كتبت – أماني ربيع

بعد 18 شهرًا من القيود المفروضة على السفر، بسبب جائحة كورونا، تمت إزالة جنوب أفريقيا من القائمة الحمراء الشهر الماضي.

ولفترة طويلة، تصدرت جنوب أفريقيا قوائم أفضل الوجهات المشمسة خلال فصل الشتاء، لهذا في غضون ساعات من رفع القيود، أبلغت شركات الطيران عن زيادة بنسبة 150 % في الحجوزات.

وهذا ليس بغريب على المدينة ذات الشواطئ الرائعة والطعام الممتاز، والتي تمتلك بعض أعظم المناظر الطبيعية في العالم والحياة البرية بالإضافة إلى الإرث التاريخي والثقافي المميز، وتقدم كيب تاون كل هذه الباقة من المتع في منية واحدة.

وكيب تاون مدينة ساحلية منعشة في الطرف الجنوبي الغربي من جنوب أفريقيا، بفضل بيئتها الصحية، أصبحت وجهة رائجة للسياحة، وهناك الكثير الذي يمكن رؤيته، وهو أمر يصعب معه تحديد كيف تبدأ جولة سياحية شاملة، بحسب ما ذكرت ليزي إلموند في موقع ” evening standard”.

وقد يستغرق الأمر وقتا طويلا لمشاهدة وتجربة كل شيء فيما يسمى بـ “المدينة الأم”، وبالرغم من أنها ليست العاصمة الرسمية لجنوب أفريقيا، إلا أنها العاصمة السياحية للبلد وستبقيك مشغولاً منذ لحظة هبوطك في المطار.

الخمسة الكبار تناديك

ويعتبر ” Table Mountain”، أو “جبل الطاولة”، معلم الجذب الأول الذي يجب مشاهدته، يوجد حوالي 1450 نوعًا من النباتات على طول الهضبة الجبلية، وللاستمتاع بمشاهدتها، يفضل القيام برحلة شاقة لمدة ساعتين على مشيا على الأقدام على ركوب التلفريك لمدة 5 دقائق، خاصة أنه غالبا ما يتم إغلاق هذه الوسيلة بسبب سوء الأحوال الجوية أو ضعف الرؤية.

وتمتلئ منطقة Lion’s Head Peak بالمتنزهين طوال اليوم، ويستغرق الوصول للقمة حوالي 90 دقيقة، ورغم السلالم شديدة الانحدار، فأفضل جزء في النزه هو الطريق الخلاب، ستستنتع برؤية كيب تاون من زاوية مختلفة، ستستغرق النزهة 4 ساعات، وينصح بالذهاب في جامعة من 4 أفراد من أجل السلامة.

وتستحق حدائق ” Kirstenbosch” النباتية الزيارة، وهي عبارة عن محمية طبيعية في وسط المدينة، تبلغ مساحتها 528 هكتارًا من الغابات، وتستضيف الحفلات الصيفية الرائعة.

ولمحبي سياحة الشواطئ والسباحة، يمكن قضاء بعض الوقت في الاستمتاع بشواطئ Clifton و Glen و Camps Bay ، حي المياه المنعشة والرمال الناعمة.

ويمكن استئجار سيارة أو الاشتراك في جولة في ” Chapman’s Peak Drive ” هذا المضمار المذهل الذي يضم أحد أكثر طرق القيادة إثارة في العالم، ويمتد الطريق نحو 9 كيلومترات بين Noordhoek و Hout Bay  جنوب المدينة الرئيسية.

وإذا كنت تريد صرف بعض النقود والاسمتاع بتجربة فريدة حقا، لا تفوت رحلات الهليكوبتر للاستمتاع بمشاهدة الطبيعة الخلابة من أعلى.

ولا ننسى الحياة البرية المدهشة، وبالنسبة لكثير من الزوار فإن رؤية الخمسة الكبار: (الأسود والفهود ووحيد القرن الأسود، والفيل الأفريقي والجاموس الأفريقي)، هي على قائمة الأمنيات عند زيارة جنوب أفريقيا.

