كتب – حسام عيد

قد تركز الحكومات على استيراد البذور والأسمدة الاصطناعية للحصول على غلات عالية، ولكن الأساليب والنظم الأفريقية التقليدية يمكن أن تنتج محاصيل مرنة ومستدامة.

وبينما يستعد قادة العالم والباحثون والشركات والمجتمعات وشركاء التنمية لقمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية في سبتمبر، يقول بعض الخبراء إن المزارعين الأفارقة يقدمون دروسًا فريدة لمستقبل إنتاج غذائي مرن ومستدام.

السياسات الزراعية واحتياجات المزارعين

ويقول مليون بيلاي، منسق تحالف السيادة الغذائية بأفريقيا (AFSA)، “لدينا بالفعل معرفة كافية بين المجتمعات الأفريقية على أرض الواقع.. لكن الشركات أدخلت وأحكمت الجميع في نظام (مغلق)”.

ويفيد بأن المشكلة الأكبر هي أن السياسات الزراعية في أفريقيا غالبًا ما تكون موجهة نحو إنتاج المزيد والمزيد من الغذاء، ونتيجة لذلك غالبًا ما يتم إهمال احتياجات المزارعين الأفارقة.

ويضيف، “ونتيجة لذلك، انتهى الأمر بالمزارعين الأفارقة إلى ضخ أطنان وأطنان من الكيماويات الزراعية بما في ذلك الأسمدة الاصطناعية في التربة، مما أثر سلبًا على صحة التربة”.

في الوقت نفسه، تجاهلت العديد من البلدان الأفريقية أنظمة البذور الأصلية التي يديرها المزارعون، على الرغم من أن المزارعين في المجتمعات الريفية في جميع أنحاء أفريقيا لا يزالون يعلقون عليها قيمة. ومع ذلك، يقول “بيلاي” إن المشاريع تساعد العديد من المجتمعات في دعم أنظمة البذور الأصلية والإنتاج المحلي للأسمدة الحيوية.

ويتابع مليون بيلاي، “يركز معظم الباحثين في جميع أنحاء القارة فقط على البذور التي تعزز الإنتاجية وينسون تلك الخصائص المميزة التي يبحث عنها المزارعون الأفارقة. بقدر ما روجت الحكومات لتلك البذور عالية الغلة، لا يزال المزارعون في جميع البلدان الأفريقية يحمون أنواعًا مختلفة من البذور التي قد لا تكون عالية الغلة، ولكن لها سمات يعتبرها المزارعون أكثر أهمية من مجرد محاصيل عالية”.

وقد ثبت أن بعض البذور التي يستخدمها المزارعون الأفارقة قادرة على الصمود في وجه الظروف المناخية الصعبة والآفات والأمراض، ويمكن إعادة زراعتها مرارًا وتكرارًا، كما يقول “بيلاي”. في إثيوبيا، تعاونت الحكومة مع المزارعين المحليين في المناطق الريفية لتحديد البذور المهمة التي يديرها المزارعون. ومن خلال المؤسسات البحثية في البلاد، تم تجميع البذور، بينما تم تحسين البعض الآخر من أجل غلات أفضل.

وتعمل منظمة تُعرف باسم ReSCOPE “برنامج الزراعة المستدامة في المدارس والكليات الإقليمية”؛ على تعزيز أنظمة البذور المجتمعية في أوغندا وملاوي وزيمبابوي وزامبيا كاستجابة حاسمة وطريقة لبناء القدرة على الصمود في مواجهة تغير المناخ.

الأسمدة العضوية

ترتبط قضية أنظمة البذور المحلية ارتباطًا وثيقًا بالإنتاج المجتمعي للأسمدة الحيوية المناسبة. في منطقة أمورو شمال غرب أوغندا، تقوم شركة “أومير الزراعية omer farming” بزراعة الأرز على نطاق واسع دون استخدام الأسمدة الاصطناعية. على مساحة 5000 فدان من الأرض، تقوم الشركة بزراعة الأرز في المرتفعات مع غلة تصل إلى 3.5 طن لكل فدان باستخدام طرق صديقة للبيئة.

يقول دومينيك كيمارا، مدير المزرعة في الشركة: “نحن لا نحرث الحقل، ولا نستخدم الأسمدة”.. بدلاً من ذلك، نزرع محصولًا بقوليًا يُعرف باسم قنب السونة، وعندما يزهر بنسبة 50%، نضعه على الأرض حتى يتحلل ويشكل سمادًا أخضر”.

