كتب – حسام عيد

مطلع سبتمبر الجاري، قالت وزيرة الرياضة الرواندية: إن البلاد تقوم بتحديث المرافق وبناء سمعة طيبة وبيئة صحية آمنة وسط جائحة “كوفيد-19” من أجل جذب البطولات الدولية.

أول مسابقة لدوري كرة السلة بأفريقيا

وعندما خططت الرابطة الوطنية لكرة السلة “الدوري الأمريكي NBA” والاتحاد الدولي لكرة السلة (FIBA) لأول مرة في عام 2019، لتدشين الدوري الأفريقي لكرة السلة في 2019، تم تحديد الشكل البيضاوي البرونزي المذهل لملعب كيجالي أرينا الذي تم بناؤه حديثًا في رواندا كواحد من سبعة ملاعب مضيفة في جميع أنحاء القارة.

لكن مع ظهور وتفشي فيروس كورونا المستجد، ثبت أنه من المستحيل التغلب على الخدمات اللوجستية لتحركات وتنقل اللاعبين وفريق الدعم بين العديد من البلدان الأفريقية، وكانت رواندا هي التي ظهرت في وقت قصير لتتولى المسؤولية الوحيدة عن استضافة أول مسابقة لـ”دوري كرة السلة للمحترفين” خارج الولايات المتحدة، كما أفادت مجلة “أفريكان بيزنس”.

وبعد الاختتام الناجح للبطولة في مايو الماضي، بدا هذا القرار وكأنه خطوة ذكية لجميع المعنيين. لقد أنهى الدوري الأفريقي لكرة السلة (BAL) موسمه الأول دون أي إصابات بفيروس “كوفيد-19” بين اللاعبين، بينما تم بث مباريات نجوم كرة السلة في القارة -ورواندا نفسها- إلى الجمهور المحب لكرة السلة من مختلف دول العالم.

وبعد تنظيم “الدوري الأفريقي لكرة السلة” في ظل ظروف صعبة، تأمل رواندا الاستفادة من نجاحها من خلال الإعلان عن نفسها كواحدة من الوجهات الرئيسية في أفريقيا للأحداث الرياضية الدولية، وفقًا لوزيرة الرياضة وزيرة الرياضة الرواندية أوروري ميموسا مونيانجاجو.

وأضافت، “لقد كانت تجربة إيجابية للغاية بالنسبة لنا ولاستضافة هذا النوع من الأحداث من حيث المعايير والتخطيط والتواصل والتسويق. سارت الأمور بشكل جيد، كما هو متوقع، في ظل ظروف “كوفيد-19”.

وتابعت، “نعتقد أن المواسم المستقبلية ستكون في ظل ظروف مختلفة عن اليوم، وسيتم تطبيق بعض المهارات المكتسبة لاستضافة ألعاب أخرى مثل الدوري الأفريقي لكرة السلة. ما نكسبه من تلك البطولة سيتم استخدامه وتطبيقه لاستضافة أحداث أخرى وفي تخصصات أخرى، ليس فقط في كرة السلة”.

في قلب محاولة رواندا لتحمل المسؤولية عن البطولة بأكملها، كان نظام اختبار الكشف عن فيروس كورونا الصارم الذي بدأ حتى قبل هبوط اللاعبين في كيجالي، فيما طُلب من الزوار الخضوع لاختبارات فحص كورونا “PCR” في بلدانهم الأصلية قبل إجراء مزيد من الاختبارات عند وصولهم إلى مطار كيجالي. وتم إرسالهم بعد ذلك إلى فنادق عزل مؤقتة لمدة ثلاثة أيام تقريبًا قبل دخول بيئة الفقاعات الآمنة لفنادق الفريق ومرافق النقل والتدريب.

كان من العوامل الحاسمة في التخطيط وجود لجنة تنظيم محلية تضم ممثلين من مختلف الإدارات الحكومية. وتعتقد “مونيانجاجو” أن العملية الشاقة ولكن الناجحة في النهاية سمحت لرواندا بإثبات ملاءمتها لاستضافة أحداث مماثلة.

بالفعل، قد تسبب “كوفيد-19” في عواقب سلبية، ولكن من ناحية أخرى، زادت الثقة في قدرة رواندا على استضافة مثل هذه الأحداث في ظل الوضع الحالي.

وقالت وزيرة الرياضة الرواندية، “لقد عطلت حقًا الجائحة الوبائية صناعة الرياضة من حيث التنظيم محليًا واستضافة الألعاب الدولية، ولكن مع الإجراءات الوقائية التي اتخذناها في جميع أنحاء البلاد، فقد أُنعم علينا من حيث منحنا الثقة لاستضافة هذه المسابقة. لقد وضعنا مبادئ توجيهية كانت صارمة حقًا وتمت مناقشة جميع الإجراءات المطبقة مع “الدوري الأفريقي لكرة السلة” و”رابطة الدوري الأمريكي لكرة السلة” وإدارتهم وإدارتنا”.

هل تستحق ذلك؟

ومع ذلك، مع الحد من فرص تجمع حشود كبيرة بسبب “كوفيد-19” -لم يكن لألعاب الدوري الأفريقي لكرة السلة سوى عدد قليل من المتفرجين. يتساءل المشككون عما إذا كانت الجهود الهائلة المطلوبة لتنظيم الأحداث الرياضية أثناء الوباء تستحق التكلفة التي تتحملها الدول المضيفة.

وفي عام تعرضت فيه أولمبياد طوكيو لانتقادات كبيرة لقرارها المثير للجدل بالمضي قدمًا دون متفرج في تحد واضح للرأي العام الياباني، يتعين على الحكومات والهيئات الرياضية العمل بجد لتبرير التكاليف ومخاطر الصحة العامة لتنظيم الأحداث العالمية خلال الجائحة.