وللأسف معظم حدائق السفاري والمنتجعات في جنوب أفريقيا تقع بالقرب من جوهانسبرج، حول حديقة “كروجر” الوطنية المشهورة عالميًا، لكن أفضل تجربة للحياة البرية توجد على مسافة قريبة من كيب تاون هي بضعة أيام في محمية “جوندوانا جايم” بالقرب من خليج موسيل حيث بإمكانك رؤية الزرافات والفيلة والجاموس وأفراس النهر في البرية.

تستغرق الرحلة حوالي أربع ساعات بالطائرة، ويمكنك الطيران إلى موسيل باي من كيب تاون، وقضاء ليلة أو ليلتين، ومشاهدة الحياة البرية في جنوب أفريقيا، حقا أمر يستحق التجربة.

يمكن العثور على طيور البطريق على بعد حوالي ساعة بالسيارة من فيكتوريا وألفريد ووترفرونت، ستشاهدها على الرمال المشمسة لشاطئ بولدرز، إنه المكان الوحيد بالقرب من المدينة حيث يمكنك العثور على طيور البطريق الأفريقية المهددة بالانقراض.

ويقدم ” Hermanus”، الذي يقع على بعد ساعتين بالسيارة من كيب تاون فرصة مشاهدة الحيتان في أوقات معينة من العام، ويكون الموسم عادة في يوليو ونوفمبر وديسمبر، يمكنك حجز جولة أو قضاء الوقت في المخيط للبحث عن هذه الوحوش المهيبة.

ثقافة وتسوق ومغامرة

ولمحبي الثقافة، لا يجب تفويت زيارة متحف الفن الأفريقي المعاصر Zeitz MOCAA، والذي يعد ، بمجموعته الهائلة من الفن الأفريقي زيارة واجبة لكل سائح يصل كيب تاون.

وفي متحف Franschhoek Motor ستستمتع بمجموعة نادرة من السيارات التي تقدم للزائرين نظرة إلى الوراء على 100 عام من تاريخ السيارات.

أما عشاق التاريخ، فيمكن الذهاب في رحلة على متن القوارب إلى جزيرة روبن، ومشاهدة الزنزانة التي سجن فيها زعيم جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا، 27 عاما، ستجد هناك مرشدين سياحيين هم في الواقع سجناء سياسيين سابقين.

ويمكنك زيارة Bo-Kaap، حيث السكان من أصول آسيوية من الهند وإندونسيا وماليزيا، المنازل ملونة من وحي الحلوى تبدو وكأنها قوس قزح

وبالقرب منها توجد Noon Gun المعلم التاريخي الذي كان يعمل كإشارة زمنية للبحارة أثناء انتظار العاصفة، واليوم ، لا يزال المدفع يطلق النيران يوميًا في وقت الظهيرة باعتباره تقليدًا مستمرًا واحتفالًا بتاريخ الأمة.

وعلى بعد نحو 10 دقائق سيرا، تقع Company’s Garden، وهي أقدم حديقة في جنوب أفريقيا، توفر نباتاتها مصدرا غذائيا مهما للأعشاب، للبحارة الذين عانوا من حالات إسقربوط بسبب نقص فيتامين سي بسبب السفر الطويل في البحر.

ولمحبي التسوق يجب زيارة ” Victoria and Alfred Waterfront”، لشراء ما تريدون من هدايا، وكانت تلك الواجهة البحرية ذات يوم رصيفًا تجاريًا هاما، وفي هذا الميناء تصطف المتاجر والمطاعم في صفوف من العمارة الأنيقة ذات الألوان الفاتحة، قم بزيارة برج الساعة الأحمر اللامع وكذلك المكتب السابق لقبطان الميناء، مع التفاصيل من الزخارف التي تعود للعصر الفيكتوري، ويمكنك زيارة ” Watershed ”  لمنتجات الحرف اليدوية الرائعة.

وتقع  Greenmarket Square في وسط كيب تاون، يعود تاريخ تلك المنطقة إلى القرن الـ 18، خلال الاستعمار الهولندي، وتشتهر بسوق السلع المستعملة، والمفروشات والمجوهرات واللوحات التقليدية، ومطبوعات فن الكهوف من قبيلة البوشمن، لا تنسى مساومة البائعين عند الشراء.

ويمكن زيارة معرض الفنون في شارع تشيرس، للتعرف إلى الجمال الأفريقي عن كثب.

