كتب – حسام عيد

تشكل النساء 30% فقط من المهنيين في صناعة التكنولوجيا بأفريقيا، ولكن هناك عدد من البرامج والمؤسسات التي تُعِد الطالبات لتولي مكانهن اللائق في قمة الاقتصاد الجديد.

إنجازات نسائية لنشر التكنولوجيا في القارة

في عام 2016، تأسست منظمة “إنها رمز أفريقيا She Code Africa” بعد تخرج “آدا ندوكا أويوم” في علم الأحياء الدقيقة من جامعة نسوكا النيجيرية. كطالبة جامعية أدارت “آدا” مجتمعين تكنولوجيين في الحرم الجامعي. والآن، تقود مجتمع مطوري جوجل لمنطقة أفريقيا جنوب الصحراء (مدير مجتمع النظام الإيكولوجي)؛ وفق ما أفادت مجلة “أفريكان بيزنس”.

كل هذا، كما تقول “آدا”، هو دليل على شغفها ببناء مجتمعات قوية ومستدامة. وتشرح “آدا” قائلة: “إنها مرتبطة فقط برغبتي في بناء مجتمع مناسب لأنني أعرف مقدار مساهمة مجتمعات المدخلات في نموي في مجال التكنولوجيا”.

وتعد “إنها رمز أفريقيا (SCA)”، منظمة غير ربحية، تركز على تزويد الفتيات والنساء الأفريقيات الشابات بالمهارات الفنية. ومنذ إطلاقها، أثرت على 6 آلاف عضو في 15 دولة أفريقية بينما كانت تدافع عن التنوع بين الجنسين في التكنولوجيا في نفس الوقت.

وما يحفزها هو الرغبة في رؤية تمثيل متساوٍ للمرأة في جميع الأدوار والمستويات المهنية في التكنولوجيا وتثقيف الجيل القادم من الفتيات/النساء حول الإمكانية القوية لكسر الحواجز داخل قطاع التكنولوجيا وفي مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ككل.

وتعتبر قضية التفاوت بين الجنسين قضية عالمية ولكن المشكلة واضحة بشكل خاص في أفريقيا. ووفقًا لمنظمة “بروجيكت سنديكيت” الصحفية، في أفريقيا جنوب الصحراء بلغ معدل مشاركة الإناث في القوى العاملة الإجمالية 61%، ومع ذلك فإن النساء يشكلن 30% فقط من المهنيين في صناعة التكنولوجيا.

وقد بدأت “إنها رمز أفريقيا” بالعرض والاحتفاء بالنساء في التكنولوجيا الأفريقية ثم انتقلت إلى تدريب المبتدئين. وتفيد “آدا ندوكا” بأن هذا المحور كان ضروريًا من خلال الطلبات التي استمروا في الحصول عليها.

وتضيف، “لا ينبغي أن يكون الأمر متعلقًا بالاحتفال بالقصص وحدها ولكن أيضًا لتوفير الموارد للنساء الصاعدات. إن إلهام هؤلاء النساء للالتحاق بالتكنولوجيا شيء وتزويدهن بالمهارات المطلوبة شيء آخر. تكاد العديد من الشركات لا تفعل أي شيء للمساعدة ولكن تسليط الضوء على النساء في شركتها في يوم المرأة العالمي”.

وتتابع، “لقد تجاوزنا ما يفعله مجتمع التكنولوجيا المتوسط ​​للمرأة، وهو مجرد استضافة حدث أو حدثين بشكل عشوائي، ولكن بذل جهدًا إضافيًا لإنشاء مساحة آمنة للنساء وتزويدهن بالموارد. إن القدرة على التخفيف من هذه المشكلات تجعلنا نتقدم على أقراننا وتجعل المزيد من النساء يرغبن في أن يكن جزءًا من مجتمعنا وهذا يظهر تأثيرنا”.

“إنها رمز أفريقيا She Code Africa”؛ هي واحدة من عدة مؤسسات تقدم بشكل مباشر الموارد والمهارات للنساء اللواتي يأملن في اقتحام التكنولوجيا.

هناك أيضا منصة البرمجيات “زوري، والتي أسسها “سيي أونيفاد”، وتستخدم زووم، ويوتيوب، ومقاطع الفيديو المسجلة لمساعدة النساء على التطور في التكنولوجيا والارتقاء في مراتب الشركات. تربط المنظمة الطلاب بالموجهين وتستخدم نظام إدارة التعلم لتعيين وتصنيف مهام الطلاب.

فيما تساعد حنيفة عبدالرحمن ليكي، منسقة البرامج في “Ingressive for Good” -منظمة غير ربحية تركز على توفير التدريب التكنولوجي لمليون شاب أفريقي- في إدارة مجتمع يضم أكثر من 15 ألف عضو. وتشمل الأنشطة ندوات شهرية عبر الإنترنت وهاكاثون ومهرجانات وأحداث مصممة للنساء.

