كتب – حسام عيد

يبدو -من المرجح بشكل متزايد- أن جائحة كورونا الوبائية “كوفيد-19” يمكن أن تعزز قطاعًا يعد بالفعل أحد أكبر قصص النجاح في أفريقيا في القرن الحادي والعشرين.

نمو قطاع الاتصالات وسط كورونا

فمع وصول “كوفيد-19” إلى أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى استعدت الدول المثقلة بالديون لزيادة عدد الإصابات التي من شأنها إثقال كاهل النظم الصحية الضعيفة.

وعلى الرغم من التوقعات الصاخبة من المتشائمين، فقد أثبتت القارة حتى الآن مرونة، حيث شهدت تضخمًا محدودًا في الحالات ومعدل وفيات منخفضًا نسبيًّا، وفقًا للأرقام الرسمية. ومع ذلك، فقد ترك فيروس كورونا المستجد بصمته على المنطقة واقتصاداتها.

مع فرض الإغلاقات في أفريقيا، انقلبت الاقتصادات الوطنية والمحلية، أُغلقت الشركات والمدارس، وتراجع المستثمرون وزاد انعدام الأمن الغذائي، كانت الضيافة والسياحة والصناعة المالية هم الأكثر تضررًا. وقد توقع صندوق النقد الدولي العام الماضي أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي لأفريقيا جنوب الصحراء بنسبة 3.2٪ في عام 2020، لكنه يتوقع الآن انكماشًا بنسبة 3%.

ومع ذلك، فقد نما قطاع واحد، وهو الاتصالات السلكية واللاسلكية، بشكل أقوى خلال الوباء، وذلك بفضل الارتفاع القوي في الطلب حيث وصل مئات الملايين من الأفارقة إلى هواتفهم. لم يتركوها منذ ذلك الحين.

ويقول أكينوالي جودلك -رئيس استشارات صناعة الاتصالات في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء بالجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول GSMA المتخصصة في إعداد سلسلة التقارير المتعلقة بصناعة الهاتف المحمول حول العالم- “بدون شبكات الاتصالات المتنقلة، فإن أفريقيا ستتوقف”.

ومع تحول القارة على الإنترنت، شهدت شبكات البيانات استثمارًا تحويليًّا في السنوات الأخيرة، حيث سجلت ارتفاعات هائلة في حركة المرور، فقد تم توجيه قطاعات مثل التعليم والترفيه عبر الإنترنت وعمل الموظفون من المنزل.

فرصة تاريخية

وبعد مرور ثمانية أشهر على انتشار الوباء في القارة السمراء، تقف شركات الاتصالات على شفا فرصة تاريخية. من الاندفاع إلى الخدمات المصرفية إلى استثمارات البنية التحتية التحويلية. لذلك؛ يمكن أن يصبح “كوفيد-19” معززًا صاروخيًّا لقطاع اكتسب بالفعل سمعة باعتباره قصة نجاح أفريقية في القرن الحادي والعشرين.

كان نمو الاتصالات قويًّا قبل ظهور الوباء. ونجح المشغلون في دخول المدن عبر القارة، ولكن تم تمديد التغطية الشاملة بشكل تدريجي للمجتمعات الريفية.

ففي قارة يبلغ تعدادها 1.3 مليار نسمة، هناك حوالي 477 مليون أفريقي مشتركون فريدون في خدمة الهاتف المحمول. اليوم، 272 مليون منهم لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت عبر الهاتف المحمول، وفقًا لتقرير “اقتصاد الهاتف المحمول” الذي صدر مؤخرًا عن الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول GSMA.

ويقول “جودلاك”: إن صناعة الهاتف المحمول تساهم بشكل مباشر وغير مباشر بنحو 9٪ من الناتج المحلي الإجمالي لأفريقيا جنوب الصحراء، حيث تدعم بشكل مباشر 650 ألف وظيفة.

