كتب – د. جيهان عبدالسلام

مدرس الاقتصاد – كلية الدراسات الأفريقية العليا – جامعة القاهرة

  في عصر تراجعت فيه التعاملات النقدية المعتادة ليحل محلها التعاملات والمدفوعات الإلكترونية، ظهر ما يسمى العملات الرقمية المشفرة Cryptocurrencies والتي على رغم من الشكوك التي تدور حولها -كونها افتراضية/ إلكترونية- إلا أنها قد لاقت ترحيبًا وقبولا متزايدًا، وطلبًا صعد بأسعارها إلى مستويات قياسية، بل واتخذت طريقها إلى التعاملات المالية الدولية واضحت محط فضول واهتمام من الجميع.

  وقد شهدت أفريقيا، وتحديدًا جنوب الصحراء الكبرى، زيادة ملحوظة في استخدام وتداول العملات المشفرة وخاصة عملة البيتكوين BitCoin، التي زادت بنسبة 73٪ على منصات LocalBitcoins و Paxful فقط. وهو معدل يفوق بكثير باقي دول العالم، إذ بلغ معدل النمو في أمريكا الشمالية 8٪ فقط. ومع ذلك مازال هناك تحديات كبيرة تواجه استخدام تلك العملات أهمها: وجود نقص كبير في البنية التحتية ذات الصلة، وغياب التنظيم المركزي، ومشكلات سلامة المنصات المالية واختراق الهواتف الذكية، والاتصال بالإنترنت. بالإضافة إلى ذلك، ليس هناك أي توضيح من الحكومات في أفريقيا بشأن تنظيم العملات الإلكترونية. فما يقرب من 60٪ من الحكومات الأفريقية لم توضح موقفها بعد بشأن العملات المشفرة، مما يتسبب في عرقلة الاعتماد على هذا السوق غير المنظم.

 ومن هذا المنطلق، تهدف هذه الدراسة إلى التعرض بالتحليل إلى طبيعة مفهوم وخصائص العملات المشفرة، وواقع واستخدامات تلك العملات في أفريقيا، كذلك تسليط الضوء على أسباب تزايد اللجوء إلى تلك العملات الافتراضية في أفريقيا، والمخاطر الناجمة عنها التي قد تضر بحقوق مالكيها، والاقتصاد الأفريقي ككل.

أولًا- مفهوم العملات المشفرة وخصائصها :

  يعرف مصطلح العملات المشفرة أنها: وحدات أو قيم رقمية تعتمد في إصدارها وتداولها على تقنيات قواعد البيانات الموزعة كتقنية سلسة الكتل (البلوكتشين Blockchain) بمساعدة علم التشفير، مما يسمح بتداولها بشكل آمن بين الأطراف المختلفة دون الحاجة لمعرفة مسبقة بينهم أو وسيط ليقوم بعملية المقاصة. ويتم تداولها بين الأفراد بشكل سريع وبتكاليف منخفضة ودون الحاجة إلى البنوك.[1] وتعتبر العملات المشفرة هي أحد أوجه العملات الرقمية التي ظهرت في أسواق المال منذ قرابة 10 سنوات، وبرزت خلال السنوات الأخيرة بقوة، ومن أبرز نماذجها ( بيتكوين، وإيثريم، وبينانس كوين، وكاردانو، ودوج كوين)[2].

  وعلى الرغم من أن العملات المشفرة هي نوع من العملات الرقمية، إلا أنه هناك بعض الاختلافات الأساسية بينهما وأهمها ما يلي:

  • العملات المشفرة غير خاضعة للتنظيم من جهة رسمية فهي لا تصدر بواسطة البنوك المركزية بل تصدرها شركات وجهات خاصة، ويتم الحصول عليها عبر ما يعرف بآلية التعدين التي تعتمد على حل معادلات محاسبية معقدة من قبل أجهزة كمبيوتر متطورة، وتستخدم أيضا لإدارة إنشاء وحدات العملة الجديدة والتحكم بها باستخدام تقنية البلوكتشين، بينما العملات الرقمية صادرة عن البنوك المركزية، بينما العملات المشفرة فهي لا مركزية[3].

