهم كانوا بالفعل يقضون حاجتهم قبل أن يستقبلوا الغرباء المحتاجين.

صناعة الصابون

يبلغ عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد 26.2 مليون، مما يجعل الحصول على الغذاء صراعًا يوميًا لجزء كبير من السكان الكونغوليين، ويُقدر أن 3.3 مليون طفل يعانون من سوء التغذية الحاد.

أكثر من 900.000 مواطن كونغولي هم لاجئون في البلدان المجاورة بينما تستضيف الكونغو، التي تعاني بالفعل من الصراع الداخلي، أكثر من نصف مليون شخص لا سيما اللاجئين من بوروندي وجمهورية إفريقيا الوسطى وجنوب السودان.

error: كل الحقوق محفوظة!!