كتب – حسام عيد

يخطط الملياردير الأمريكي الأغنى في العالم إيلون ماسك لتفعيل خدمته ستارلينك للإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية قريبًا في نيجيريا. وتقوم العديد من الشركات بتجربة نماذج أعمال مختلفة لجعل الإنترنت عبر الأقمار الصناعية يعمل في أفريقيا.

لقد أدى ثوران بركان هونغا-تونغا-هونغا –هاباي، في 15 يناير 2022 -وهو أكبر بركان يشهده العالم منذ أكثر من 30 عامًا- إلى حدوث تمزق في أقسام رئيسية من كابل اتصالات تحت سطح البحر ملقى على أرضية جنوب المحيط الهادئ.

وكانت دولة تونغا الجزرية معزولة عن العالم وهي تصارع أزمة إنسانية. في ظل الغياب شبه الكامل للاتصالات، كافحت وكالات الإغاثة لتقييم احتياجات البلاد. لم تتم استعادة اتصالات الهاتف والإنترنت لأكثر من شهر.

وبعد أسابيع من اندلاع البركان، بدأت كارثة أكبر -من صنع الإنسان هذه المرة- تتكشف على الجانب الآخر من العالم؛ حيث سعت القوات الروسية التي تدفقت على أوكرانيا إلى خنق قدرة الأوكرانيين على التواصل مع بعضهم البعض ومع حلفائهم في الخارج.

عندما دمروا العديد من أكبر المدن الأوكرانية، تأكدوا من تدمير أبراج الهواتف المحمولة في الأراضي المحتلة وفي المناطق القريبة من الخطوط الأمامية.

إيلون ماسك ومساعي الإنقاذ

في كل من تونغا وأوكرانيا، عرض إيلون موسك -أغنى رجل في العالم- خطط الإنقاذ؛ وذلك عبر إطلاق خدمة “ستارلينك” للإنترنت عبر الأقمار الصناعية والتي تديرها شركته التي أسسها “سبيس إكس” الفضائية.

في غضون أسابيع، من خلال التمويل المقدم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وغيرها، قامت ستارلينك بتسليم 5000 محطة طرفية -والتي تنقل وتستقبل إشارات الإنترنت- للمساعدة في الحفاظ على الاتصالات والمساعدة في المجهود الحربي. كما أرسلت “ستارلينك” 50 محطة طرفية إلى تونغا بعد اندلاع البركان، مما أعاد الاتصال ببعض القرى في الجزر النائية.

إن أفريقيا، بطبيعة الحال، ليست محصنة ضد الأزمات الحادة التي تسببها الكوارث الطبيعية أو الصراعات. لكنها تعاني أيضًا من عجز مزمن في البنية التحتية للاتصالات. اعتبارًا من عام 2020، لم يتم تغطية أكثر من 200 مليون شخص في القارة -حوالي خمس السكان- حتى بإشارة الجيل الثالث.

غالبًا ما يكون الاستثمار في كابلات الألياف الضوئية أو أبراج الهاتف المحمول لخدمة مجتمعات “الميل الأخير” في المناطق النائية غير مجدي اقتصاديًا. ونتيجة لذلك، فإن هدف الأمم المتحدة، الذي تم الكشف عنه في أبريل 2022، والمتمثل في تحقيق وصول عالمي للإنترنت بحلول عام 2030 لن يتحقق في أفريقيا دون اتخاذ إجراءات جذرية.

وتشغل “ستارلينك” كوكبة من أكثر من ألفي قمر اصطناعي هدفها توفير الإنترنت عبر العالم ولا سيما إلى المناطق النائية والفقيرة.

ومشروع Starlink هو مشروع كثيف رأس المال للشركة لبناء شبكة إنترنت مترابطة مع آلاف الأقمار الصناعية والمعروفة في صناعة الفضاء باسم كوكبة، مصممة لتقديم إنترنت عالي السرعة للمستهلكين في أي مكان على هذا الكوكب.