لا تفي العملات المشفرة كليًا أو جزئيًا بخصائص العملات الورقية نظرًا لطبيعتها باعتبارها شديدة التقلب مما يجعلها صعبة من حيث استخدامها كمعيار أو وحدة حساب. كما أنها أقل فاعلية من النقود، حيث يصعب استخدامها كوسيلة للدفع لأن عادة يتم إصدارها كقوة حاسوبية بغض النظر عن احتياجات الاقتصاد، بينما يعتمد تسعير العملات الرقمية على أداء السياسات الاقتصادية والنقدية للدول[4]. ويوضح الشكل أدناه موقع العملات المشفرة والرقمية ضمن مجموعة الأدوات النقدية:

شكل رقم (1) موقع العملات المشفرة ضمن الأدوات النقدية المختلفة

المصدر: أمانة مجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، مخاطر وتداعيات العملات المشفرة على القطاع المالي، (أبوظبي: صندوق النقد العربي، 2019)، ص.6

ثانيا- واقع واستخدامات العملات المشفرة في أفريقيا:

 أكدت شركة (شانليز Chainalysis””) وهي منصة عالمية في مجال استشارات العملات المشفرة، أن سوق الأصول الرقمية المشفرة في قارة أفريقيا قد حقق نموًا بنحو 1200% من حيث القيمة أي زيادة حوالى 105.6 مليار دولار بين يوليو 2020 وحتى يوليو 2021، حيث أصبحت القارة تتمتع بحصة أكبر من إجمالي حجم معاملات التجزئة بالعملات المشفرة بنسبة تصل إلى 7% مقارنة بالمتوسط العالمي البالغ 5.5٪، وذلك على الرغم من أن الحصة السوقية للعملات المشفرة في أفريقيا هي الأصغر عالميًا [5]، حيث لا تستحوذ إلا على 2% من القيمة العالمية لجميع العملات المشفرة، إلا أن البروز المتزايد لهذا الشكل المبتكر من العملات يغير التدفقات المالية التقليدية من القارة وإليها[6].

شكل رقم (2) تطور قيمة العملات المشفرة المتداولة في أفريقيا خلال الفترة ( يوليو 2020 وحتى يوليو 2021)

Source: AZ coinnews , ” Will the smallest crypto-economy like Africa with a growth of 1,200% help Bitcoin increase sharply soon?, 2021 , Available at:
https://azcoinnews.com/aznews/bitcoin-news

 شكل رقم (3) معدلات نمو نصيب العملات المشفرة من إجمالي حجم المعاملات المالية في دول العالم خلال عام 2020

Source: Tim Fries , “Africa’s crypto market has grown by $105.6 billion in the last year World ” , Economic Forum , 23 Sep 2021, Available at:
https://www.weforum.org/agenda/2021/09/what-are-the-implications-of-widespread-cryptocurrency-adoption-in-africa

  واحتلت دول أفريقية مثل نيجيريا وجنوب أفريقيا وكينيا وأوغندا وغانا المرتبة العشرين الأولى من مؤشر اعتماد العملة المشفرة عالميًا لعام 2021، حيث احتلت نيجيريا المركز الأول مع امتلاك 13٪ من مستخدمي الإنترنت للعملات المشفرة، كذلك احتلت جنوب أفريقيا المرتبة الثانية مع استخدام 11٪ من مستخدمي الإنترنت للعملات المشفرة. وأصبحت منصات لتداول تلك العملات مثل “باكسفول” و”ريميتانو” أكثر شعبية من أي وقت مضى في جميع أنحاء أفريقيا لتغطي نحو 96% من سوق العملات المشفرة في أفريقيا.[7] وتعتبر عملة البيتكوين هي الأكثر انتشارًا واستخدامًا في أفريقيا، حيث سجلت المركز الأول في استخدامها[8]. كما يذكر أن حجم تداول البيتكوين في أفريقيا جنوب الصحراء قد حطم الأرقام القياسية التي تم تسجيلها منذ عام 2017.

