كتب – حسام عيد

تحتاج أفريقيا إلى تحول في مجال الطاقة يأخذ في الحسبان الأولويات الأفريقية. لذلك؛ باتت الحاجة ملحة اليوم لأن تستفيد القارة لأقصى حد من إمكاناتها في مجال الطاقة بطريقة تعزز النمو الاقتصادي، لكن كيف سيحدث ذلك؟.

الحكم الرشيد والاستغلال الأمثل للموارد

مرارًا وتكرارًا، أثبت قطاع النفط والغاز في أفريقيا مرونته وقدرته على التكيف، على الرغم من أن السرد الشائع هو انتشار فقر الطاقة في القارة.

ووفق ما أفادت مجلة “أفريكان بيزنس”؛ تعاني معظم الدول المنتجة للنفط والغاز من نوع من الصراع الدائر في المنطقة مما يؤثر على السكان المحليين والشركات التي تختار الاستثمار في هذه المناطق. لكن في بلد مثل غانا، على سبيل المثال، رأينا الطريقة الفعالة لتنفيذ إنتاج النفط، وكانت المساهمة الرئيسية تتمثل في شفافيتها وسياساتها.

البلدان الأفريقية بحاجة إلى النظر بقوة في الشفافية والحكم الرشيد والسياسات التي يمكن أن تخلق مناخًا استثماريًا مناسبًا، لا سيما في قطاع الطاقة. وتعاني دول القارة من السياسات التي تضعها والتي تستغرق سنوات في التنفيذ. وفي كثير من الأحيان، حيث يتم تنفيذ هذه السياسات، يتم إحراز تقدم ضئيل أو معدوم في إدارة عقود الإنتاج.

ولا يزال توسيع نطاق القدرة الإنتاجية لأفريقيا لتحقيق الوصول الشامل للطاقة يمثل تحديًا يسلط المزيد من الضوء على الحاجة إلى استراتيجية تحويلية قائمة على الشراكة تهدف إلى زيادة الوصول إلى الطاقة لجميع الأفارقة.

ورغم التوجه الراهن المتصاعد نحو التحول لمصادر الطاقة النظيفة، لا يزال العالم بحاجة إلى النفط والغاز، وأيضًا، لا تزال أفريقيا تمتلك إمكانات هائلة غير مستغلة. وتمتلك أفريقيا أدنى معدل استهلاك للطاقة للفرد في العالم -حيث يبلغ عدد سكانها 16% من سكان العالم، وتستهلك حوالي 3.3% من الطاقة الأولية العالمية. ويشكل النفط الجزء الأكبر من إجمالي استهلاك الطاقة في القارة (42%) يليه الغاز (28%)، والفحم (22%)، والطاقة المائية (6%)، والطاقة المتجددة (1%) والطاقة النووية (1%).

ولا شك أن فقر الطاقة يحتاج إلى القضاء عليه. ويهتم القادة الأفارقة بما تمت مناقشته أعلاه ولكنهم بطيئون جدًا في معالجة القضايا التي تتراكم في النهاية. تأثير هذا هو أنه بمجرد معالجة المشكلة الأولى، أدركوا أن الآخرين قد تراكمت عليهم وأنه يتعين عليهم مواصلة الحفر.

خفض الاعتماد على المساعدات

عامل آخر مقلق هو أن أفريقيا كانت تتلقى مساعدات منذ ما يقرب من ستة عقود، وحتى الآن، لم يتحقق أي تقدم حقيقي من هذه المساعدة. ما زالت بلدان القارة لا تملك ما يكفي من الوظائف أو وسائل الطاقة المستدامة داخل المجتمعات.

الاستثمار يخلق الفرص، لذلك يجب تسريع الجهود نحو خلق بيئة جذابة ومرنة قادرة على تمكين الشباب لبناء أفريقيا التي نفخر بها جميعًا، لكن الاعتماد على نفس السياسات القديمة كما في الماضي، والاعتماد على المساعدة، ببساطة لن يحدث فارقًا.

بينما يتعامل العالم مع تغير المناخ وتحول الطاقة، لا تزال أفريقيا أكثر القارات غير المستغلة والمستكشفة عندما يتعلق الأمر بالغاز الطبيعي. في الماضي القريب، عندما ضربت شركات النفط الكبرى؛ الغاز، توقفوا عن الحفر ولم يطوروا المورد، واستمروا في حرق الغاز الطبيعي المصاحب عند استغلال احتياطيات النفط.

كقارة لديها الكثير لتقدمه من حيث الموارد الطبيعية ، يجب ألا تكون المحادثات مع المستثمرين حول ما لدينا فقط. نحن بحاجة إلى المستثمرين للاستثمار في أفريقيا لدفع عجلة التنمية بشكل مستدام. يمكنك الحصول على أجمل المنتجات، لكن مجرد عرضها لا يفيد شيئًا.

أفريقيا بحاجة إلى دفع تطوير نهج شامل لمكافحة فقر الطاقة، وتفضيل نهج يتضمن مبادرات تحويل الغاز إلى طاقة. أكثر من 12 دولة أفريقية تستخدم بالفعل الغاز الطبيعي الذي تنتجه بنفسها أو تستورده من دول أخرى لتوليد الكهرباء. وهناك مشاريع جديدة في الطريق (على سبيل المثال، تحويل الغاز الطبيعي المسال إلى مشروع لتوليد الطاقة في غانا، وهو الأول من نوعه في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى).

ومن الضروري أن توضع استراتيجية لحماية وتنمية الاقتصادات الأفريقية، وتبني انتقال يراعي الأهداف والمخاوف والأولويات الأفريقية.

الترويج للأسواق الحرة

ستستفيد أفريقيا بشكل كبير إذا أصبح لدى بلدانها مناخًا استثماريًا يدعم تنمية جميع موارد الطاقة. لكن يجب ألا تتوقف الجهود الإصلاحية عند هذا الحد -فدعوة الانتقال إلى الطاقة الذي يحركه السوق، مع التركيز بشكل خاص على الغاز الطبيعي لتوسيع فرص السوق، هو شيء يجب علينا جميعًا الاستمرار في دفعه.

في غرفة الطاقة الأفريقية، يعتبر دعم صناعة الطاقة، وتعزيز الأسواق الحرة، وسيادة القانون، والحريات الفردية والحكومة المحدودة هو واجب على جميع الأفارقة. لهذا السبب نعتقد أن تنفيذ برامج مثل المحتوى المحلي والتنويع الاقتصادي الذي يدعم سلاسل قيمة الغاز الطبيعي وجعل الشروط المالية تنافسية وتقليل الروتين وتبسيط العمليات التنظيمية يجب أن تكون أولويات.

صناعة النفط والغاز هي قوة من أجل الخير ويجب ألا تنضم البلدان الأفريقية إلى تلك القوى التي تريد شيطنة الأشخاص الذين تتمثل جريمتهم الوحيدة في اللعب بالقواعد. يجب أن تحتضن الحكومات الأفريقية الأمل والترويج التمكين الاقتصادي بدلًا من المساعدة الإنمائية.

وختامًا، يمكن القول إن؛ بلدان القارة بحاجة إلى تحقيق أقصى استفادة من إمكانات الطاقة وتغيير المد والجزر وتحفيز الانتعاش بعد جائحة “كوفيد-19” في قطاع الطاقة الذي سيعزز أيضًا النمو الاقتصادي العام في أفريقيا.

error: كل الحقوق محفوظة!!