كتب – حسام عيد

تضخ الحكومات والمستثمرون الأجانب المليارات في مخططات لتحويل مياه البحر إلى مياه شرب آمنة. بعض الشركات، بالفعل، تُسخر التكنولوجيا الجديدة لمواجهة أزمة المياه في أفريقيا.

تكثيف استثمارات تحلية المياه بشمال أفريقيا

على مدى ثلاث سنوات، ظل سكان مدينة أغادير، الواقعة على الساحل الجنوبي للمحيط الأطلسي في المغرب، يعانون من الجفاف الذي أجبر السلطات على تحويل المياه من السدود المخصصة لري المزارع إلى المناطق السكنية من أجل توفير المياه الصالحة للشرب لنصف مليون شخص. وقد تراجعت الأراضي الزراعية في أغادير بسبب الحقول الجافة، وهلكت غلة المحاصيل عندما ارتفعت أجهزة مراقبة درجة الحرارة في مطار أغادير إلى 49 درجة مئوية في أغسطس، وهي أعلى درجة حرارة مسجلة في المملكة.

كما حطمت موجة الحر هذا الصيف الأرقام القياسية في تونس، بينما تحذر الأمم المتحدة من أن مدغشقر على شفا أول مجاعة ناجمة عن تغير المناخ، بعد شهور من عدم هطول الأمطار.

ونظرًا لأن ندرة المياه تتصدر جدول الأعمال السياسي، تستثمر حكومات شمال أفريقيا في محطات تحلية المياه؛ وفق ما أفادت مجلة “أفريكان بيزنس”.

فيما تنفذ الحكومة الجزائرية خطة طوارئ جديدة ستركز على تحلية مياه البحر في إمداداتها الصالحة للشرب. وتعمل تونس على زيادة إنتاج منشآت بملايين الدولارات.

كما يقوم صندوق الثروة السيادي المصري ببناء شراكات مالية تصل إلى 2.5 مليار دولار لبناء وامتلاك وتشغيل 17 محطة جديدة لتحلية المياه بالطاقة الشمسية بحلول عام 2025. وقد أعلنت الحكومة المصرية عن خطط للاستثمار بتكلفة 8.5 مليار دولار بحلول عام 2050 لبناء 47 محطة لتحلية مياه البحر من خلال شراكات بين القطاعين العام والخاص، وزيادة قدرتها على التحلية بمقدار 6.4 مليون متر مكعب في اليوم.

ويقول أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، “نجحت مصر في تسخير الطاقة الشمسية وطاقة الرياح بعوائد أعلى من المتوسط، مما جعل كفاءة المحطات جذابة للغاية، وساعد ذلك في إنشاء قاعدة منخفضة التكلفة للغاية لوحدات الطاقة، وأصبحت هذه الأسعار التنافسية الآن قاعدة صلبة لتمكين وتشغيل تقنيات أكثر استدامة مثل تحلية المياه، وهذا هو الاختراق”.

وكشفت أكوا باور، عملاق الطاقة وتحلية المياه في المملكة العربية السعودية، أنها تدرس العديد من الفرص لمحطات التناضح العكسي لمياه البحر في شمال أفريقيا، والتي سيتم تشغيلها بالطاقة الشمسية أو الرياح أو كليهما.

ويقول توماس ألتمان، نائب رئيس قطاع الابتكار والتكنولوجيا في شركة أكوا باور، “تقدم مصر فرصة ثمينة لنا لقيادة تحول الطاقة وتوفير المياه والطاقة بشكل موثوق ومسؤول، ونحن متحمسون للمشاركة في خطط التنمية في البلاد والانتقال إلى مستقبل أكثر اخضرارًا”.

ثورة التكنولوجيا

عادة ما تندرج معظم محطات التحلية في العالم البالغ عددها 20 ألف في واحدة من فئتين. ويتم تسخين مياه البحر والنفايات والمياه قليلة الملوحة وغيرها من فئات المياه للحصول على بخار نقي يتم تبريده إلى سائل من أجل الشرب الآمن؛ أو الأغشية لدفع الماء بضغط كبير من خلال المرشحات لسحب الملح والشوائب الأخرى.