 كما تصدرت أفريقيا منصات الدفع والتحويلات الإلكترونية من خلال الاعتماد على استخدام العملات المشفرة[9]. ويتم استخدام تلك المنصات في التحويلات المالية التي تجلب حوالي 48 مليار دولار سنويًا إلى أفريقيا، وتشكل التحويلات أيضًا حصة أكبر من سوق العملات المشفرة في أفريقيا مقارنة بأي منطقة أخرى في العالم بنسبة 96٪ من إجمالي حجم المعاملات، مقابل 78٪ عالميًا، حيث يستخدمها الأفارقة لتجاوز اللوائح المالية الصارمة التي تحد من التحويلات النقدية عن طريق البنوك والمؤسسات المالية الأخرى، كذلك تستخدم في المعاملات التجارية وان كان ذلك محدود في نطاق عدد قليل من الدول الأفريقية التي لها وجود عالمي على منصات التجارة الدولية مثل: غانا، كينيا، جنوب أفريقيا، بتسوانا، نيجيريا، زيمبابوي[10].

ثالثًا- أهم الشركات العاملة في مجال العملات المشفرة بأفريقيا:

  • شركة Bankymoon: وهي شركة برمجيات واستشارات تعمل في جنوب أفريقيا، وتتمتع بخبرة في تقنيات بلوك تشين، حيث تطور حلولًا مخصصة للعملاء الذين يحتاجون إلى عملات بيتكوين وغيرها من عمليات العملات المشفرة. وقد أطلقت Bankymoon تقنية البلوك تشين المدفوعة مسبقًا كحل للمرافق الكهربائية التي تكافح من أجل تحصيل الإيرادات من المستهلكين الأفارقة اللذين يفتقرون إلى التسهيلات المصرفية الرسمية.
  • شركة BuyCoins: تم إنشاؤها في عام 2017، وهو أهم منصات التبادل الخاصة بالعملات المشفرة في نيجيريا، والتي تسمح للنيجيريين بشراء وبيع العملات المشفرة (Bitcoin وEthereum وLitecoin وBitcoin Cash) مباشرةً من خلال حسابهم المصرفي المحلي أو بطاقات الخصم، وذلك على الفور ودون وقت انتظار.
  • شركة Sun Exchange: تتيح للشركات والأفراد في جنوب أفريقيا شراء الألواح الشمسية وتأجيرها للشركات أو المزارعين أو المدارس. ويتيح هذا المشروع نمو شبكات الألواح الشمسية المبتكرة بفضل مدفوعات الهاتف المحمول والدفع عبر الإنترنت واستخدام العملات المشفرة.
  • شركة LEAF: وهي شركة رواندية تعمل على تطوير منصة لتطبيقات الهاتف المحمول لتسهيل تحويل العملة إلى عملة افتراضية عبر تقنية بلوك تشين، مخصصة للسكان الذين لا يمكنهم الوصول إلى البنوك في أفريقيا.
  • شركة Bitmama: تم إطلاق Bitmama في عام 2018، وهي شركة نيجيرية تعمل في مجال التكنولوجيا المالية، وتسمح للأشخاص بالتداول عن طريق تحويل عملتهم المحلية إلى عملة مشفرة. وتوفر منصة للمتداولين لتبادل عملتهم الورقية مباشرة بأموال رقمية مثل Bitcoin وDash و Ether. كما تسمح لمستخدميها إنشاء محافظهم الخاصة والبدء في شراء أو بيع العملات الرقمية من خلال الاتصال بحساباتهم المصرفية وبطاقات الائتمان أو الخصم وحسابات الأموال عبر الهاتف المحمول.
  • شركةCentbee: هي شركة دفع متخصصة في مدفوعات التجار والتحويلات عبر الحدود وغيرها من المنتجات ذات الصلة بالعملات المشفرة، وتعمل في جنوب أفريقيا وتتيح للمستخدمين إجراء معاملاتهم باستخدام عملات البيتكوين على وجه التحديد.
  • شركة Cajutel: وهي شركة سويسرية تعمل في مجال توفير الوصول إلى الإنترنت عالى الجودة وبأسعار معقولة في غينيا بيساو، ثم توجه نشاطها مؤخرا إلى مجال العملات المشفرة[11].