“ستارلينك” تدخل أفريقيا

هذا هو المكان الذي قد تأتي فيه “ستارلينك”. في مايو 2022؛ أصبحت نيجيريا وموزمبيق أول دولتين في أفريقيا تسمحان لـ”ستارلينك” بالعمل؛ حيث قال إيلون ماسك الملياردير الكندي ورجل الأعمال والرئيس التنفيذي لشركتي “تسلا” و”سبيس إكس”، إن دولتي نيجيريا وموزبيق وافقتا على إتاحة خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية “ستارلينك” الخاصة بشركة “سبيس إكس”.

هناك حالة استخدام واضحة للمناطق الريفية -عدم وجود البنية التحتية. وفي المناطق التي تكون فيها تكلفة وصعوبة بناء البنية التحتية التقليدية كبيرة للغاية؛ من المحتمل أن يكون القمر الصناعي هو الخيار الوحيد القابل للتطبيق.

سيتمكن النيجيريون الذين يشترون محطة طرفية من الاشتراك في خدمات “ستارلينك” اعتبارًا من الربع الثالث من هذا العام؛ ويمكن أن يحذو الموزمبيقيون حذوهم بعد ذلك بوقت قصير.

كما دخلت العديد من الشركات الأخرى في السباق لتقديم خدمات النطاق العريض عبر الأقمار الصناعية في المناطق النائية. لكن هل يمتلكون المفتاح لإغلاق فجوة الميل الأخير وجعل الوصول إلى الإنترنت حقيقة واقعة في جميع أنحاء القارة الأفريقية؟

لغز التكلفة

الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ليس في حد ذاته تقنية جديدة بشكل خاص. لكن الجديد في “ستارلينك” والعديد من منافسيها أنهم يعتمدون على الأقمار الصناعية الموجودة في مدار أرضي منخفض.

ولكونها أقرب إلى الأرض، فإن أقمار المدار الأرضي المنخفض قادرة على استقبال ونقل المعلومات مع “زمن انتقال” أقل بكثير من أقمار الاتصالات التقليدية، مما يعني أن المستخدمين لن يعانون من “تأخير استجابة القمر الصناعي”.

ونظرًا لأن أقمار المدار الأرضي المنخفض أقرب إلى الأرض، يمكن لكل قمر صناعي إرسال إشارة إلى منطقة صغيرة نسبيًا. والنتيجة هي أن هناك حاجة إلى عدد كبير جدًا من الأقمار الصناعية لتوفير تغطية مستمرة في جميع أنحاء العالم.

وأرسلت شركة “ستارلينك” بالفعل حوالي 2000 قمر صناعي إلى المدار. وتهدف إلى امتلاك ما يصل إلى 42000 قمر صناعي لتقديم تغطية قوية على مستوى العالم (في الوقت الحالي، تقتصر اتصالات ستارلينك الأسرع على خطوط عرض معينة).

تتحرك أقمار المدار الأرضي المنخفض التي نشرتها شركات مثل ستارلينك عبر السماء أثناء مدارها (على عكس العديد من أقمار الاتصالات التقليدية، التي تدور حول نقطة ثابتة فوق الأرض). قد يعبر القمر الصناعي منطقة ذات كثافة سكانية منخفضة في أفريقيا، ثم يطير فوق منطقة ذات دخل أعلى حيث يتوفر المزيد من العملاء.

في حين أنه من غير الاقتصادي في كثير من الأحيان وضع الكابلات أو بناء أبراج الاتصالات في الأجزاء النائية من أفريقيا، فإن مزودي خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية قادرون على تغطية هذه المناطق دون أي تكلفة إضافية بعد خدمة قاعدة عملائهم الرئيسية. في الواقع، ستتمكن الشركات التي تبني مجموعات نجمية أكبر في النهاية من تقديم اتصالات أسرع وتحفيز المشتركين على التسجيل.