وتحقق أعمال تحلية المياه ربحًا من خلال توفير المياه للمستخدمين النهائيين السكنية والتجارية والحكومية، أو توفير المياه للموزعين المملوكين للحكومة. ومع ذلك، غالبًا ما تكون المرافق باهظة الثمن، وتستهلك الطاقة بشكل كبير، كما أنها ضارة بالبيئة، حيث أن المخلفات الناتجة عن تحلية المياه مالحة، والتي يمكن أن تؤدي بجانب المواد الكيميائية الضارة الأخرى المستخدمة أثناء عملية تحلية المياه إلى تدمير النظم البيئية عند ضخها مرة أخرى في البحر.

وعلى أرض الواقع، تم تعزيز الآفاق طويلة الأجل لتحلية المياه باعتبارها استراتيجية رئيسية في مزيج الأمن المائي في أفريقيا في السنوات الأخيرة؛ حيث أصبحت الطاقة المتجددة أكثر كفاءة، وطريقة تحويل المياه المالحة ومنتجات نفايات التحلية الأخرى إلى سلع مفيدة مثل حمض الهيدروكلوريك من خلال العمليات الكيميائية القياسية جعل المرافق أكثر فعالية من حيث التكلفة”.

فيما يتطلب تطوير تقنية الأغشية -التناضح العكسي- ضغطًا وطاقة أقل لتصفية المياه، مما يقلل تكاليف التشغيل بشكل أكبر. لا تزال الجهود المبذولة للجمع بين التناضح العكسي والطاقة المتجددة في مهدها، ولكن التطورات في أنظمة تخزين الطاقة المتجددة -مثل مرافق تخزين الطاقة الحرارية الشمسية، واستخدام الأملاح المنصهرة لتفريغ موثوق طويل الأمد، وبطاريات ليثيوم أيون لإدارة التباين على المدى القصير- تحفز الآن المزيد من الحكومات على النظر في تحلية المياه المتجددة.

وتعني المضخات والأغشية وأجهزة استعادة الطاقة الأكثر كفاءة أن المصانع تستخدم الآن ربع الكهرباء التي كانت تستخدمها في الثمانينيات.

خطط مصر لتحلية المياه المتجددة مدفوعة جزئيًا بمخططات لإنشاء مدن جديدة بعيدًا عن وادي النيل. ويمكن استخدام مياه التحلية لري أراضيها لزراعة المزيد من القمح. ويصف أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، تلك الخطط؛ بأنها استراتيجية استشرافية للغاية، وهي فئة أصول جذابة بالنسبة لمصر للاستثمار على المدى الطويل”.

ويقول سليمان، “السوق مفتوح على مصراعيه للمطورين لأننا نعلم أن هناك طلبًا متزايدًا ومستدامًا على طاقات التحلية التي يتم بناؤها. إن أفريقيا متعطشة للغاية لمصادر الطاقة المتجددة وتحلية المياه، وأعتقد أن هذا يمثل فرصة لإنشاء مركز إمداد لبقية الشرق الأوسط وأفريقيا، من خلال توطين مكونات تقنية تحلية المياه في مصر”.

ووفقًا لتقرير صادر عن شركة “فينتشرز أونسايت” المتخصصة في أبحاث السوق وتتبع مشاريع البناء، يتم تنفيذ 48% من مشاريع تحلية المياه في العالم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في سوق من المتوقع أن تصل إلى حوالي 4.3 مليار دولار بحلول عام 2022.

في أغادير، تقوم شركة “أبينجوا” الإسبانية متعددة الجنسيات ببناء منشأة لتحلية مياه البحر تعمل بالرياح بقيمة 301 مليون دولار، والتي ستبلغ طاقتها الإنتاجية الإجمالية 400 ألف مليون متر مكعب في اليوم. وستلبي محطة الدويرة، والتي ستكون أكبر محطة في منطقة أغادير، الطلب على المياه للاستخدام المنزلي بالإضافة إلى ري 15 ألف هكتار من الأراضي، مع مشاركة المزارعين المحليين لتمويل البناء.

