كتب – حسام عيد

مع احتلال الغابات المطيرة 88% من مساحة أراضيها، فإن الجابون في وضع قوي لتطوير اقتصادها الأخضر من خلال اتباع مسار إنمائي متجدد بقيادة مبادرات “الحفظ” من الانبعاثات.

أشجار “صانع الجبن”

“صانع الجبن”، وهي شجرة سميت باسم خشبها اللين، الذي يستخدم في صناعة علب الجبن. الشجرة هي واحدة من أطول الأشجار في غابات الجابون المطيرة، وتعتبر أيضًا واحدة من أكثر الأشجار قداسة. تمتد الأشجار لارتفاع يصل إلى إلى 65 مترًا، وتعتبرها بعض القبائل الجابونية بمثابة قناة تواصل بين العالم الحي والعالم الروحي.

يجمع النظام الروحي لـ”بويتي” بين عبادة أرواح الغابة القديمة وعناصر من المسيحية (نظام روحي لشعب بونو الذي يسكن الغابات وشعوب ميتزوجو في الجابون وشعب فانج في الجابون والكاميرون. يدمج الـ”بويتي” الحديث الرسوم الروحية، وعبادة الأسلاف، والمسيحية في نظام معتقد توفيقي). وفي بعض القرى، يتم دفن الناس عند سفح الشجرة لضمان مرورهم إلى الحياة الآخرة. وعندما تلد المرأة توأمان، تُزرع بذور الشجرة في الجزء الأمامي والخلفي من منزلها، حتى ينمو صانع الجبن ويزدهر.

“صانع الجبن” هو مجرد نوع واحد من الأشجار التي تشكل الغابات الاستوائية المطيرة في الجابون، والتي تعد واحدة من أكثر الغابات تنوعًا بيولوجيًا في العالم. وهي تغطي 88% من مساحة الجابون، وتشكل جزءًا من حوض الكونغو. ويمكن القول إن الحوض هو أهم حوض كربون في العالم، بعد الإعلان في تموز (يوليو) عن أن الأمازون تنبعث منها الآن ثاني أكسيد الكربون أكثر مما تمتصه.

التقاط وتسعير الكربون

ويقوم “فينسينت ميدجيبي” بمهمة قياس غابات الجابون حسب الشجرة لقياس كمية الكربون التي يمكن التقاطها. “ميدجيبي” هو المنسق الإداري لمشروع جرد الموارد الطبيعية المسؤول عن حساب حجم الكربون على المستوى الوطني في الجابون، مما يساعد في توجيه خطة التنمية الوطنية للحكومة.

والهدف من ذلك هو إنشاء شبكة من 500 قطعة أرض دائمة في جميع أنحاء البلاد، وحجم كل قطعة أرض دائمة هكتار واحد، 100 متر في 100 متر. وبحسب مجلة “أفريكان بيزنس”، “يقيس فريق ميدجيبي كل شجرة ويسجل الأنواع المختلفة في كل قطعة أرض. في المتوسط ، تحتوي قطعة الأرض على 300 نوع مختلف من الأشجار. يتم قياس قطر وارتفاع كل شجرة، ومن ذلك يمكن لـ(ميدجيبي) حساب الوزن الإجمالي والكربون الذي يمكن لكل شجرة عزله”.

ويتابع، “يختلف الكربون الموجود في الشجرة من نوع إلى نوع.. كثافة الخشب هي في الحقيقة المَعلمة التي تشرح هذا التباين من حيث الكربون في كل شجرة على حدة”.

سيساعد المشروع الوطني، الذي بدأ في عام 2012، فريق “ميدجيبي” على معرفة مقدار الكربون الذي يمكن أن تمتصه الغابات المطيرة في الجابون من الغلاف الجوي لكل هكتار سنويًا. بالإضافة إلى البيانات المتعلقة بعوامل الانبعاثات، تمتلك الجابون بيانات عن الكتلة الحيوية الموجودة فوق الأرض وتحتها، وكربون التربة، والحطام الخشبي الخشن، كما يقول ميدجيبي.

“ولهذا السبب تقدم الجابون حقًا مثالًا جيدًا يمكن أن تستخدمه دول أخرى في وسط أفريقيا، وحتى في جميع أنحاء العالم. على حد علمي، إنها الدولة الأولى في أفريقيا التي تمتلك شبكة من قطع الأراضي الحرجية الدائمة”، كما يقول.

ويعمل فريق ميدجيبي مع مجموعة تنمية الحفظ الأفريقية، وهي مشغل من القطاع الخاص يركز على التنمية التي تقودها المحادثات والسياحة البيئية والتمويل الأخضر. إنهم يعملون مع حكومة الجابون لتطوير نظام تسعير الكربون في البلاد.

مايومبا الكبيرة

تعمل “مجموعة تنمية الحفظ الأفريقية” أيضًا على عدد من مشاريع الحفظ والتطوير. تمتلك حقوقًا طويلة الأجل لتطوير 731 ألف هكتار من الغابات والسافانا بشكل مستدام في مقاطعة نيانجا، جنوب الجابون.

سيتوافق المشروع، المعروف باسم “مايومبا الكبيرة”، مع قانون التنمية المستدامة في الجابون. سيشهد استثمار أكثر من 160 مليون دولار في الأنشطة التجارية والبنية التحتية في المنطقة، ومن المتوقع أن يخلق ما بين 2400 و4000 وظيفة، وفقًا لـ”جوش بونتي” المدير الإبداعي لمجموعة تنمية الحفظ الأفريقية ACDG.

