كتب – حسام عيد

ادفع أولًا بأول عند الاستخدام، تصبح حياتك مضيئة، نظيفة وآمنة.. شعار المرحلة الذي تحمله أفريقيا، فاليوم توفر صناعة الطاقة الشمسية خارج الشبكة، الكهرباء، للملايين من السكان بعموم ربوع القارة السمراء.

انخفاض التكاليف وتحسن شبكات المبيعات يعني أن الطاقة الشمسية الصغيرة للمنازل أو الشركات الصغيرة تنتشر في جميع أنحاء أفريقيا. والأهم من ذلك، أن هذا القطاع يتحول بسرعة إلى قطاع مكتفٍ ذاتيًا يمكنه تحقيق إيراداته الخاصة، والسماح للعديد من الشركات من جميع الأحجام بتلبية الطلب على أساس تجاري.

الدفع عند الاستخدام للطاقة الشمسية

ليس من الصعب العثور على أسباب هذا التغيير في المناظر الطبيعية للطاقة الشمسية الصغيرة الحجم. وكما قالت شركة كليوس الاستشارية Kleos Advisory في تقرير حديث عن هذا القطاع: “في عام 2010، يمكن لوحدة شمسية نموذجية أن تحل محل مصباح الكيروسين لمدة ثلاث ساعات تقريبًا في اليوم – وهو بالكاد بديل لشبكة الكهرباء. اليوم، يمكن لوحدة شمسية ميسورة التكلفة أن تشغل تلفزيون 32 بوصة بالقمر الصناعي، 24 ساعة في اليوم. في غضون خمس سنوات من المتوقع أن تكون الوحدات الشمسية ذات الأسعار المعقولة قادرة على تشغيل جميع الأجهزة الروتينية الرئيسية التي يمتلكها العديد من الأفارقة في منازلهم، مثل الهواتف المحمولة وأجهزة التلفزيون والمراوح والأضواء والإنترنت”.

ويتيح نموذج الدفع حسب الاستخدام، والمستخدم على نطاق واسع في القطاع، للمستهلكين؛ شراء وحدة شمسية صغيرة مع حزمة بطارية قابلة لإعادة الشحن على أساس الإيجار بغرض التملك.

وتعادل المبالغ المستحقة والتي يمكن سدادها عبر الهاتف المحمول، تكلفة شراء الكيروسين للإضاءة، وكذلك التكلفة التي يدفعها المستهلك لإعادة شحن الهاتف. عادة، يمكن سداد تكاليف وحدة الطاقة الشمسية وغيرها من المعدات في حوالي 18 شهرًا ثم امتلاكها بالكامل.

وقدرت “جوجلا GOGLA” الرابطة العالمية الممثلة لصناعة الطاقة الشمسية خارج الشبكة، في عام 2019 أن أكثر من 5 ملايين عملية بيع بنظام الدفع الفوري قد تم تحقيقها في أفريقيا منذ عام 2015، مع مبيعات تتجاوز المليون في النصف الأول من عام 2019 وحده.

أعمال مستدامة

وتقول شركة كليوس، في تقريرها الذي أعدته بالتعاون مع مزود الطاقة السمشية صغير النطاق، أزوري تكنولوجيز Azuri Technologies -الشركة الرائدة في مجال تكنولوجيا الطاقة الشمسية المدفوعة مقدمًا لأفريقيا خارج الشبكة- إن هذا يعني أن ما يصل إلى 25 مليون شخص يحصلون على فوائد الطاقة خارج الشبكة عبر هذا النموذج دون أي دعم مالي مباشر من الحكومة أو مؤسسة التنمية، ومع احتمال حدوث ارتفاع سريع في الاستيعاب خلال السنوات القادمة.

ومع ذلك، هناك احتمال ضئيل في أن المنشآت الشمسية المنزلية يمكن أن تشغل معدات ثقيلة مثل الغسالات أو مجففات الشعر -ولن يكون هذا حلاً لتشغيل المواقد في أي وقت قريب.

وتضيف “كليوس” أنه بالنسبة لمعظم الأفارقة خارج الشبكة الذين يستخدمون الطاقة الشمسية على نطاق صغير، لن تكون هذه مشكلة لأن لديهم احتياجات محدودة من الطاقة أو لديهم إمكانية الوصول إلى مولد ديزل لتشغيل أي معدات تحتاج إلى طاقة أكثر. لكن، في الوقت الحالي، من غير المرجح أن يشمل ذلك أفقر الأفارقة.