ويقول أنطونيو بوريرو فيلالون، مدير تطوير الأعمال لأوروبا وأفريقيا في شركة “أبينجوا”، “باستخدام أغشية التناضح العكسي الفعَّالة وتركيب أجهزة حديثة لاستعادة الطاقة، وتوربين لالتقاط طاقة النفايات السائلة للاستفادة من ارتفاع المحطة فوق مستوى سطح البحر، فإن السعة الكبيرة لمحطة الدويرة تجعلها فريدة من نوعها في العالم، وتفتح نافذة على استخدام هذا المصدر المائي المتجدد لإظهار الإمكانات الزراعية الكبيرة في المناطق الصحراوية”.

ما وراء شمال أفريقيا

وفقًا للأمم المتحدة، يعاني أكثر من 40% من سكان العالم من نقص المياه، حيث لا يحصل أكثر من 700 مليون شخص على المياه النظيفة، ويعيش ما يقرب من ملياري شخص في أحواض الأنهار التي تحتاج إلى مصادر إضافية للمياه العذبة.

في عام 2018، حذر المسؤولون المحليون في كيب تاون من أن المدينة تقترب من “يوم الصفر”، عندما يتم قطع إمدادات المياه البلدية للحفاظ على المياه.

يقول جايانت بهاجوان، المدير التنفيذي في لجنة أبحاث المياه بجنوب أفريقيا، إن بطء امتصاص جنوب أفريقيا لمصادر الطاقة المتجددة واعتمادها على طاقة الفحم يعني أن استراتيجية جنوب أفريقيا قصيرة ومتوسطة المدى يجب أن تركز على إعادة تدوير مياه الصرف الصحي، مع تعزيز الاستخدام المعقول للمياه وإصلاح البنية التحتية الحالية.

ويضيف، “من أربعين إلى خمسين بالمائة من مشكلات ضغط المياه تتعلق بالهدر، لذلك نعم نحن ندفع الكفاءة حول استخدام المياه في الصناعة والزراعة المنزلية. لكنني أعتقد أنه في غضون 10 إلى 15 عامًا، سيتسارع امتصاص تحلية المياه، كجزء من مزيج دائم أكثر من إمدادات المياه”.

في شرق أفريقيا، طورت شركة “بوريال لايت” الناشئة في برلين، أكشاك مياه لتزويد 23 مستشفى في كينيا بأنظمة تحلية تعمل بالطاقة الشمسية، مما يوفر أكثر من مليون لتر من مياه الشرب الآمنة يوميًا. وقامت الشركة بتركيب أنظمة إضافية في تنزانيا ومدغشقر والصومال.

ويقول الدكتور حامد بهشتي، الرئيس التنفيذي لشركة بوريال لايت، إن مليون شخص يعانون من نقص المعروض في أفريقيا يحصلون على مخصصاتهم من “أكشاك المياه”، التي باعت أرصدة الكربون من 41 وحدة تحلية شمسية لشركات أجنبية.

نظرًا لأنه من المتوقع أن يصل عدد سكان العالم إلى 9.7 مليار بحلول عام 2050 -مع حدوث حوالي ثلثي هذا النمو في أفريقيا- ستكون هناك حاجة إلى تقنيات مياه إضافية.

ومن جانبه يقول أيمن سليمان الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، “هناك وسيلة لإنشاء تقنية أكثر استدامة، لذلك ربما لا يقتصر الأمر على تحلية المياه فقط. هناك تقنيات ناشئة أخرى تستخدم بخار الماء في الهواء لتوليد المياه، ويمكن أن تظهر تلك الحلول القائمة على التكنولوجيا لتلبية احتياجات بقية أفريقيا، ونحن مغرمون جدًا بهذه الأفكار”.

error: كل الحقوق محفوظة!!