ومع ذلك، فإن العيب الواضح لـ”ستارلينك” في أفريقيا هو السعر بالنسبة للمستخدمين. لكن ليس من الواضح ما إذا كانت الشركة تخطط لتقديم نموذج تسعير مخفض للمستهلكين في أفريقيا.

في الوقت الحالي، يحتاج العملاء المقيمون في الولايات المتحدة إلى دفع رسوم لمرة واحدة قدرها 599 دولارًا لشراء محطة “ستارلينك” الطرفية، والتي يتم توصيلها بعد ذلك بجهاز توجيه لاسلكي (wifi)، بالإضافة إلى اشتراك شهري قدره 110 دولارات. ويتم تطبيق رسوم مماثلة في البلدان الأخرى التي يتوفر فيها “ستارلينك” حاليًا.

خصومات “الطريقة الوحيدة”

إن تقديم سعر مخفض سيكون “الطريقة الوحيدة” التي يمكن أن تحققها “ستارلينك” في نيجيريا، وهناك أمثلة لمقدمي خدمات الإنترنت الذين يدعمون شبكات wifi المملوكة للمجتمع في العديد من البلدان الأفريقية، مقابل قدرتهم على تقديم إعلانات للمستخدمين.

من غير المرجح أن تغير “ستارلينك” الاتجاه عندما يتعلق الأمر بتغلغل النطاق العريض واستخدامه في المناطق الريفية”، بسبب ارتفاع التكاليف. وتتوقع أن تكون الأسر ذات الدخل المرتفع من بين المستخدمين الرئيسيين في نيجيريا، جنبًا إلى جنب مع الشركات الكبيرة والوكالات الحكومية.

وتقدم “ستارلينك” حزمة بديلة للشركات، والتي توفر سرعات إنترنت أعلى. في حين أن نموذج أعمال “ستارلينك” مصمم حقًا للفرد، على الأقل هذه هي الطريقة التي يتحدثون بها عنه.

شركة “ون ويب” تدفع الأعمال في أفريقيا

هذا على عكس الشركات الأخرى التي تدخل سوق النطاق العريض عبر الأقمار الصناعية. شركة الاتصالات العالمية “OneWeb”، أحد أبرز المنافسين لستارلينك، تتبع نموذج الأعمال التجارية.

إن شركة “ون ويب”” تهدف إلى تقديم خدمات في أفريقيا اعتبارًا من عام 2023 وستركز على خدمة الهيئات الحكومية، فضلاً عن الشركات العاملة في قطاعات مثل الطيران والشحن والتعدين.

وتسعى “ون ويب” أيضًا إلى العمل مباشرة مع مشغلي شبكات الهاتف المحمول (MNOs) لتوفير خدمات “التوصيل”، حيث يتم إرسال إشارة القمر الصناعي إلى جهاز استقبال، والذي يتصل بعد ذلك ببرج اتصالات. ويمكن أن يكون هذا بديلاً أرخص لمد كابل إلى البرج.

في المناطق النائية من أفريقيا، سيكون مشغلوا شبكات المحمول قادرون على الوصول إلى اتصال عالي السرعة وموثوق وآمن وعالي السرعة وزمن انتقال منخفض وبتكلفة أكثر فعالية. وسيساعد ذلك على ربط المناطق الريفية النائية للغاية ولديه القدرة على تحويل الفرص الرقمية.

وختامًا، يمكن القول؛ بالتأكيد، الإمكانات الاقتصادية للإنترنت عبر الأقمار الصناعية واضحة -توفير التكنولوجيا ترقى إلى مستوى الضجيج، بالإضافة إلى التغلب على الحواجز التنظيمية- وستكون “مُحسِّنًا إجماليًا للإنتاجية” للقارة؛ وبالتالي دفع النمو الاقتصادي، ولا سيما للمجتمعات التي تواجه تحديات اتصال حقيقية في المناطق الريفية النائية من أفريقيا.

error: كل الحقوق محفوظة!!