كتب – حسام عيد

لقد جعلت جائحة “كوفيد-19” الوبائية، والصراعات المستمرة، وغيرها من المشاكل والأزمات من عام 2020 عامًا صعبًا للتغذية العالمية. ستكون المعرفة حاسمة في معالجة قضايا التغذية الحالية والنهوض بأجندة التغذية لعام 2021 وما بعده.

التحول الغذائي في غرب أفريقيا

وقد عمل مشروع “تحول التغذية في غرب أفريقيا TNWA”، بقيادة المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية وبتمويل من مؤسسة “بيل وميليندا جيتس” خلال الفترة من 2017-2021، على وضع أصحاب المصلحة وتوليد المعرفة في صميم القرارات المتعلقة بالسياسات والبرامج الخاصة بالأمومة، وتغذية الرضع والأطفال الصغار.

ووفق المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية (IFPRI)؛ يهدف المشروع بشكل رئيسي إلى دعم السياسات الفعّالة والقرارات والإجراءات البرامجية لتحسين تغذية الأم والطفل. وقد سعى لتحقيق هذا الهدف من خلال تشجيع عملية شاملة وتعاونية لتوليد المعرفة وحشدها بين العديد من أصحاب المصلحة المعنيين. كمنصة إقليمية، تم ترسيخ نهج المشروع الشامل لغرب أفريقيا في أربعة بلدان محورية حيث تم القيام بعمل أكثر كثافة، وهي؛ غانا ونيجيريا والسنغال وبوركينا فاسو.

وقام المشروع بتقييم وتحليل البيانات والبرامج والسياسات ذات الصلة بالتغذية لتوليد المعرفة حول الأساليب المثلى؛ لقد حشدت هذه المعرفة لتقوية البيئات التمكينية وإعلام صانع القرار بشأن القضايا التي تلعب فيها التغذية دورًا.

وسمح المزيج الفريد للمشروع من بناء القيادة وتوليد المعرفة والتعبئة للأصوات على المستوى القطري والإقليمي بالتعبير عن احتياجاتهم، كما مكّن من تكييف أنشطته وفقًا لتلك الاحتياجات.

سيكون نهج TNWA محوريًا للمضي قدمًا بجدول أعمال تغذية الأمهات والرضع وصغار الأطفال في غرب أفريقيا وخارجها.

الاستثمار في صنع القرار

وفيما يلي بعض إنجازات مشروع “تحول التغذية في غرب أفريقيا” الرئيسية وانعكاساتها على العوامل والصفات التي ساهمت في تحقيق المستهدفات وإلهام المتخصصين في مجال التغذية والمؤسسات لمواصلة الاستثمار في صنع القرار المدعوم بقاعدة معرفية قوية.

  • ساعد النهج الشامل للتغذية، جنبًا إلى جنب مع مزيج فريد من النهج القائم على العرض والطلب لتوليد المعرفة، المشروع؛ على إنشاء منتجات معرفية كانت مفيدة ومستخدمة على حد سواء. ومن الأمثلة على ذلك مشهد تغذية المراهقين، الذي سلط الضوء على اتجاهات البحث وحدد الفجوات المعرفية في جميع أنحاء المنطقة لإعلام “منظمة صحة في غرب أفريقيا” وصناع القرار الآخرين لدعم تطوير السياسات والبرامج للمراهقين في المنطقة. ومن خلال التعاون مع الشركاء، أدى ذلك إلى إضافة توصيات منتدى التغذية السادس عشر للجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) بشأن تغذية المراهقين التي أبلغت البلدان بكيفية تفعيل توصياتها.
  • الشراكات الإستراتيجية والتآزرية التي بناها المشروع، عززت التعبئة والدعوة للعمل حول التغذية؛ حيث تم توقيع مذكرات تفاهم مع منظمة اليونيسيف ومنظمة “صحة غرب أفريقيا WAHO”، وأيضًا تم وضع خطة عمل مشتركة تهدف إلى مضاعفة التأثير والحد من الازدواجية في الأنشطة لتحسين تغذية الأمهات والرضع والأطفال. وقد كان القلب النابض لهذه الشراكات الناجحة هو مواءمة الرؤية والقيم والالتزام بتحقيق الأهداف المشتركة ، وكان نجاحهم أيضًا بسبب الثقة والنزاهة والشمولية المشمولة في العلاقات، وكذلك خلق القيمة التي تؤدي إلى أن يصبح الكل أكبر من مجموع أجزائه.
  • أدى دور منصة “التحول الغذائي في غرب أفريقيا TNWA” وولايتها للمشاركة عبر العديد من المنظمات باستخدام الأدلة كأساس للعمل المشترك والمتضافر والمنسق إلى توفير الوقت والمكان لبناء شراكات هادفة.
  • قامت منصة TNWA ببناء شبكة تغذية في المنطقة من خلال توفير الفرص لأصحاب المصلحة للالتقاء بخبراء التغذية من خلفيات متنوعة من دول غرب أفريقيا المختلفة. ويمكن استخدام هذا النموذج في جميع أنحاء المنطقة لتسريع العمل على التغذية.

تحديات وفرص

واجه مشروع “التحول الغذائي في غرب أفريقيا” نصيبه من التحديات، بما في ذلك التيسير عبر العديد من المنظمات والمستويات وعبر جداول الأعمال المختلفة، حيث أن جداول الأعمال القطرية والإقليمية والعالمية لا تتوافق بالضرورة. كما يستغرق بناء المصداقية والعلاقات الجديرة بالثقة وقتًا.

وكان من الممكن أن يكون المزيد من الوقت مفيدًا للاستفادة من عوائد الاستثمارات التي تتم في جميع أنحاء المشروع وإحداث تأثير أكبر، وذلك بحكم تغطيته لأربعة بلدان محورية، وكذلك عمله على المستوى الإقليمي، فلم تكن المخرجات في بعض الأحيان قابلة للتطبيق على المنطقة بأكملها. وكان الافتقار إلى الوجود المادي في هذه البلدان أحد القيود أيضًا، على الرغم من أن القيادة التي يحركها البلد في كل منها كانت مفتاحًا لتحقيق المشروع.

وختامًا؛ نأمل أن يضع المشروع أساسًا يمكن للآخرين استخدامه لمواصلة بناء تعاون أكثر فعالية في قضايا التغذية الحاسمة. وعلى أرض الواقع؛ بدأت منطقة غرب أفريقيا في وضع تصور جدول أعمال جديد لتعزيز الشراكات والشبكات بين القطاعات واستخدام المعرفة لتعزيز إجراءات السياسات والبرامج حول أجندة التغذية.

error: كل الحقوق محفوظة!!