كتب – حسام عيد

بعد تنافس شديد، تمكن زعيم المعارضة “هاكيندي هيشيليما” من حسم نتائج الانتخابات الرئاسية التي شهدتها زامبيا في 12 أغسطس 2021، لصالحه من 50% من أصوات الناخبين البالغ عددهم نحو 5 ملايين ناخب، ما مكنه من الفوز مباشرة دون الحاجة إلى جولة إعادة مع الرئيس المنتهية ولايته “إدجار لونجو” زعيم حزب الجبهة الوطنية الحاكم الذي قاد البلاد منذ 2015.

وبذلك يصبح “هيشيليما” الذي يقود الحزب المتحد للتنمية الوطنية منذ عام 2006؛ سابع رئيس للبلاد منذ عودة الديمقراطية التعددية عام 1991 على يد الرئيس الراحل كينيث كاوندا، الذي قاد البلاد تحت نظام الحزب الواحد لأكثر من عقدين.

وقد أدى هاكيندي هيشيليما زعيم المعارضة في زامبيا منذ فترة طويلة اليمين الدستورية كرئيس منتخب للبلاد، وكذلك نائبة الرئيس المنتخبة موتالي نالومانغو يوم الثلاثاء 24 أغسطس 2021، إيذانا بتسلم السلطة وذلك في حفل تنصيب نُظم في ملعب هيروس الوطني بالعاصمة لوساكا.

وعود بتحقيق الاستقرار والازدهار

في خطابه الافتتاحي، وعد “هيشيليما” حشدًا مبتهجًا لإعادة الازدهار والاستقرار وتوفير الوظائف لثاني أكبر منتج للنحاس في أفريقيا، والتي غارقة في الديون الضخمة والركود بسبب انخفاض أسعار السلع الأساسية.

وقال رئيس البلاد المنتخب، “إنه فجر جديد. لقد حان الوقت لكي يصبح جميع الزامبيين أحرارًا حقًا”.

وفي أولى خطواته الإصلاحية، عين الرئيس يوم الجمعة الموافق 27 أغسطس، سيتومبيكو موسوكوتواني وزيرًا جديدًا للمالية. وتعهد “موسوكوتواني”، الذي شغل نفس المنصب من 2008 إلى 2011، بإتمام المحادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن برنامج الإقراض بحلول أكتوبر من العام الجاري بهدف إخراج الدولة الواقعة في جنوب القارة من أزمة ديون طال أمدها.

فوز تاريخي

وكانت لجنة الانتخابات قد أعلنت في 12 أغسطس 2021، أن “هيشيليما”، المدير التنفيذي السابق في شركة محاسبة، هزم الرئيس المنتهية ولايته “إدجار لونجو” بأكثر من مليون صوت.

وقد تم نشر الجنود في شوارع العاصمة لوساكا خلال التصويت في أعقاب اندلاع أعمال عنف متفرقة بين أعضاء الأحزاب المعارضة في الفترة التي سبقت الانتخابات.

وانتقد “لونجو” الفوز التاريخي بأنه ليس “حرًا وعادلاً” لكنه اعترف لاحقًا بالهزيمة من خلال تغريدة تهنئة لمنافسه السابق، قال فيها: “أود أن أهنئ أخي الرئيس المنتخب وسعادة السيد هاكايندي هيشيليما على توليه الرئاسة السابعة”.

وأضاف بتلميحات غامضة، “اسمحوا لي أيضًا أن أهنئ جميع الذين شاركوا في هذه الانتخابات العامة وفازوا على مختلف المستويات. لأولئك الذين لم يفعلوا، هناك دائمًا وقت آخر”.

فيما قال هيشيليما، “هذا الانتصار ليس لي، بل لرجال ونساء زامبيا. لقد خرجت بأعداد كبيرة، وبطاقة وشغف كبيرين، وأرسلت رسالة واضحة ومدوية تردد صداها في جميع أنحاء العالم. لقد حان الوقت للتغيير”.

