كتبت – أسماء حمدي

في قرية نجارمارا بمقاطعة إيسيولو شمال كينيا يرى معظم الآباء أنه لا فائدة تذكر في اصطحاب أطفالهم إلى المدرسة، خاصة الفتيات، بسب الظروف المعيشية القاسية التي تمنع الأهل من تحمل فاتورة التعليم، مما يجعلهن الأكثر عرضة للخطر كالزواج المبكر والحمل والأمومة المبكرة.

طفولة ضائعة

في معظم فترات طفولتها، كانت لوسي كوريانج، تقضي أيامها في إخراج قطيع ماعز العائلة، والمشي لعدة كيلومترات في اليوم، بحثًا عن أفضل أماكن الرعي.

لم يكن كونها راعية للماعز وظيفة تتمتع بها أو تختارها، خاصة في درجات الحرارة المرتفعة بشكل لا يطاق في مقاطعة إيسيولو، شمال البلاد، وعند انتقالها من مأوى شجرة أكاسيا شائكة إلى أخرى، تضيع الفتاة البالغة من العمر 13 عامًا في أفكارها وتحلم بحياة مختلفة.

“ثم جاءوا ذات يوم وأخذوني بعيدًا عن الحقل”، قالت لوسي: لقد كانت عملية اختطاف، أمسكها أربعة رجال، جميعهم في منتصف العشرينيات من العمر، وحملوها لتصبح زوجة لأحدهم، تشير إلى بقعة بعيدة، قائلة: “كانت الماعز هناك، لم يسألوني عن أي شيء قط، أعتقد أنني حملت في نفس اليوم”.

في نجارمارا، تنتشر قصص مماثلة للزواج المبكر، وقصص عن فتيات خائفات وخائبات ينكرن حقهن في التعليم، وبدلاً من ذلك تزوجن من رجال لم يحبوهم أو حتى يعرفونهم، وغالبًا ما يكون الرجال ضعف أعمارهم أو ثلاث مرات.

أصبحت هؤلاء الفتيات جزءًا من الإحصائيات، يقول رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون: “إن 260 مليون فتى وفتاة، محرومين من التعليم الذي يجب أن يكون حقهم الطبيعي حتى قبل جائحة كوفيد”.

في شهر يوليو الماضي، استضاف جونسون ورئيس كينيا، أوهورو كينياتا، قمة التعليم العالمية، بهدف طموح يتمثل في تسهيل منتدى للقادة للتعهد بالأموال التي يمكن استخدامها لتوفير التعليم في المجتمعات المهمشة مثل نجارمارا، ونجحوا في جمع 4 مليارات دولار أمريكي، في وقت تخفض فيه المملكة المتحدة ميزانيتها للمساعدات الخارجية وتواجه دول أخرى احتياجات ملحة من جميع الأطراف.

عادات راسخة

في مقاطعة إيسيولو الريفية، هناك أكثر من ألف فتاة وكثير منهن أمهات صغيرات، يسعين إلى الالتحاق بما فاتهن في الفصول الدراسية، لكن الحواجز الثقافية الراسخة لا تزال تمثل تحديًا للمعلمين.

يقول صموئيل كيراغو المشرف على المعايير في قسم التعليم في مقاطعة إيسيولو، إن هناك على الأرجح 7000 طفل في المقاطعة إما تسربوا من المدرسة أو لم يبدأوا الدراسة، ومعظمهم من الفتيات.

يضيف: “يتعلق الأمر بالفقر والممارسات الثقافية التي عفا عليها الزمن، هناك من يرغبون في أن يكونوا في الفصل لكنهم يفتقرون إلى التعليم على أي حال، نريد مساعدة المجتمع على فهم أن التعليم حق أساسي للأطفال”.

الموارد الحكومية شحيحة، والفتيات في إيسيولو، هن من بين 5000 فتاة خارج المدرسة من المجتمعات المهمشة والأسر ذات الدخل المنخفض المستفيدة من مبادرة التعليم من أجل الحياة، التي تدعمها المملكة المتحدة.

إنه مشروع صغير نسبيًا يمتد لخمس سنوات ويستمر حتى عام 2023 ويستهدف الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 10 و 19 عامًا، وهناك حوالي 70٪ لم يلتحقوا قط بالمدرسة و30٪ حصلوا على بعض التعليم الرسمي لكنهم تسربوا.

