كتب – حسام عيد

تعانق معظم اكتشافات النفط والغاز الكبيرة حتى الآن ساحل شرق أفريقيا، مما يعني أن الحدود البحرية -التي تمتد 200 ميل (321 كيلومتر) وفقًا لقانون الأمم المتحدة للبحار- مهمة للغاية في نزاعات الملكية.

خارج هذا الحد، يفسح المحيط الهندي المجال لعدد من الدول الجزرية الأفريقية الصغيرة التي كانت في مركز الكثير من التكهنات والاستكشاف منذ ازدهار الغاز في موزمبيق.

«وعد» جزر القمر

تقع جزر القمر على بعد 300 كيلومتر فقط مقابل منطقة كابو ديلجادو في موزمبيق وحقول الغاز المربحة ، وربما تكون جزر القمر هي التالية في خط لاكتشاف كبير.

وفقًا لبيانات أولية من شركة “Discover Exploration Limited” ومقرها لندن، فإن الأرخبيل -الذي يبلغ عدد سكانه 850 ألفًا فقط- يمكن أن يستوعب ما يصل إلى 7 مليارات برميل من النفط و1.1 تريليون قدم مكعب من الغاز المصاحب.

لوضع هذا في المنظور الصحيح، تمتلك الولايات المتحدة 36.5 مليار برميل من النفط وفقًا لبيانات عام 2017 من كتاب حقائق العالم لوكالة المخابرات المركزية؛ أي حوالي خمس مرات أكثر من جزر القمر.

ومع ذلك، فإن الاحتياطيات المؤكدة والموارد المقدرة هما شيئان مختلفان تمامًا، مما يعني أن الاهتمام بثلاث كتل بحرية من قبل “Discover Exploration”، التي تقود جهود جزر القمر، هو عمل تقديري.

ويقول المؤسس المشارك المدير التجاري لشركة “Discover Exploration” البريطانية، ألكسندر مولينجر: “إنه جزء غير متطور للغاية من العالم على الرغم من حقيقة أنه قريب جدًا من الاكتشافات الكبيرة في موزمبيق”.

ويضيف: “إنها مخاطرة كبيرة ونحن كمتعهدي مشاريع نتحمل جميع المخاطر المالية؛ لكننا نرى أن هناك إمكانات هائلة”.

ودخلت شركة “تولو Tullow” النفطية البريطانية، ذات البصمة الكبيرة نسبيًّا في جميع أنحاء أفريقيا، في شراكة مع ” Discover Exploration” لإجراء مسح زلزالي ثلاثي الأبعاد للمنطقة في الربع الثالث من عام 2019، اعتمادًا على موافقة الحكومة.

في الواقع، كان القطاع العام سريعًا نسبيًّا في التحرك، حيث وصف “مولينجر” كيف تمكنت الحكومة من إنشاء فاتورة بترولية ودفعها عبر مجموعة جزر القمر في غضون ستة أشهر فقط بعد اتصال “Discover Exploration” لأول مرة في عام 2012.

في الوقت نفسه، أدى عدم الاستقرار السياسي المحيط بانتخابات حصد فيها الرئيس غزالي العثماني بشكل مثير للجدل أكثر من 60٪ من الأصوات -على الرغم من مزاعم المعارضة بالتزوير وتقارير المراقبين عن حدوث مخالفات- مما يهدد بإثارة الاضطرابات في الأشهر المقبلة.

ويشير تحليل من “مجموعة استشارات الطاقة الأفريقية” إلى أنه في حين أن اهتمام القطاع الخاص من كيانات الطاقة الإماراتية والصينية والفرنسية والإيطالية قد ارتفع في السنوات القليلة الماضية، فإن جميع الرهانات متوقفة في حالة انزلاق عدم الاستقرار السياسي إلى أزمة كاملة.

لدى Discover Exploration، على سبيل المثال، مشاريع مماثلة في الجابون ونيوزيلندا إلى جانب مشروع منخفض المخاطر منخفض المخاطر في بحر الشمال، فإذا حدث إضراب بأحد أصول الذهب الأسود، فسيتم تغطية التكاليف التشغيلية للباقي عندما يبدأ الإنتاج في تحقيق الدخل.

ومع ذلك، ربما تكون جزر القمر والمنطقة المحيطة بها هي المنطقة الأكثر إلحاحًا نظرًا لموقعها الاستراتيجي فيما يتعلق بالأسواق المجاورة.

ويقول مولينجر: “إنه خط مباشر إلى الأسواق الآسيوية المتعطشة للطاقة.. إنه حرفيًّا خط مستقيم، ولن يكون عليك المرور عبر مناطق الصراع الرئيسية الموجودة حول قناة السويس”.

الآفاق في سيشيل

في مكان آخر في المحيط الهندي، تعد سيشيل واحدة من أكثر الدول الجزرية النائية في أفريقيا، وتقع على بعد حوالي 1800 كيلومتر شرق ميناء مومباسا الكيني.

ويقول باتريك سامسون، مدير التنقيب في شركة النفط الوطنية بترو سيشيل، “إنه على الرغم من أن موضوع التكهنات أقل من الصناعة، فإن التاريخ التكتوني للجزر الـ115 التي تشكل الأرخبيل يمثل حجة قوية لمستقبل اكتشافات النفط والغاز”.

حاليًا، تمتلك حكومة سيشيل أربعة آبار وما تزال في المراحل الأولى بعد إنشاء ما سماه سامسون التشريع البترولي “المعياري” الأكثر جاذبية للمنطقة في عام 2013.

وانتقلت شركة “Sub-Sahara Resources” الأسترالية مؤخرًا إلى المنطقة وتتطلع إلى أن تكون محظوظة بعد مغادرة شركة النفط الوطنية اليابانية العام الماضي. في الواقع، يشير سامسون إلى الكيفية التي تواجه بها الحكومة اهتمامًا متزايدًا والعديد من طلبات المسح منذ أن برزت منطقة المحيط الهندي في المقدمة.

وفي أقصى الجنوب، تشارك حكومة سيشيل مع موريشيوس لاستكشاف المناطق الواقعة خارج الحدود البحرية لكلا البلدين، مع تقاسم أرباح أي اكتشاف بالتساوي بين الطرفين.

تقف هذه الشراكة في تناقض مباشر مع النزاع بين كينيا والصومال، وسيساعد التعاون -من خلال الجمع بين الأموال وتقاسم أفضل الممارسات فيما يتعلق بالحوكمة والتشريعات- على إطلاق أي إمكانات في المنطقة.

وختامًا، ووفقًا لتوقعات وتقديرات كبار اللاعبين الدوليين في استكشافات النفط والغاز، بات يعد “ساحل شرق أفريقيا هو آخر جائزة طاقة عظيمة يمكن الحصول عليها”.

error: كل الحقوق محفوظة!!