رابعًا- أسباب زيادة استخدام العملات المشفرة في أفريقيا:

  • تحديات البنية المالية في أفريقيا: عانت الدول الأفريقية من مشكلات البنية الأساسية وخاصة المالية لفترة طويلة، وقد جعل ذلك الخدمات المالية أقل سهولة وانتشارا بين المواطنين، مما أدى إلى استمرار بقاء حوالي 57٪ من السكان بدون حسابات مصرفية. ومن هنا جاء اللجوء إلى العملات المشفرة كبديل جيد للخدمات المصرفية التقليدية في أفريقيا، لأن تلك العملات لا تتطلب سوى هواتف ذكية للوصول إلى شبكات البلوكتشين؛ فالسرعة والراحة في استخدام تطبيقات الهواتف المحمولة جعل من تلك العملات أكثر جاذبية[12]. ومن هنا زاد استخدام العملات المشفرة كوسيلة للقضاء على الاختناقات الإجرائية التي تعاني منها الخدمات المصرفية والمالية التقليدية.
  • السهولة والسرعة في المعاملات: من مزايا العملة المشفرة أنها لا مركزية ولديها القدرة على تقديم معاملات شبه مجانية[13]. وفي أفريقيا على وجه الخصوص -حيث شهدت ثورة المدفوعات- فنحو 60٪ من الأموال عبر الأجهزة المحمولة تمر عبر منصات مدفوعات قائمة في أفريقيا[14]. بينما يمكن إجراء عمليات المقاصة والتسوية المرتبطة بالمعاملات التي تتم بالأصول المشفرة بسرعة دون الحاجة إلى وسيط[15]. كما يمكن ملاحظة أنه من المتوقع أن تزداد نسبة مستخدمي الإنترنت من إجمالي السكان بشكل كبير في العالم بأسره وخاصة أفريقيا جنوب الصحراء بمعدل نمو يزيد عن 90٪. وهذا يدل على أن الدول الأفريقية لديها اهتمام متزايد بسرعة بالإنترنت والابتكارات ذات الصلة، كما أن تحويل الأموال عبر العملات المشفرة يتحايل على دفع رسوم التحويل التي تظل أعلى في أفريقيا منها في بقية العالم. في حين أن تحويل الأموال من خلال العملات المشفرة لا يتطلب رسومًا[16].
  • دعم الشركات والمنصات الرقمية الكبرى: سمحت بعض الشركات مثل Visa و PayPal  وخاصة عقب انتشار جائحة كورونا، باستخدام العملات الرقمية المشفرة كوسيلة للدفع عند شراء المنتجات والخدمات عبر الإنترنت، كما أعلنت شركة Nvidia عن معالج جديد مصمم لتعدين العملات الرقمية المشفرة، وظهور ماكينات الصراف الآلي الخاصة بالعملات المشفرة. وكل ذلك أظهر الثقة العامة التي تقدمها العديد من الشركات والمؤسسات المختلفة الكبرى في العملات الرقمية المشفرة، وبداية الاعتقاد بأنها الطريقة الجديدة للبيع والشراء، فعلى سبيل المثال: قدمت شركة (Coinbase) التي تعتبر من أشهر الشركات في مجال العملات المشفرة بطرحها العام الأولي والتداول علنًا لأول مرة. حيث بلغت قيمة الشركة بعد ظهورها في بورصة ناسداك حوالي 86 مليار دولار مع تسجيلها نموًا هائلًا في الإيرادات، حيث شكلت هذه الخطوة طفرة كبرى لمستقبل هذه العملات.
  • التضخم والظروف الاقتصادية في أفريقيا:

إن استثمار البعض بكثافة في سوق العملات المشفرة يأتي من مخاوف اقتصادية طويلة الأجل، خاصة مع معاناة معظم الدول الأفريقية من مصاعب اقتصادية كثيرة بسبب الحروب والاضطرابات الأمنية والسياسية، كذلك انعكاسات جائحة كورونا وغيرها من الأسباب الأخرى. حيث أدى ذلك إلى ظهور معدلات تضخم عالية وانخفاض القوة الشرائية لعملاتهم الوطنية، ومن ثم يتجه معظمهم إلى الاستثمار في هذه العملات الرقمية على أمل أن تزداد قيمتها مقارنة بالعملات المعروفة، ما يؤدي إلى تحقيق أرباح سريعة وكبيرة. وأقرب مثال على ذلك، نيجيريا باعتبارها الدولة الأفريقية الأكثر اكتظاظًا بالسكان والتي تضم أكثر من 201 مليون مواطن، حيث تضررت بشدة من عمليات الإغلاق نتيجة وباء كورونا. وارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 20٪ وارتفع معدل التضخم 14٪، كما انخفضت قيمة النيرة النيجيرية، ليتبع كل ذلك زيادة ملحوظة في استخدام العملات المشفرة [17]. كذلك شهدت كينيا، التي يبلغ عدد سكانها 53 مليون نسمة، ارتفاعًا مماثلًا في التضخم على الرغم من أنها أقل بنسبة 6.57٪ فقط في عام 2020 مقارنة بـ 4.2٪ في العام السابق 2019. ونتيجة لذلك زادت حجم المعاملات الإلكترونية باستخدام العملات المشفرة مدفوعة بتخفيض قيمة العملات الورقية.[18]

خامسًا- مخاطر استخدام العملات المشفرة في أفريقيا:

الافتقار إلى السلطات المركزية والبنية التحتية: تعمل العملات المشفرة في إطار بيئة غير تنظيمية، فضلًا عن افتقار الوضع القانوني المناسب، مما يعرضها للتقلب وغياب السيطرة على كمية وسعر تلك العملات؛ نظرًا للطبيعة المتغيرة باستمرار لعالم العملة المشفرة، ويزداد الأمر خطورة في أفريقيا التي تعانى بالفعل من العديد من التقلبات والمخاطر التنظيمية[19]. يضاف إلى ذلك المضاربات العالمية غير المنضبطة التي تجعل الاستثمار في تلك العملات محفوفًا بالمخاطر، كما أنها لم يتم إصدارها من قبل بنك مركزي أو وكالة إصدار مركزية رسمية، ومن ثم فهي تفتقر إلى الضمان والدعم الحكومي الرسمي الذي تتمتع به العملات الرسمية التي تصدرها البنوك المركزية.

 وبسبب تلك المخاوف والتقلبات أصدرت بعض الدول الأفريقية العديد من القرارات المتعلقة باستخدام العملات المشفرة، فعلى سبيل المثال أصدر البنك المركزي الكيني إشعارًا في ديسمبر 2015 بعدم الانخراط في تداول البيتكوين، محذرًا من عدم وجود أصول أساسية أو داعمة لقيمة العملات الافتراضية ؛ وبالتالي تعريض المستخدمين لخسائر محتملة. ومن المثير للاهتمام، أنه منذ هذا الإعلان، اكتسبت بيتكوين أكثر من 11000٪ من حيث القيمة بينما فقد الشلن الكيني 7٪ من قيمته، وهذا دليل على أن العملات المشفرة أصبحت جاذبة رغم عيوبها. كما أصدر البنك المركزي النيجيري مراسيم مماثلة، حيث حظر جميع البنوك في عام 2017 من استخدام العملات المشفرة والاحتفاظ بها والتداول فيها والتعامل معها. كما هو متوقع، انخفضت النيرة النيجيرية حينذاك بنحو 52٪[20]. كما أعربت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) عن مخاوفها بشأن استخدام العملات المشفرة في المنطقة بسبب تقلبات تلك العملات والمخاطر الأخرى المرتبطة بها، وأشارت “إيكواس” أيضا إلى السيولة غير الآمنة للعملات المشفرة مقارنة بسوق الصرف الأجنبي.