ومع ذلك، قالت مونيانجاجو إن العديد من الفوائد ستعود على رواندا من استضافة مثل هذه الأحداث.

وأضافت، “والنتيجة النهائية لكل هذه الأشياء هي الترويج لرواندا كوجهة (اجتماعات، وحوافز، ومؤتمرات، ومعارض). هذا يعني أن صناعة الرياضة يمكن أن تلعب دورًا مهمًا في التنمية الاقتصادية للبلاد. إن استضافة هذا النوع من الأحداث دليل على أننا نسير في الاتجاه الصحيح. إنه يلفت الانتباه إلى البلاد ويعزز ظهور رواندا والصورة الجيدة لبلدنا”.

بصرف النظر عن التعزيز غير الملموس لصورة الأمة، تقول مونيانجاجو أيضًا أن رواندا تشهد فوائد اقتصادية مباشرة من وضعها كمضيف رياضي. من وظائف بدوام جزئي إلى أدوار دائمة للاعبين والمدربين والموظفين التقنيين والإداريين وفرص للشركات المحلية، فإن استضافة الأحداث تقدم أكثر من التوهج المؤقت للهيبة الوطنية، كما أفادت وزيرة الرياضة.

وتابعت، “نريد أن نرى القطاع الخاص يشارك حقًا في الاستثمار في الرياضة، واستضافة هذا النوع من الأحداث الدولية هي فرص للشركات المحلية للشراكة مع العلامات التجارية الدولية خلال بطولة الدوري الأفريقي لكرة السلة.. كما أنه يفتح مسارات لمشاريع تجارية جديدة، ليس فقط للرياضة، ويمنحهم مجالًا للشراكة والتفكير خارج الصندوق”.

وأفادت، “الشيء الجيد الذي تعلمناه من استضافة هذا الحدث هو من تشارك لإنجاحه، وكيف تتفاوض مع وسائل الإعلام، وكيف تتأكد من إشراك القطاع الخاص كشركاء تسويق للتأكد من توافر رعاة وممولين؟ كان هذا شيئًا تعلمناه كثيرًا”.

الاستثمار من أجل النجاح

ومع ذلك، فإن استضافة الأحداث الدولية تتطلب استثمارات كبيرة في البنية التحتية الرياضية. في عام 2019، تم الانتهاء من تشييد ملعب كيجالي أرينا الذي تبلغ سعته 10 آلاف شخص، والذي يمكنه استضافة الرياضات الداخلية مثل كرة السلة وكرة اليد والكرة الطائرة والتنس، فضلًا عن الحفلات الموسيقية والمؤتمرات. استضافت الساحة التي شُيدت بتكلفة 104 مليون دولار جميع ألعاب “الدوري الأفريقي لكرة السلة”.

بدأت الحكومة أيضًا العمل على تحديث ملعب أماهورو الوطني المجاور، وهو مجمع شُيد في الثمانينيات ويستخدم لكرة القدم والرُجبي والحفلات الموسيقية والأحداث، إلى 45 ألف متفرج من 25 ألف سعته الحالية.

وتأمل الحكومة أن تؤتي هذه الاستثمارات ثمارها وتجذب انتباه الرياضات الأخرى. وتقدم رواندا حاليًا عطاءات لاستضافة بطولة العالم للطرق الأفريقية UCI لركوب الدراجات في عام 2025، بناءً على استضافتها لجولة ركوب الدراجات السنوية الأفريقية في رواندا. في يوليو، استضافت مقاطعة روبافو جولة الاتحاد الدولي للكرة الطائرة الشاطئية للرجال والنساء. في أغسطس، استضافت البلاد بطولة كأس أفريقيا لكرة السلة 2021 للرجال، بعد أن استضافت بطولة تأهيلية لكرة السلة الأفريقية للسيدات 2021 في يوليو.

وتقول وزيرة الرياضة الرواندية، ” بناءً على التجربة الجيدة التي تمكنا من إظهارها مع الدوري الأفريقي لكرة السلة، جاء إلينا العديد من الأشخاص يسألوننا عما إذا كان من الممكن استضافة الحدث الخاص بهم”.

تأمل الحكومة في استخدام مثل هذه الأحداث لزيادة المعايير الرياضية في رواندا وتعريض رياضييها لمستوى عالٍ من المنافسة الدولية.

وتفيد أوروري ميموسا مونيانجاجو، “في الدوري الأفريقي لكرة السلة كان لدينا نادينا المحلي، “باتريوتس بي بي سي”. لقد تمكنوا من إظهار أنه ممكن، وقدموا عرضًا جيدًا للجمهور، لكننا ما زلنا بحاجة إلى رفع مستوى أدائنا في جميع المجالات، ليس فقط في كرة السلة ولكن في التخصصات الأخرى. لذلك؛ من خلال الاستثمار في البنية التحتية المناسبة وجلب أحداث مختلفة، نتوقع من لاعبينا المحليين رفع معاييرهم. نحن نستثمر في تنمية الشباب وتنمية المواهب، خاصة في سن مبكرة”.

ويمكن أن تنطبق كلمات الوزيرة المشجعة للرياضيين الشباب على طموح الدولة في أن تصبح مضيفًا رياضيًا رئيسيًا. وتقول، “نحاول دائمًا تحفيزهم من خلال إخبارهم أنه من الجيد دائمًا التنافس مع الأفضل. من خلال التنافس مع الأفضل، ستكون هناك يومًا ما”.

error: كل الحقوق محفوظة!!