ويدير برنامج تنمية المبادرات الريفية (RIDEP) في ماريمانتي، في مقاطعة ثاراكا نيثي شبه القاحلة في كينيا، ورش عمل تدريبية للمزارعين المحليين لصنع الأسمدة الحيوية باستخدام مواد صديقة للبيئة متوفرة محليًا. و”RIDEP” هي منظمة مجتمعية شكلها السكان المحليون لتعزيز التنمية، وتخفيف عبء الأمن الغذائي والفقر، وتحسين البيئة.

ويحتوي مجمع RIDEP على قطع أراضي تجريبية مزدهرة بالخضروات الورقية، أروروت “نشا”، البطاطا الحلوة، الجزر، الذرة الرفيعة، والبازلاء، وكذلك البقوليات والفلفل والموز وأشجار الفاكهة والمحاصيل الأخرى.

ويقول زاكاري ماكانيا، الرئيس التنفيذي لبرنامج تنمية المبادرات الريفية (RIDEP)، “هذا مثال على الطريقة التي كان يعيش بها المزارعون الأفارقة النموذجيون، وهذا هو المجد الذي نحاول استعادته”.

ويضيف، “بمساحة نصف فدان فقط من الأرض، لدينا ما يكفي من الغذاء لإعالة عائلة مكونة من سبعة أفراد على مدار العام، ومنحهم ما يكفي من البروتينات والفيتامينات والكربوهيدرات والمعادن الضرورية”.

يوجد على نفس قطعة الأرض قسم لإنتاج أنواع مختلفة من الأسمدة الحيوية التي تشمل روث الحيوانات، وروث النباتات، والسماد العضوي، والسائل الدودي -المستخرج من ديدان الأرض- والبوكاشي، وهو مادة عضوية مخمرة.

في RIDEP، يتم صنع بوكاشي باستخدام قشور الأرز والخميرة ودبس السكر وغبار الصخور وغبار الفحم والتربة السطحية. المنتج عبارة عن سماد حيوي عالي الجودة يستخدم لإعادة بنية التربة إلى شكلها الأصلي. على بعد أقل من 100 كيلومتر، في مقاطعة مورانج، تقوم مجموعة أخرى من المزارعين من خلال منظمة تُعرف باسم مركز الزراعة العضوية في كينيا (OACK) بإنتاج وبيع سماد حيوي يسمى الذهب الأسود.

ويقول ستيفن وايناينا، المدير التنفيذي لـ(OACK)، “يحتاج المزارع إلى حفنة قليلة من هذا السماد لزراعة محصول مثل الذرة، والعوائد مذهلة.. لقد جربها المزارعون واستمروا في القدوم من أجلها في كل موسم زراعة”.

فيما يوضح ماكانيا، “هذه بعض الأشياء التي تحتاج الحكومات الأفريقية إلى مراعاتها خلال منتديات مثل قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية، من أجل إخضاع المشكلات الأفريقية لحلول محلية صديقة للبيئة ومقبولة من قبل المزارعين الأفارقة”.

الحاجة إلى أسواق أفضل

وبينما يستمر الجدل حول أصناف البذور المحلية والحلول الهجينة، يقول جيرالد ماسيلا، المدير التنفيذي في مجلس شرق أفريقيا للحبوب، إنه لكي تكون القارة آمنة غذائيًا، هناك أيضًا حاجة إلى معالجة قضية الأسواق.

ويضيف ماسيلا، “الحقيقة هي أنه في أي وقت، يوجد مجتمع في القارة يتضور جوعًا بسبب فشل الموسم، ومع ذلك، خلال نفس الموسم يقوم مجتمع آخر برمي الطعام بسبب عدم وجود سوق”.

على نفس المنوال، تجد معظم البلدان الأفريقية أنه من الأسهل استيراد المواد الغذائية من أماكن بعيدة عندما يكون لدى الجيران المباشرين طعام متعفن في المتاجر، لكنهم لا يستطيعون نقله بسهولة عبر الحدود بسبب الحواجز التجارية العقابية.

ويمكن أن تساعد منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية (AfCFTA)، وهي أكبر كتلة تجارية في العالم، حيث تعمل غالبية الدول الأفريقية الآن بموجب إطار التجارة التفضيلية الذي وضعته مفوضية الاتحاد الأفريقي، في تغيير الاتجاه، ولكن هناك أيضًا الحاجة إلى أنظمة المعلومات والتكنولوجيا وطرق النقل الجديدة لربط الأسواق المتنوعة عبر القارة.

error: كل الحقوق محفوظة!!