  • نقص المهارات التكنولوجية والأمية المالية: تعاني أفريقيا من نقص المهارات التكنولوجية والمرتبطة باستخدام الإنترنت كذلك المتخصصين من مطوري البرامج والمنصات الرقمية. كما يحتاج الكثير من الأشخاص إلى التدريب ليكونوا قادرين على الاستفادة من مفهوم تقنية البلوكتشين، وخاصة المناطق الريفية من أفريقيا. حيث يزداد الأمر صعوبة في ظل استمرار الأمية الرقمية في أفريقيا. نظرًا لأن العملة المشفرة تستخدم الإنترنت حاليًا لتتم معالجتها، ولا يزال اختراق الإنترنت في أفريقيا منخفضًا؛ وبالتالي سيجد المواطنون الأفارقة صعوبة في تبادل العملات المشفرة. بالإضافة إلى نقص ما يكفي لحماية البيانات وأمن الشبكات الرقمية مما قد يعرضها لمحاولات اختراق البيانات وغياب أمان المنصات.

– تمويل العمليات غير المشروعة: العمليات التي تجرى باستخدام العملات المشفرة في أفريقيا قد تكون سرية وغير مشروعة، ولا تتطلب معلومات تتعلق بالمستخدمين أو الاحتفاظ بسجلات عملياتهم الجارية. مما يجعل تلك المعاملات ليست محل للمصادرة أو التجميد بسبب غياب الوضع القانوني الخاص به. وقد تستخدم في تمويل عمليات تمويل الإرهاب أو الأعمال المشبوهة، فضلًا عن الخوف من الجرائم المالية مع ظهور العملات المشفرة، حيث أصبحت عمليات غسيل الأموال مصدر قلق كبير، إلى جانب التهرب الضريبي الذي من المحتمل أن يحدث مع إدخال العملات المشفرة[21].

صعوبات تنفيذ السياسة النقدية: يؤدي استخدام العملات المشفرة إلى تحديات أمام البنوك المركزية الأفريقية في تنفيذ سياستها النقدية، فضلًا عن صعوبة مراقبة المعروض النقدي، مما يتسبب في عرقلة الاعتماد على هذا السوق. كما تتضاءل قدرة البنوك المركزية على مواجهة التضخم واستخدام أدوات السياسة النقدية لتحقيق الأهداف التنموية الاقتصادية. كذلك حالة عدم الاستقرار المالي في الاقتصادات الأفريقية نتيجة استخدام تلك العملات في التسويات والمدفوعات [22]. ففي زيمبابوي على سبيل المثال، يعمل البنك المركزي على صياغة إطار قانوني لتنظيم العملات المشفرة، بعد أن حظر على البنوك المحلية التعامل بها في 2018. وفي نيجيريا، حظر البنك المركزي على البنوك التجارية التعامل مع الشركات المشاركة في معاملات العملات المشفرة، كما أشار البنك المركزي النيجيري إلى المخاطر التي تحيط بالمستثمرين، وأهمها خسارة مدخراتهم عند المراهنة على أصول عالية المضاربة مثل العملات المشفرة[23].