في البداية، أثار “كوفيد-19” قلق الصناعة. وتسارع التأرجح من المكالمات والنصوص المربحة تقليديًّا إلى تطبيقات المراسلة المجانية مثل WhatsApp. فمع تحديد الحدود القصوى لأسعار البيانات التي فرضتها الحكومة في الأسواق الرئيسية وخفة وزن محافظ المستهلكين، خفضت شركات الاتصالات أسعارها.

لكن تداعيات الجائحة الخفيفة بالنسبة لقطاع الاتصالات، عوضتها زيادة غير مسبوقة في استخدام البيانات، حيث زادت حركة بيانات الهاتف المحمول في جنوب أفريقيا بمقدار النصف تقريبًا بين عشية وضحاها، بينما زاد الاعتماد على خدمات مثل الأموال عبر الهاتف المحمول أيضًا.

في 15 مايو، نقلت صحيفة “The Guardian of Nigeria” عن “جودلاك” قوله إنه كانت هناك زيادة بنسبة 20٪ في عائدات البيانات والمكالمات الصوتية في نيجيريا ودول أفريقية أخرى في الشهرين الماضيين.

ومع وجود العديد من العملاء المحتملين الذين لا يزالون غير متصلين، يعتزم المشغلون الآن الدفع نحو التغطية الشاملة وتعزيز شبكة الجيل الرابع وتنويع الإيرادات من خلال تقديم خدمات جديدة. ويتمثل التحدي الرئيسي في كيفية الاستثمار في ترقيات قدرة الشبكة وسط مناخ اقتصادي صعب، بينما يناشد المستهلكون والحكومات خفض الأسعار.

الاتصال هو كل شيء

في حين أن الخدمات المالية هي محرك رئيسي للنمو المستقبلي، فإن تدفقات الإيرادات التقليدية ستثبت أنها المحرك الأساسي لإيرادات شركات الاتصالات، كما يقول المحللون.

ويقول فرانسوا كونرادي، رئيس قطاع الأبحاث بشركة “NKC African Economics” وهي شركة تابعة لمجموعة أكسفورد الاقتصادية العالمية، وتعد مزودًا رائدًا للبحوث الاقتصادية والسياسية المستقلة في أفريقيا: “إن الأموال عبر الهاتف المحمول مهمة بالطبع، ولكن الاتصال بمعنى أكثر عمومية، وحاجة الإنسان للبقاء على اتصال ومواكبة الأخبار، هو المحرك الرئيسي لتطوير الاتصالات في أفريقيا”.

فيما يوضح متحدث باسم مجموعة الاتصالات الجنوب أفريقي “MTN”؛ إن التكنولوجيا المالية تمثل حوالي 7٪ من إيرادات الشركة، مقارنة بـ 80٪ للصوت والبيانات. وبالتالي، فإن الدافع الرئيسي لاستراتيجية الاتصالات اليوم هو زيادة عدد المشتركين في الهاتف المحمول وزيادة انتشار الهواتف الذكية.

وتتوقع الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول GSMA، زيادة انتشار الهواتف الذكية الإقليمية من 45٪ اليوم إلى 65٪ بحلول عام 2025.

وتسير كينيا وجنوب أفريقيا ونيجيريا على الطريق الصحيح لتصبح أكبر ثلاثة أسواق للهواتف الذكية في المنطقة بحلول عام 2025، بينما تنزانيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وكلاهما يتمتع بمستويات اختراق منخفضة، هي مصادر محتملة للنمو في المستقبل.

وإثيوبيا، التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 112 مليون نسمة وحكومتها التي أعربت عن نيتها لتحرير سوق الاتصالات المملوكة للدولة ومنح تراخيص جديدة لمشغلي القطاع الخاص، هي هدف رئيسي تراقبه جميع شركات الاتصالات الرئيسية في القارة.

