كتبت – أسماء حمدي

في شهر ديسمبر من كل عام، يشير وصول الأمطار إلى بداية «موسم الجوع» في مدغشقر، والذي يسبق بأشهر كثيرة موسم حصاد الأرز على الجزيرة التي تعاني من أسوأ جفاف منذ 40 عامًا.

ويكافح مليون شخص للعثور على الغذاء في البلاد، بسبب ما وصفه برنامج الغذاء العالمي بأنه «أول مجاعة ناجمة عن المناخ».

شعاع أمل

في دراسة حديثة، خلص العلماء إلى أن الاحتباس الحراري العالمي لم يكن السبب الرئيسيفي المجاعة حتى الآن، وألقوا باللوم على الفقر والاعتماد الشديد على الأمطار السنوية بدلاً من ذلك، ولكن في مواجهة إنتاج الأرز غير المستقر على نحو متزايد – العنصر الرئيسي – حيث أصبحت مدغشقر أكثر سخونة وجفافًا، وأصبح اليام، وهو درنة غير محبوبة، مصدرًا للأمل في واحدة من أفقر البلدان في العالم التي ليست في صراع.

«لدينا الكثير من أنواع اليام في مدغشقر، لقد كانت غذاءً أساسيا لأسلاف مدغشقر، ولكن بعد إدخال الأرز والكسافا، نسيناها»، حسب ما قالت مامي تيانا راجاونا، عالمة النبات في الحدائق النباتية الملكية، كيو (RBG Kew)، التي قادت مشروعًا لزراعة اليام البري للأسر ذات الدخل المنخفض في الجزيرة، والتي تقع في المحيط الهندي قبالة الساحل الشرقي لأفريقيا.

يعيش ثلاثة أرباع سكان مدغشقر الذين يزيد عددهم عن 27 مليون نسمة تحت خط الفقر، ويعيش 17 مليونًا في المناطق الريفية، ويعتمدون على خشب الورد والأرز والفانيليا والموارد الطبيعية الأخرى للبقاء على قيد الحياة.

بعض الأنواع المحلية من اليام والتي يبلغ عددها 40 نوعًا، ويصل طولها إلى أكثر من متر في التواءات شبيهة بالبطاطس، وهي مصدر مغذي للنشا والمغذيات الدقيقة والبروتين في بلد ينتشر فيه سوء تغذية الأطفال، لكنهم أيضًا مهددون بإزالة الغابات والتدفئة العالمية وتغير استخدام الأراضي، مما يعرض سبل العيش الهشة بالفعل لمزيد من المخاطر.

قال جان زماني، مزارع من قرية ماهاغاغا في شمال مدغشقر، إن مشروع كيو ساعد مجتمعه على مواجهة الاعتقاد بأن زراعة اليام ستجلب المجاعة، وهو الآن عضو في جمعية مزارعي اليام ويستخدم المحصول في صنع الوجبات المقلية والحساء والكعك.

يضيف: «نحن قلقون بشأن تغير المناخ لأنه ليس لدينا ما يكفي من الأمطار، وعندما تهطل كمية المياه في غضون أيام قليلة تتسبب في فيضان وتدمر محاصيلنا في الحقل، حيث تجلب المزيد من الرمال في حقول الأرز لدينا».

يقول زماني: «لقد أنتجنا المزيد من اليام لتخزينها في موسم الجوع، ونبيع أيضًا اليام لشراء الأرز خلال موسم الأمطار ولكن نحاول الاحتفاظ بالكثير من البطاطا لإطعام عائلاتنا».

يوافق دانيال، وهو مزارع من قرية أندافيرانو في وسط مدغشقر، على أن زراعة اليام قد حسنت الأمن الغذائي مع تغير المناخ، وكان دانيال جزءًا من مشروع تديره RBG Kew (قاعدتها في مدغشقر) والمنظمة غير الحكومية، ولديها الآن 120 نباتًا من نبات اليام من ثلاثة أصناف محلية.

يقول دانيال: «الناس ليسوا معتادين على أكل البطاطا، لذلك هذا غريب بالنسبة لهم، قد يكون هذا هو السبب في أن بعض الناس لا يحرصون على أكلها، كما تتطلب زراعة اليام عملاً مثل حفر الآبار، كما يحتاج إلى الكثير من الماء، لكن الماء غير كافٍ».

كنز «اليام»

تعتبر RBG Kew واحدة من أربع جمعيات خيرية يدعمها النداء الخيري للعدالة المناخية، والذي يهدف إلى مساعدة المجتمعات في النهاية الحادة لأزمة المناخ، والآخرون هم Global Greengrants Fund UK، وهي مؤسسة العدالة البيئية، و Practical Action.

من خلال عمل RBG Kew في مدغشقر، يعمل فريق من علماء النبات والباحثين ودعاة الحفاظ على البيئة في مدغشقر بشكل أساسي على توثيق التنوع البيولوجي في البلاد والحفاظ عليه، والذي سيكون ضروريًا لتحسين المرونة في مناخ متغير.

وفقًا لبحث Kew حول تأثير المشاريع، ساعدت زراعة اليام في مضاعفة متوسط ​​دخل الأسرة، واستمر الإنتاج في العديد من المجتمعات.

يمكن أن تساعد الأموال في توسيع أساليب الزراعة القائمة على المجتمع مثل زراعة نبات اليام الأصلي لإطعام طلاب المدارس الابتدائية، وتطوير دور الحضانة المجتمعية لحماية الغابات التي يعتمد عليها الملايين، كل ذلك أثناء توثيق وحماية التنوع البيولوجي الفريد للبلد.

وفي حديث لصحيفة «الجارديان البريطانية»، قال بول ويلكين، رئيس إشراف النظام البيئي في RBG Kew: «إن اليام بطبيعتها أشياء مرنة نسبيًا، لا يمكنك زراعتها في حالة عدم هطول الأمطار، ولكن يمكنك زراعتها بالتأكيد في المناخات الموسمية ذات الأمطار المنخفضة نسبيًا، كما إنها محاصيل لها بعض الإمكانات في المستقبل».

ويشير إلى أن هذه الأنواع من اليام فريدة من نوعها في مدغشقر، ولا توجد إلا هناك وتشكل جزءًا أساسيًا من التراث الثقافي والغذائي للأشخاص الذين ليس لديهم خيارات أخرى، حيث يعد النبات كنزا للسكان في موسم الجوع.

error: كل الحقوق محفوظة!!