– خاتمة وتوصيات الدراسة:

 إن اعتماد العملات المشفرة بوتيرة سريعة وعلى نطاق واسع في أفريقيا، يمكن أن يكون مدفوعًا بضعف سياسات البنك المركزي، وهشاشة النظم المصرفية التقليدية، وأوجه عدم الكفاءة في نظم الدفع والتحويلات، ومحدودية فرص الحصول على الخدمات المالية. ويؤدي ذلك إلى فرض تحديات كبيرة من خلال تعزيز قوى الدولرة في الاقتصاد واستخدام الأصول المشفرة بدلًا من العملة المحلية. ويمكن أن يتسبب التشفير في الحد من قدرة البنوك المركزية على تطبيق السياسة النقدية بكفاءة، ومن شأنه أيضًا أن يخلق مخاطر على الاستقرار المالي.

 ومن هذا المنطلق، يتعين كخطوة أولى أن تكون الأجهزة التنظيمية والرقابية في أفريقيا قادرة على متابعة التطورات السريعة في منظومة العملات المشفرة والمخاطر التي تنشأ عنها، عن طريق المعالجة السريعة لثغرات البيانات. وضرورة تعزيز التنسيق عبر الحدود لتقليص مخاطر مراجحة القواعد التنظيمية وضمان الكفاءة في الرقابة وفرض القواعد. كما ينبغي أن تكون تلك القواعد متناسبة مع مستوى المخاطر التي تنشأ نها والوظائف الاقتصادية التي تخدمها. وينبغي أن تولي السلطات أولوية لتعزيز السياسات الاقتصادية الكلية وأن تنظر في منافع إصدار عملات رقمية من البنوك المركزية وتحسين نظم الدفع. وقد تساعد العملات الرقمية للبنوك المركزية على الحد من ضغوط التشفير إذا ساعدت على سد احتياج سبل الدفع والتحويلات بشكل أفضل. ويمكن تبادل هذه العملات الرقمية، من نظير إلى نظير بطريقة لا مركزية، كما هو الحال مع الأصول المشفرة.

 وتأسيسًا على ما سبق، يمكن القول بأن العملات المشفرة أصبحت أمرًا واقعًا في أفريقيا لا يمكن إدانته أو الدفاع عنه بشكل كامل، ولكن كل ما يمكن فعله هو تصميم أنظمة جديدة لمواجهة التحديات التي تفرضها هذه العملات وأهمها سياسات السلامة المالية، وحماية المستهلكين في مجال التشفير، ودعم نظم التحول النقدي الرقمي الخاضع لمراقبة البنوك المركزية. كما أن الأمر يحتاج تضافر المجتمع الدولي لمواجهة لمراقبة مدى الامتثال للمتطلبات التنظيمية اللازمة للحد من الآثار السلبية للعملات المشفرة.


[1] ) د. معتز أبو جيب، ود. أشرف هاشم، أنواع العملات الرقمية المشفرة، بحث مقدم لندوة العملات الإلكترونية – مجمع الفقه الإسلامي الدولي 9 – 11 سبتمبر 2019، ص .5، متاح على الرابط التالي:-

https://www.researchgate.net/publication/340092338_anwa_almlat_alrqmyt_almshfrt

[2] ) د. مرزوق آمال، ” العملات المشفرة فرص وتحديات استخدامها “، مجلة البشائر الاقتصادية، المجلد السادس، العدد 2، ديسمبر 2020، ص ص 113-114 .

[3] ) What are the differences between a digital currency and a cryptocurrency?, 04 Jan 2021, Available at :
https://www.bbva.com/en/what-are-the-differences-between-a-digital-currency-and-a-cryptocurrency/

[4] ) أمانة مجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، مخاطر وتداعيات العملات المشفرة على القطاع المالي، ( أبوظبي: صندوق النقد العربي، 2019 )، ص ص.7-8.