ويضيف كونرادي، “إنها مسرحية ديموغرافية، لذا فإن البلدان المكتظة بالسكان، حيث يمكن للإنفاق على البنية التحتية أن يربط معظم الناس في كل سارية مقامة “برج شبكات” ببعض الدخل المتاح، هي الأكثر جاذبية”.

يمكن أن تساعد الإجراءات الحكومية في تسريع هذه العمليات. هذا العام، أطلقت نيجيريا خطة النطاق العريض الجديدة التي تهدف إلى تحقيق انتشار بنسبة 70٪ بحلول عام 2025.

التركيز الفوري على 4G

على الرغم من الانتشار الحديث عن “قفزة” في أفريقيا إلى المرحلة التالية من التطور التكنولوجي، فمن المرجح أن يكون الجيل الثالث والرابع المحور الأساسي لجهود الاتصال في المستقبل المنظور.

ويقول تقرير الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول، “مع وجود سعة كبيرة غير مستخدمة 4G واعتماد 4G لا يزال منخفضًا نسبيًّا، فإن التركيز على المدى القريب للمشغلين وأصحاب المصلحة الآخرين هو زيادة امتصاص 4G. وسيشمل ذلك استراتيجيات لجعل أجهزة الجيل الرابع في متناول الجميع وتوفير المحتوى الرقمي ذي الصلة لزيادة الطلب على خدمات الاتصال المحسنة”.

وسيتم التعامل مع 5G في الغالب من قبل الأسر والشركات وعملاء الهاتف المحمول الميسورين الحال.

ويقول “جودلاك”، “ستكون 5G بمثابة خدمات سيارات رولز رويس الفارهة”. ومع ذلك، فإن بعض الحكومات لا ترغب في الانتظار، حيث كانت جنوب أفريقيا واحدة من أوائل الدول في العالم التي منحت طيف 5G مؤقتًا في وقت سابق من هذا العام لمعالجة قضايا الإمداد المتعلقة بالوباء.

وأطلقت شركات ” MTN وVodacom وRain” شبكات 5G تجارية في البلاد. كما تم إجراء تجارب 5G في الجابون وكينيا ونيجيريا وأوغندا. ومن المتوقع أن يشكل استثمار 5G، الذي يمثل 9٪ فقط هذا العام، 52٪ بحلول عام 2025.

ومع ذلك، بحلول عام 2025، سيكون هناك أقل بقليل من 30 مليون اتصال متنقل 5G في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، كما تتوقع GSMA، أي ما يعادل 3٪ فقط من إجمالي اتصالات الهاتف المحمول. وبحلول نفس التاريخ، من المتوقع أن تمثل شبكة الجيل الثالث 58٪ من الاتصالات ومن المتوقع أن تمثل شبكة الجيل الرابع 27٪.

“كوفيد-19” محفز للقطاع

ومع ذلك، كانت جائحة “كوفيد-19” الوبائية بالفعل حافزًا لقطاع الاتصالات في أفريقيا، مما أدى إلى تسريع انتشار الأموال عبر الهاتف المحمول، وزيادة الطلب على البيانات وإعادة التأكيد على أهمية الاتصالات الرقمية.

في عام 2019، جمع المشغلون في القارة 44.3 مليار دولار من العائدات، وهو رقم يتوقع أن يرتفع إلى 48.7 مليار دولار بحلول عام 2025. وسوف يستثمرون 52 مليار دولار في إطلاق البنية التحتية بين عامي 2019 و 2025 مع نمو استهلاك بيانات الهاتف المحمول في أفريقيا جنوب الصحراء بأكثر من أربعة أضعاف. ومن المتوقع أن يتضاعف عدد اتصالات الهواتف الذكية تقريبًا إلى 678 مليونًا بحلول نهاية عام 2025 مع وصول الهواتف الرخيصة إلى السوق.

وختامًا، يمكن القول: إن المؤشرات جيدة ومشرقة لصناعة الهاتف المحمول في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

error: كل الحقوق محفوظة!!