أما عشاق حياة الليل فإن “Long Street “، هو المكان المناسب، حيث النغمات الأفريقية الجذابة، تُعرف المنطقة بأنها واحدة من أقدم الشوارع في المدينة .

وإذا أردت المغامرة، يمكنك تجربة القفز بالمظلات أو تسلق الجبال، والمشي لمسافات طويلة في فرانشهويك.

ويمكن زيارة Cape of Good Hope أو رأس الرجاء الصالح، الذي يمثل الطرف الجنوبي الغربي من أفريقيا، وهو المكان الذي يلتقي فيه المحيط الهندي بالمحيط الأطلسي.

 كان يُطلق عليه أيضًا اسم Cape of Storms نظرًا لرياحه القوية وتيار المحيط فيه، يفضل إحضار سترة واقية هند زيارته، لأن المكان قد يصبح عاصفا، أصبح هذا المعلم جزءًا من طريق تجاري رئيسي من أوروبا إلى آسيا ، حيث تجارة التوابل رائحة.

وبصرف النظر عن جمالها الخلاب، فإن الرأس غنية بالتنوع البيولوجي، مع وجود أنواع نادرة من الحيوانات مثل الظباء، والحياة البحرية مثل الحيتان الحدباء ، والدلافين الداكنة ، وأكثر من 200 نوع من الطيور.

طعام لذيذ

أما عشاق الطعام، فمن المعروف أن كيب تاون واحدة من أعظم مدن الطهي في العالم، توجد الكثير من الخيارات وستجد الكثير من المأكولات البحية والسوشي.

هناك العديد من المطاعم ذات الإطلالات الرائعة، ويمكنك تجربة مطعم ” La Colombe”، أحد أكثر المطاعم الفرنسية حصدًا للجوائز، بالإضافة إلى المطاعم الصغيرة والمطاعم المتخصصة في الأكل الهندي.

وأحد أشهر المطاعم في كيب تاون هو ” Test Kitchen”، الذي يعد تجربة على طراز ميشلان، لكن تحتاج التجربة إلى ميزانية كبيرة لتناول الطعام هماك، هناك مطاعم تقم تجربة مشابهة لكن أقل تكلفة وبفرصة أكبر في الحصول على طاولة فارغة منها: ” Pot Luck Club” و” The Shortmarket”.

وفي كيب تاون أيضا مطعم ” Wolfgat”، ذلك المطعم الصغير على الساحل الغربي، الذي يبعد حوالي ساعتين ونصف الساعة من كيب تاون والذي تم اختياره كأفضل مطعم في العالم قبل بضع سنوات.

ويمكن الاستمتاع بالاختيار من بين المأكولات العالمية التي يتم تقديمها على طراز سوق الشارع في Market on the Wharf ، المعروف سابقًا باسم مبنى Old Power Station. وقدم مطاعم الأكل الفاخر مثل Baia المأكولات البحرية وشرائح اللحم جنبًا إلى جنب مع إطلالات رائعة على المرفأ ، بينما يقدم Belthazar اللفائف البرتغالية الشهيرة.

تمتلئ كيب تاون بخيارات الإقامة الرائعة، ولمحبي الشواطئ يميل معظم الزوار للإقامة في ” Camps Bay”، أما محبي الحياة الليلية فيفضل الإقامة في City Bowl / Kloof Street، وإذا كنت تريد أن تكون قريبا من كل شيء، ينصح بالبقاء في ” Waterfront”.

وهناك العديد من خيارات الفنادق الرائعة، والأمر يعتمد على الميزانية الي خصصتها، ويمكن اختيار فندق يوفر طعاما طيبا وإقامة وإطلالة خلابة بالإضافة لمركز تسوق بحيث تكون حصلت على كل ما تريد في مكان واحد تقريبا.

ولا يجب أن تنسى قيود فيروس كورونا، فسوف تحتاج إلى إظهار اختبار PCR COVID-19 سلبي للوصول إلى جنوب أفريقيا ، قبل 72 ساعة من مغادرتك، ويتم إعفاء الأطفال أقل من 5 سنوات، وارتداء القناع إلزامي في معظم الأماكن العامة في كيب تاون والمناطق المحيطة بها.

error: كل الحقوق محفوظة!!