[5]( Eugene Yiga , ” Crypto-currency adoption in Africa: The ups and downs” , 10 June 2021, Africa Renewal , Available at :
https://www.un.org/africarenewal/magazine/june-2021/crypto-currency-adoption-africa-ups-and-downs

[6] ) أحمد حسن، ” العملات الرقمية في أفريقيا أكبر معدلات ملكية في جميع أنحاء العالم “، منصة بيتكوين نيوز، مايو 2020، متاحة على الرابط التالي:-

[7] ) المتداول العربي، ” سوق العملات المشفرة ينمو بنحو 1200% داخل أفريقيا منذ عام 2020 “، 15 سبتمبر 2021، متاح على الرابط التالي :

– https://www.arabictrader.com/ar/news/cryptocurrencies/119781

[8] ) أحمد حسن، مرجع سبق ذكره .

[9]) Tim Fries , “Africa’s crypto market has grown by $105.6 billion in the last year World ” , Economic Forum , 23 Sep 2021, Available at :
https://www.weforum.org/agenda/2021/09/what-are-the-implications-of-widespread-cryptocurrency-adoption-in-africa
[10]) The Majority , Crypto101 , Cryptocurrency on The African Market , 2 021 , Available at :

ttps://www.majority.com/en/community/article/crypto-101-cryptocurrency-on-the-african-market/

 

[11]) Tim Fries ,Opcit.

[12]) Africa Do24 , ” Cryptocurrency adoption in Africa, 2020 ” , Available at :
[13]) African Basiness , ” Crypto in Africa: A coming money revolution?” , March 1st 2020 , Available at :
https://african.business/2020/03/finance-services/cryptocurrencies-in-africa-a-coming-money-revolution/

[14] ) د. مرزوق آمال، مرجع سبق ذكره، ص ص 119-120 .

[15]) Loe Holtz , ” Cryptocurrency flows in Africa” , Brookings , September 14, 2021 Available at :
https://www.brookings.edu/blog/africa-in-focus/2021/09/14/cryptocurrency-flows-in-africa/

And:-

– Philipp Sandner , ” The Impact of Crypto Currencies on Developing Countries” , Jan.21, 2020 , Available at :

, https://philippsandner.medium.com/the-impact-of-crypto-currencies-on-developing-countries-dce44c529d6b

[16]) Rainer Michael Preiss , Cryptocurrency is the Great African Opportunity, The NTU-SBF Centre for African Studies , 2020 , PP.3-4 , Available at :

http:// Cryptocurrency_is_the_Great_African_Opportunity%20(5).pdf

[17])Tim Fries , Op.cit .

And :

Camomile Shumba , ” Crypto adoption in Africa has surged 1,200% over the last year, as people in some of the fastest-growing crypto economies favor digital coins to avoid bank and exchange restrictions: Chainalysis” , Market Insider , Sep. 15, 2021, Available at :

https://markets.businessinsider.com/news/currencies/crypto-adoption-africa-surged-1200-avoided-banks-exchanges-chainalysis-2021-9

[18]) Eugene Yiga, Opcit.

[19])Tim Fries , Op.cit

[20]) Jepkoech Jennifer, & Shibwabo.C. Anyembe, IMPLEMENTATION OF BLOCKCHAIN TECHNOLOGY IN AFRICA, European Journal of Computer Science and Information Technology Vol.7, No.4,2019 , PP.3-4.

[21] ) أحمد حسن، مرجع سبق ذكره .

[22] ) جوناثان ويتلي وأدريان كلاسا، “الأسواق الناشئة أرض خصبة للعملات المشفرة”، جريدة الاقتصادية، المملكة العربية السعودية، 14 سبتمبر 2021، متاح على الرابط التالي:-

https://www.aleqt.com/2021/09/14/article_2170601.html
  • ديميتريس دراكوبولوس، “رواج الأصول المشفرة يفرض تحديات جديدة على الاستقرار المالي” , صندوق النقد الدولى،1 أكتوبر 2021، متاح على الرابط التالي:-
https://www.imf.org/ar/News/Articles/2021/10/01/blog-gfsr-ch2-crypto-boom-poses-new-challenges-to-financial-stability
error: كل الحقوق محفوظة!!