كتب – حسام عيد

يقود النمو السكاني، والاستثمار في البنية التحتية، وارتفاع الدخل، نمو مجموعة روفينجز أو “الأسقف”، أكبر شركة مصنعة لمواد البناء الفولاذية “منتجات الصلب” في أوغندا.

ازدهار تصنيع منتجات الصلب

تسلق عاليًا في كمبالا وستجد نفسك تنظر عبر بحر من الأسطح الحديدية. قم بتكبير المشهد عبر هاتفك الجوال، ويمكنك أن ترى كيف تُصنع. تصل لفائف الصلب، مثل لفات ضخمة من الشريط، على شاحنات في مصنع مجموعة “روفينجز” في نامانفي، على أطراف المدينة.

هناك يتم تنظيفها بالحمض وتُدحرج حتى تصل إلى السماكة المناسبة -“مثل طريقة لف خبز شباتي غير المُخمّر والذي يتم تناوله في شرق أفريقيا”، كما يقول أحد المهندسين- قبل صقلها وتشذيبها وطلاءها بعازل من الزنك وتغليفها بالألوان وتمويجها.

في مكان آخر بالمصنع -بحسب مجلة “أفريكان بيزنس”- تتشكل قضبان الحديد المتوهجة الساخنة في صورة قضبان تسليح طويلة، والتي تتلألأ من الجدران الخرسانية للمباني نصف المكتملة في جميع أنحاء المدينة. وهناك جزء آخر من المجمع الصناعي يصنع الأسلاك.

وتوضح قصة مجموعة “روفينجز”، أكبر شركة مصنعة لمنتجات الصلب في أوغندا، كيف يمكن لطفرة البناء أن تولد نموًا في التصنيع. وقد تأسست الشركة في 1994 من قبل سيكندر لالاني، رجل أعمال آسيوي أوغندي، كان في السابق عالِم بأمراض الأنسجة.

في السبعينيات من القرن الماضي، عمل “لالاني” في الإلكترونيات والإطارات في رواندا المجاورة، وبعد ذلك بدأ في صنع مواد التسقيف هناك. انتقل إلى أوغندا بعد الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994، حيث أسس شركة “روفينجز” Roofings باستثمار مليوني دولار و60 موظفًا. اليوم الشركة، التي لا تزال مملوكة للعائلة ، تضم 1850 موظفًا دائمًا.

وقد تم استكمال المصنع الأصلي في لوبوا، خارج كمبالا مباشرةً ، بمجمع درفلة تبلغ قيمته 180 مليون دولار في مجمع كمبالا للصناعة والأعمال في نامانفي، حيث كانت “روفينجز” أول شركة تبدأ عملياتها.

وجذب المشروع الأخير تمويلًا من مؤسسة التمويل الدولية، ذراع إقراض القطاع الخاص بالبنك الدولي، بالإضافة إلى حصة 10% من أسهم شركتي الصلب اليابانية “يودوجاوا لأعمال الصلب”، و”فوجيدين الدولية”. وساعدت تلك العلاقة في نقل التكنولوجيا.

وقال ستيوارت مويسيجوا، مدير تطوير الأعمال في “روفينجز”، “قامت الشركات اليابانية بتزويدنا بالمعدات.. هم الذين دربوا موظفينا في كل شيء.. في وقت من الأوقات كان لدينا حوالي 10 منهم هنا، ثم قلصنا إلى خمسة، ثم اثنان، ثم واحد. الآن ليس لدينا أي شخص ياباني حولنا، لأننا أدركنا الطريقة التي يفعلون بها الأشياء”.

تسارع مشروعات البناء والتشييد

نمت صناعة البناء والتشييد بسرعة في أوغندا، وشكلت العام الماضي 5.5% من الناتج المحلي الإجمالي لأوغندا. وتستثمر الحكومة في مشاريع بنية تحتية جديدة، مثل السدود عبر نهر النيل وتطوير النفط في المنطقة الغربية من بحيرة ألبرت. في غضون ذلك، يفضل الأوغنديون الذين يملكون المال أن يضعوه في الفنادق والمراكز التجارية والفيلات بدلاً من البنوك.

كما يؤدي ارتفاع الدخل والنمو السكاني إلى زيادة الطلب من الناس العاديين الذين يبنون منازلهم بأي أموال يمكنهم توفيرها. من أولى التحسينات المنزلية التي يقوم بها الكثير من الأفراد شراء ألواح حديد لتحل محل أسقف القش، وهي قابلة للاشتعال وعرضة للتآكل والتلف.