في إيسيولو ، تم تسجيل 1034 فتاة، العديد منهن أمهات، في 26 مركز “تعويض”، حيث يقضين من 6 إلى 9 أشهر في تعلم مهارات القراءة والكتابة الأساسية، وتعمل برامج مماثلة في مقاطعات غاريسا وكيليفي وميجوري وكيسومو مع 4000 فتاة أخرى.

القصد من محو الأمية والمهارات الحياتية المقدمة في هذه المراكز هو تسهيل عودة أولئك الذين تبلغ أعمارهم 14 عامًا أو أقل إلى المدارس الابتدائية الرسمية، بينما سيتم دمج من هم في سن 15 عامًا فما فوق في التعليم غير الرسمي أو العمل.

لكن كسر الحواجز الثقافية الراسخة ليس بالمهمة السهلة للمنظمات المحلية، تقول باتريشيا ماكاو، منسقة التعليم من أجل الحياة في مؤسسة Voluntary Service Overseas (VSO) في كينيا: “لدينا رجال هنا يسألون، لماذا تستهدف الفتيات اللاتي يمثلن مصدر ثروتنا؟ لماذا تستثمر في الفتيات اللواتي سيتزوجن أخيرًا ويتركن المنزل؟ “قد يخفي البعض أيضًا الأطفال ذوي الإعاقة”، كما “يمكنك الالتفاف حول هذا من خلال تنظيم منتديات المجتمع للحصول على قبول من الآباء، يجب أن نتعامل بلطف قدر الإمكان حتى لا نخل بالتوازن الاجتماعي الهش، على الرغم من أن معظم الفتيات القاصرات متزوجات، فإن تمكينهن يعني أنه يمكن أن يصبحن أصولًا لأسرهن”.

البنات نور المجتمع

في أحد مراكز التعويض في قرية أتان، كانت جانيت إيكورا، ميسرة التعليم، كما يطلق عليها تدون درس اليوم على السبورة، منذ يناير 2021، تعتني إيكورا بحوالي 30 فتاة تتراوح أعمارهن بين 14 و 19 عامًا.

أثناء الاستراحة من الدروس، تندفع الأمهات الشابات إلى منزل قريب للاطمئنان على أطفالهن، الذين تُركوا تحت رعاية مجموعة من النساء المسنات.

في حديثها لصحيفة ” الجارديان” البريطانية، تقول إيكورا: إن الفتيات كن خائفات وخجولات عندما فتحت المراكز، “لدينا أطفال يبلغون من العمر 19 عامًا لم يتمكنوا حتى من كتابة أسمائهم أو إجراء مكالمة هاتفية باستخدام هاتف محمول – لأنهم لم يتمكنوا من تمييز جهة اتصال من جهة أخرى، كان احترام الذات في أدنى مستوياته على الإطلاق، انظر إليهم الآن، فهم يتعاملون مع دروس الحساب واللغة الأساسية، يمكنهم الآن التحدث، فالتعليم يدور حول الثقة”.

في زاوية أخرى تجلس أغنيس إيبونغ، وهي مسؤولة، كان عليها أيضًا التغلب على الصور النمطية للمجتمع حول المرأة لتصبح واحدة من المرشدات، وبعد الدرس، جلست إيبونغ مع مجموعة من حوالي 10 فتيات لتوجيههن حول المهارات الحياتية.

تتحدث إيبونغ إلى الفتيات قائلة: “لقد تزوجتم مبكرًا، بعضكم أمهات ولا يمكنكم تغيير ذلك، لكن فقدان الأمل لن يأخذك إلى أي مكان، لكن التعليم سيفعل ذلك”.

تستمع الفتيات إلى إيبونغ باهتمام بالغ، تقول إيبونغ إنها اعتادت على التهديدات من بعض الآباء والرجال، مضيفة: “لكننا ما زلنا نفضل الحوار معهم على القوة”.

استحوذ الإقناع على قلوب السكان المحليين، بما في ذلك جون إشوا، 70 عامًا، وهو شيخ قرية ابنه متزوج من إحدى الفتيات والتي التحقت بالمركز.

 في نجارمارا، يستخدم إشو اسمه العامي maneno mingi أو “الثرثار” باللغة السواحيلية، وهو لا يخشى التحدث نيابة عن الفتيات، قائلا: “يجب أن نتوقف عن استبدال البقرة بالفتاة، لماذا يجب على الفتيات البالغات من العمر 10 سنوات إنجاب أطفال؟ طلبت من ابني السماح للفتاة بالحصول على بعض التعليم أولاً قبل الارتباطات الاجتماعية الأخرى، البنات نور المجتمع”.

error: كل الحقوق محفوظة!!