الاقتصاد.. مهمة الإنقاذ الأولى

يبدو أن الانتصار الحاسم سيعزز ثقة المستثمرين المزعزعة وسط بيئة تنظيمية معادية في قطاع التعدين، والتخلف عن سداد سندات دولية مستحقة في ديسمبر، والديون الخارجية التي تزيد عن 12 مليار دولار. ويقول الخبراء إنه سيتعين على الرئيس الجديد التحرك بسرعة للاتفاق على خطة إنقاذ مع صندوق النقد الدولي وتجديد المحادثات مع الدائنين لوقف المزيد من الأضرار التي تلحق بالاقتصاد.

واقترض اقتصاد زامبيا بكثافة لتمويل مشاريع البنية التحتية المشكوك فيها منذ تولي لونجو السلطة في عام 2015.

ويقول إريك أولاندر، مدير تحرير موقع وبودكاست المشروع الافريقي الصيني، “من الأمور الأساسية للحفاظ على اقتصاد الدولة الواقعة في جنوب أفريقيا، إبرام صفقة لتأجيل الديون مع الصين، أكبر دائن لزامبيا”.

ويضيف أولاندر، “كما أن التفاصيل الغامضة لملف ديون زامبيا الصينية جعلت من الصعب أيضًا التأهل لبرنامج إقراض مع صندوق النقد الدولي، مما أدى إلى دعوات بأن يقوم هيشيليما بتمرير تشريع يتطلب الإعلان عن جميع عقود القروض الحكومية. المسؤولون في واشنطن قلقون بشكل خاص من أن أي تخفيف للديون سوف يستخدم لسداد الصين بدلاً من هندسة النمو الاقتصادي”.

ويوضح، “لمنع البلاد من الانغماس أكثر في مرحلة اليأس المالي، سيتعين على الرئيس المنتخب استخدام بعض رأس المال السياسي الذي حصل عليه بشق الأنفس لإعادة العلاقات مع الصين، الدائن الثنائي الأهم لزامبيا وأحد أكبر شركائها التجاريين. لن يكون الأمر سهلاً، لكنه لا يستطيع إصلاح الاقتصاد دون تغيير شروط التعامل مع الدائنين في بكين”.

ومن المتوقع أيضًا أن يدفع صندوق النقد الدولي من أجل الإصلاحات الاقتصادية الرئيسية بعد فترة وجيزة من الانتخابات قبل التوقيع على اتفاقية القرض. وقد وعد هيشيليما بتخفيف قيود البيئة التنظيمية وإعادة الاستثمار الأجنبي إلى المناجم في الفترة التي تسبق الانتخابات، على الرغم من أن المحللين يقولون إنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت فترة ولايته ستكون استمرارًا لإرث “لونجو” العدواني المتمثل في تأميم الموارد.

ويقول أولاندر، “أعتقد أنه من السابق لأوانه معرفة كيفية تعامل هيشيليما مع قضية شركة التعدين بالنظر إلى أن أزمة الديون ربما تكون مصدر قلق أكثر إلحاحًا في هذا الوقت. علاوة على ذلك، إذا رأينا الصعوبات التي يواجهها فيليكس تشيسيكيدي في جمهورية الكونغو الديمقراطية لإعادة التفاوض بشأن عقود التعدين، أعتقد أن الرئيس المنتخب قد يختار الانتظار قليلاً قبل تولي هذه المسألة”.

البلد في نزاع مع العديد من شركات التعدين بما في ذلك شركة التعدين “فيندانتا Vendanta” ومقرها الهند و”الأنجلو سويسرية -جلينكور” للتعدين. في مايو 2019، اتهمت الحكومة شركة التعدين “فيندانتا” بعدم احترام شروط الترخيص وصادرت شركة “كونكولا لمناجم النحاس Konkola Copper Mines”.

ويعتبر المحللون أن التعدين هو المصدر الرئيسي للنقد الأجنبي في زامبيا. لذلك؛ على الحكومة أن تكثف جهودها للتوصل إلى اتفاقيات مع الشركات الأجنبية وزيادة إنتاج صادرات المعادن، خاصة مع ارتفاع أسعار النحاس إلى أعلى مستوياتها في عشر سنوات.

error: كل الحقوق محفوظة!!