ما لا يقل عن 700 من هؤلاء سيكونون في الغابات، وسيكون هناك أيضًا فرص عمل في مجالات تشمل الزراعة والبنية التحتية والسياحة. تتطلع “مجموعة تنمية الحفظ الأفريقية” إلى تحويل المنطقة بخطة بنية تحتية حضرية مع منطقة صناعية صغيرة ومحجر إجمالي.

ويقول بونتي، “بعد أن حصلت ACDG على حقوق تطوير الأراضي، تقوم بتحليل المشهد باستخدام مزيج من الخبراء الداخليين والخارجيين، بما في ذلك الأكاديميين من كلية لندن للاقتصاد وجامعة ستيرلنج. بعد أن تحدد خطة التنمية المستدامة، فإنها ترفع رأس المال وتبدأ في تطوير المناظر الطبيعية بطريقة مصممة لتقليل انبعاثات الكربون”.

وحدت الجابون من إزالة الغابات السنوية إلى أقل من 0.1% خلال العقود الثلاثة الماضية، وقد تمكنت بشكل أساسي من القيام بذلك بسبب عائدات النفط التي تدعم الاقتصاد. عادةً ما يتسبب التطوير في تدهور البيئة ويزيد من الانبعاثات، لكن “بونتي” يقول إن مشاريع ACDG تركز على الحفاظ على البيئة وخفض الانبعاثات.

ويضيف بونتي، “تم قياس الكربون المخزن حاليًا في جراند مايومبا (مايومبا الكبيرة) عند 435 مليون طن، وتقول ACDG إن خطتها المتكاملة لاستخدام الأراضي ستوفر 85 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون على مدى 10 سنوات و200 مليون طن على مدار 25 عامًا. بحلول عام 2030، من المتوقع أن تنتج الأعمال التجارية الزراعية من المشروع 1000 رأس ماشية و 228 ألف طن من السكر، والتي يمكن استخدامها أيضًا لصنع الكتلة الحيوية لتحويلها إلى طاقة خضراء. ويقول “بونتي” إن ACDG تبحث أيضًا في استخدام الطاقة الكهرومائية للمساعدة في دعم أعمالها الزراعية.

ويوضح بونتي، “هذا هو الاستخدام الأمثل للأراضي متعددة الصناعات، مع مكون للتنمية الاجتماعية، وتم اختباره جميعًا وفقًا لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة”.

وأفاد “بونتي” بأنه يستخدم أيضًا مقاييس أخرى لتحديد ما إذا كان المشروع يفيد المجتمع المحلي وكذلك البيئة.

كوخ صديق للبيئة مع دوران أكاديمي

تعمل “مجموعة تنمية الحفظ الأفريقية ACDG” أيضًا على ما يعتقد “بونتي” أنه أول نُزل بيئي فاخر مُدمج في محطة بحث علمي. وتتطلع ACDG إلى دمج السياحة البيئية مع “متحف تفاعلي” في حديقة لوانجو الوطنية في غرب الجابون. إنها واحدة من أكثر المناطق تنوعًا بيولوجيًا في البلاد، وهي موطن للحيوانات بما في ذلك الجاموس والفيلة وأفراس النهر والسلاحف البحرية “ردلي الزيتونية” والحيتان الحدباء قبالة الساحل.

وستكون أول نُزل ضمن شبكة مخططة من النُزُل التي تعتزم المنظمة إقامتها في المتنزهات الوطنية في الجابون. ويقول بونتي إنه في مدينة بيتي لوانجو بإقليم أوجوي ماريتيم، ستكون هناك “مساحة واجهة بين السائحين والعلماء”.

لقد شكل الوباء تحديات، فاليوم تقوم ACDG ببعض الأبحاث حول سوق السياحة قبل اتخاذ قرار بشأن موعد المضي قدماً في التطوير. ويفيد، “نعتقد، من حيث القيمة الحقيقية، أنه يجب فتحه بحلول نهاية عام 2023. لقد تم تخصيصه للافتتاح في نهاية عام 2021، لكننا نعتقد أنه لا توجد حاجة لدفعه بهذا المعدل. لقد أنجزنا الجزء الخلفي من المنزل بالكامل، لذا فإن المبنى الأمامي هو الذي يجب أن يستمر. ربما تكون وظيفة لمدة عام. يمكننا تشغيله في أي وقت”.

ويقول “بونتي” إنه سيكون هناك 20 غرفة في النزل، مصنوعة من الأخشاب التي يتم الحصول عليها بشكل مستدام.

سندات الكربون

تمول “مجموعة تنمية الحفظ الأفريقية ACDG” هذه المشاريع من خلال عدد من المصادر، بما في ذلك الاستثمار في صناديق الثروة السيادية وإصدارات السندات. لكنها تعمل أيضًا على تطوير هياكل للتمويل الأخضر، مثل أرصدة الكربون، والتي يقول بونتي إن هناك “شهية كبيرة” لها.

ويضيف، “لقد عملنا بجهد كبير جدًا لتجميع الأدوات المالية التي تحتوي على مكون الكربون الذي يعتبر منطقيًا في السوق. ونحن نعتقد اعتقادًا راسخًا أن أحد هؤلاء سوف يمر خلال الفترة الزمنية القصيرة القادمة”. مع البيانات لرصد عزل الكربون وربما جعل الحفظ مربحًا، يقول “ميدجيبي” إن الدول الأخرى يمكن أن تتعلم من نهج الجابون لغاباتها. لكنه يقر بأنه إذا فشلت الجابون في السير على الخط الدقيق بين التنمية والحفظ، فقد يكون لذلك تكلفة باهظة، حيث يؤكد، قائلًا: “إنها مشكلة كبيرة بالنسبة لنا لأنه إذا ارتكبنا خطأ بسيطًا، فإن ما يحدث في منطقة الأمازون سيحدث هنا”.

error: كل الحقوق محفوظة!!