وتقول حنيفة، “تشتكي الشركات من غياب المواهب الفنية عالية الجودة في أفريقيا، ونعمل على إصلاح ذلك. هدفي هو بناء المجتمع التكنولوجي رقم واحد الأكثر مشاركة في أفريقيا.

تعلم تجاوز العمل الشاق

وهناك نموذج نجاح آخر يحتذى به في نيجيريا، ويتمثل في “أولابيسي أنيماشاون”، 25 سنة، متخصصة في الأدب الإنجليزي وعملت ذات مرة كسكرتيرة إدارية وموظفة استقبال في شركة ترفيه في لاجوس، لكن بحثًا عن شيء “جديد وذا معنى”، تركت وظيفتها وركزت أنظارها على وظيفة في مجال التكنولوجيا.

وتقول أولابيسي: “لطالما كنت مفتونة بالتطبيقات وكيف تبدو دائمًا أنها تلبي احتياجات المستخدمين، لذلك بعد ترك الوظيفة، قررت متابعتها. وبدأت التعلم بمفردي لفترة من الوقت من خلال المشاركة في بعض الدورات التدريبية ومشاهدة مقاطع الفيديو التعليمية على يوتيوب حتى رأيت الفرصة على صفحة Ingressive for Good على إنستجرام”.

وانتقلت لاحقًا إلى مؤسسة “زوري” حيث تلقت تدريبًا لمدة ثلاثة أشهر، بما في ذلك مرحلة المشروع حيث تم تجميع الطلاب في فرق ومنحهم مشروعًا للتصميم في غضون خمسة أسابيع. عمل فريقها على تطبيق للمساعدة الطبية وقدم عرضين تقديميين في نهاية التدريب.

وتضيف أولابيسي أنيماشون، والتي تأمل في الارتقاء بالمهارات، “لقد تعلمت الكثير أثناء التدريب، خاصة خلال مرحلة المشروع. العمل مع الآخرين، وتقديم عروض تقديمية، والوفاء بالمواعيد النهائية، وإعادة التأكيد على التعليقات، وما إلى ذلك، كان الأمر صعبًا ولكنه ممتع. جعلت الجهد كله يستحق العناء. كما لو كنت أفعل أخيرًا أشياء تلبي احتياجات الناس”.

التحديات

أحد المعوقات الرئيسية التي تواجه هذه المنظمات هو التمويل. وتقول “آدا ندوكا” إن القدرة على الحصول على أموال لتدريب المزيد من النساء في جميع أنحاء أفريقيا أمر صعب بشكل متزايد نظرًا لعدد النساء اللواتي يرغبن في الانضمام إلى البرنامج وتعزيز مهاراتهن. كل يوم، تتلقى She Code Africa طلبات من 200 إلى 300 امرأة يرغبن في الانضمام إلى المجتمع التكنولوجي.

وتضيف، “أحد التحديات هو الموقع. يعني التواجد في أفريقيا أنه يتعين علينا بذل ضعف الجهد المطلوب للحصول على التمويل مقارنة بزملائنا في أوروبا”.

وعندما يحصلون على التمويل أو إشارة إلى الاهتمام بالتبرع، يمكن أن يواجهوا مشكلات في الدفع مثل مشاكل تحويل الأموال داخل أفريقيا.

فيما تقول حنيفة ليكي، “يتمثل التحدي الأول في التمويل والقدرة على الحصول على الشركاء الرئيسيين والتراخيص. هناك الآلاف من النساء المهتمات ولكن في بعض الأحيان هناك الكثير من العمل في متناول اليد. لدينا الكثير من النساء المتخرجات ولكني آمل حقًا أن نتمكن من زيادة ذلك”.

التمويل

وقامت “آدا ندوكا أويوم” بتمويل أنشطة She Code Africa من أموالها الخاصة قبل أن يتطلب توسيع نطاق المنظمة روابط للجهات الراعية الراسخة. بعض برامجه المنظمة لها رعاة محددون وتتلقى أيضًا تمويلًا من التبرعات العامة.

يساعد موجهو برنامج She Code Africa الذين تم تأسيسهم بالفعل في مجالهم في الحصول على التمويل، كما تفعل شبكة الخريجين المتزايدة باستمرار.

وتمارس “زوري Zuri” نظامًا مشابهًا؛ فالمعلمون والموجهون هم مزيج من المتطوعين والأشخاص الذين يوظفونهم بموجب عقد ودفع.

ويوضح أونيفاد “حتى أولئك المتطوعين، ما زلنا نقدم لهم بعض المال فقط لمساعدتهم في الحصول على البيانات. لكن لدينا الكثير من الأشخاص المستعدين للتطوع لأن الأشخاص قد اجتازوا البرنامج ورأوا آثاره ومستعدون دائمًا لمساعدة الآخرين”.

error: كل الحقوق محفوظة!!