وقد أدى ذلك إلى بعض الانتقادات بأن مؤيدي الطاقة الشمسية الصغيرة يبالغون في الفوائد التي تعود على أولئك الذين لا يحصلون على الكهرباء، لأن الأكثر فقرًا يظلون مستبعدين. قد يكونوا قادرين على الحصول على مصباح بسيط يعمل بالطاقة الشمسية، أو حتى مصباح يعمل بالبطارية غير القابلة لإعادة الشحن مع عمر طويل، ولكن ليس مولدًا أو نظامًا شمسيًا.

يشير تقرير نُشر في فبراير 2020 من قبل الذراع الإقليمي لشركة استشارات وأبحاث السوق “60 ديسيبل 60 Decibels” في كينيا، وبدعم من مجموعة سي دي سي والتي تعد مؤسسة تمويل التنمية في المملكة المتحدة للقطاع الخاص، إلى أنه على الرغم من التوافر المتزايد للتمويل، إلا أن تمثيل الفئات الأفقر كان ناقصًا بين المستخدمين. حوالي 37% من عملاء الطاقة خارج الشبكة حول العالم يعيشون تحت خط الفقر “معدل الدحل اليومي 3.20 دولار”، مقارنة بـ60% من السكان ككل في الأسواق النامية التي تعمل فيها شركة “60 ديسيبل”.

ويوضح التقرير: “تشير هذه البيانات إلى أنه في حين أن الطاقة خارج الشبكة تقدم وعودًا هائلة لسد فجوة الطاقة العالمية، فإننا بحاجة إلى رؤية المزيد من خيارات التمويل التي يمكن الوصول إليها، والأسعار المنخفضة، والدعم الأكثر ذكاءً، والتوزيع على نطاق أوسع”.

دعم قطاع الطاقة الشمسية خارج الشبكة

ويقول نيك أودونوهو، الرئيس التنفيذي لمجموعة سي دي سي CDC، إنه هناك حاجة إلى قدر أكبر من الشمولية، لكن هناك أفارقة فقراء لدرجة يصعب على شركات الطاقة خدمتهم على أساس تجاري وسيستمرون في طلب المساعدة أو المنح أو الدعم.

ومع ذلك، لا ينبغي أن ينتقص هذا من الفوائد التي جلبتها الطاقة الشمسية خارج الشبكة. ربما يكون هناك 50 مليون أفريقي من ذوي الدخل المنخفض يمكنهم الوصول إلى الطاقة ولم يكونوا قادرين على تحمل تكاليفها من قبل. وفي معظم الحالات، يتم استبدال الكيروسين في المنازل. لذا، فقطاع الطاقة الشمسية خارج الشبكة مكسب للجميع بكل المقاييس؛ كما يقول أودونوهو.

كان أحد عناصر دعم CDC للقطاع هو استثمارها في M-KOPA، إحدى أكبر شركات الطاقة الشمسية في كينيا والتي صنعت واحدة من أكثر منصات الدفع الفوري تطورًا في العالم لإنقاذ وحماية ملايين الأرواح في شرق أفريقيا.

وتعمل أنظمة الدفع عند الاستخدام للطاقة الشمسية المنزلية خارج الشبكة التابعة للشركة الآن في أكثر من 750 ألف أسرة منخفضة الدخل في كينيا وأوغندا.

واستثمرت مؤسسة تمويل التنمية البريطانية 11.6 مليون دولار من حقوق الملكية في M-KOPA الكينية في 2016 و7 ملايين دولار أخرى في عام 2017.

وفي 2017 أيضًا، قدمت المؤسسة تمويل بقيمة 20 مليون دولار كجزء من تسهيل تسهيل بالعملة المحلية بقيمة 55 مليون دولار، بالمشاركة مع مجموعة Stanbic المصرفية الأفريقية، وبنك التنمية الهولندي FMO، وصندوق الاستثمار النرويجي Norfund.

وختامًا؛ تتمتع أفريقيا بموارد كبيرة من الطاقة المتجددة، وهى فى وضع يمكنها من اعتماد تكنولوجيات مبتكرة ومستدامة ولعب دور رائد فى العمل العالمى لتشكيل مستقبل للطاقة المستدامة.

وتقلل حلول الطاقة المتجددة النظيفة والمحلية التكلفة للقارة وتزيد فرص تحقيق أهدافها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والمناخية.

error: كل الحقوق محفوظة!!