بحلول عام 2017، كان 75% من الأسر الأوغندية لديها أسقف من ألواح حديدية، ارتفاعًا من 57% في عام 2000. وأثناء حملته الانتخابية في شمال أوغندا قبل انتخابات هذا العام “والتي أجريت في يناير 2021 وفاز بها”، أشار الرئيس يويري موسيفيني إلى عدد المنازل ذات الألواح الحديدية كعلامة على أن “الأمور بدأت تتحرك”.

حدثت طفرة البناء الطويلة على خلفية أداء التصنيع الفاتر، حيث يوجد عدد أكبر من الذكور الأوغنديين العاملين في مواقع البناء أكثر من المصانع. لكن الطلب على مواد البناء يمكن أن يساعد في تحفيز الصناعة، وشركات مثل “روفينجز” هي القناة التي تتدفق من خلالها هذه التأثيرات المضاعفة.

وأفاد مويسيجوا، بأنه في مصنع “روفينجز” في نامانفي، تتم أعمال الدرفلة على البارد، وهي خطوة في تصنيع صفائح الحديد. قائلًا، “بدأنا من المنتج النهائي، وهو الصفيحة الحديدية، لكننا واصلنا التحرك إلى الوراء”.

تريد الحكومة بناء صناعة تشمل سلسلة القيمة بأكملها، وتعود إلى خام الحديد الذي تم حفره من الأرض في كابالي، في الجنوب الغربي من البلاد.

وقد أشار تقرير صدر عام 2018 عن هيئة التخطيط الوطنية إلى أن ثلثي منتجات الصلب الأوغندية مصنوعة من مواد مستوردة؛ ومعظم الباقي مصنوع من الخردة. وفي دراسة أجريت عام 2020، قدر باحثو هيئة التخطيط الوطنية أنه يمكن زيادة إنتاج الصلب السائل من 210 آلاف طن سنويًا إلى 1.1 مليون طن سنويًا بحلول عام 2024، مع السياسات الصحيحة المعمول بها، على الرغم من أنهم لاحظوا أيضًا أنه يتم استخدام 35% فقط من سعة الفولاذ الحالية.

ويقول أبراهام موانجوزي، مدير العلوم والتكنولوجيا في هيئة التخطيط الوطنية بأوغندا، “نستورد حاليًا منتجات فولاذية بقيمة 362 مليون دولار، 70% منها عبارة عن منتجات نصف مصنعة مثل اللفائف والقضبان”.

ويرى “موانجوزي” إمكانية إقامة شراكات بين القطاعين العام والخاص بين شركات الصلب ومؤسسة تنمية أوغندا، وهي وكالة حكومية، للاستثمار في صهر الحديد والخردة. سيقلل ذلك من الحاجة إلى قضبان مستوردة، لكن الخطة تواجه تحديات، من البنية التحتية السيئة للنقل إلى نقص عوامل الاختزال المتاحة محليًا، مثل الفحم أو الغاز الطبيعي.

في الطرف الآخر من السلسلة ، هناك أيضًا طلب على أنواع مختلفة من المنتجات. مع تساوي كل شيء آخر، “من الأرخص بناء هيكل من الفولاذ مقارنة بالخرسانة”، كما يقول مارك كيتاكا، مهندس الإنشاءات في شركة “تيترا” للتصميمات في العاصمة، كمبالا. لكن المواد مثل “عارضة الصلب المدلفن “كمرة آي I-beams”، المستخدمة كرافعات، يتم استيرادها حاليًا، فالنطاق محدود والضرائب باهظة.

طموح قاري

ورغم كون المنافسة أمر صحي، إلا أن مويسيجوا يتهم المنافسين بتقليص الجوانب التنظيمية لتوفير التكاليف.

ويضيف، “نحن نسمح لبعض المطورين بالفعل بالقدوم وتعصيب أعيننا والتظاهر بأنهم يقومون بأعمال نظيفة، ثم في الواقع لن تنمو كيانات التصنيع مثل “روفينجز” والعديد من الشركات الأخرى”.

ومع ذلك، فإن ستيوارت مويسيجوا، مدير تطوير الأعمال في “روفينجز”، واثق من أن المجموعة الأوغندية تحت قيادة سيكندر لالاني ورؤيته قادرة على التحول إلى علامة تجارية قارية رائجة.

error: كل الحقوق محفوظة!!