كتبت – أماني ربيع

يعتبر حاج عمر بونجو أونديمبا، واحدا من تلاميذ الجيل الأول من القادة الأفارقة، كان سياسيًا جابونيًا مخضرما، وثاني زعيم لدولة الجابون التي ظل رئيسا لها لمدة 42 عامًا.

الرجل الكبير الصغير

بشارب أنيق ونظرة ثاقبة غالبًا ما تكون مخبأة خلف نظارات داكنة، كان هذا الرجل قصير القامة كثير الذكاء يحكم قبضته على السلطة، ظل لسنوات طويلة على مسرح السياسة في الجابون، وفي القارة الأفريقية كواحد من آخر الرجال الكبار.

وُصف عمر بونجو بـ”الرجل الكبير الصغير” في أفريقيا، فقد كان شخصية ضئيلة وأنيقة تحدث بفرنسية لا تشوبها شائبة ، شخصية كاريزمية جذابة، مدعوما من قبل فرنسا، وعائدات الجابون من النفط ومهاراته السياسية التي لا تفضل الصدام والعنف.

وكان بقاءه المستمر في السلطة رغم المعارضة الشديدة لحكمه، في أوائل التسعينيات، مثارا للتعجب، ومثل الحكام المُطلقين الآخرين في القارة، قام بونجو بتقليص دور المعارضة والصحافة، لكن على عكس الأنظمة الأخرى، كان يستخدم أسلوبا ناعما يتمثل في استمالة أو شراء المعارضين بدلاً من سحقهم بشكل مباشر، وقام بتوطيد سلطته، بجلبهم في صفه.

ورغم نجاحه في البقاء بالسلطة، إلا أن سياسته كانت مثارا للانتقادات، فهو وإن حقق طفرة نفطية في البلاد، فقد غذت هذه الطفرة في المقام الأول أسلوب الحياة الباهظ الذي اتخذه لنفسه ولأسرته، عقارات فاخرة حول العالم، وبخاصة في فرنسا، سيارات باهظة، سيارات فاخرة، في فرنسا، ووفقا لمنظمة الشفافية الدولية، كان تحت تصرفه وعائلته 39 عقارًا فاخرًا و70 حسابًا مصرفيًا و9 سيارات فاخرة على الأقل تبلغ قيمتها حوالي 2 مليون دولار أمريكي.

بينما لم يشكل تدفق الأموال هذا، أي تغيير يساهم في انتشال بلاده، التي يبلغ عدد سكانها 1.5 مليون نسمة من الفقر المزمن.

اعتنق الإسلام واتخذ عمر، اسما له أثناء زيارته لليبيا عام 1973. في ذلك الوقت كان المسلمون يشكلون أقلية صغيرة من السكان الأصليين، لكن بعد تحول بونجو للإسلام تزايد عدد المسلمين، لكنهم ظلوا أقلية، وأضاف “Ondimba ” كلقب في 15 نوفمبر 2003 تقديرا لوالده، باسيلي أونديمبا، الذي توفي في عام 1942.

كان بونجو متحمسًا للفرنكوفونية، وكان في بداية فترة رئاسته سعيدًا بعقد صفقة مع فرنسا، القوة الاستعمارية القديمة، وأعطى شركة النفط الفرنسية، Elf Aquitaine، حقوق امتياز لاستغلال احتياطيات النفط في الجابون، بينما ردت باريس الجميل بضمان قبضته على السلطة في المستقبل غير المحدد.

مسيرته السياسية

كان ألبرت برنارد بونجو، الأصغر من بين اثني عشر أخًا، ولد في 30 ديسمبر 1936 في ليواي، التي أصبحت فيما بعد، باسم بونجوفيل، بأفريقيا الإستوائية الفرنسية ، وهي بلدة تابعة لمقاطعة أوت أوجوي في ما يعرف الآن جنوب شرق الجابون بالقرب من الحدود مع جمهورية الكونغو.

بعد استقلال الجابون في عام 1960، بدأ ألبرت برنارد بونجو حياته السياسية ،منذ عام 1967 حتى وفاته في عام 2009، تمت ترقيته إلى منصاب سياسية رئيسية في بلاده، بدءا من مسؤول شاب في عهد أول رئيس للجابون ليون مبا في الستينيات ، قبل أن يُنتخب نائباً للرئيس في عام 1966، وفي عام 1967، خلف مبا بعد وفاته، ليصبح ثاني رئيس للجابون.

وترقى تدريجيًا في المناصب في عهد الرئيس ليون مبا، حيث عمل بونجو في وزارة الخارجية لفترة، وعُين مساعد مدير ديوان الرئاسة في مارس 1962 ؛ تم تعيينه مديرا بعد سبعة أشهر، وفي عام 1964 ، أثناء المحاولة الانقلابية الوحيدة في تاريخ الجابون ، تم اختطاف مبا واحتجاز بونجو في معسكر عسكري في ليبرفيل، لكن عاد مبا إلى السلطة بعد يومين.

في 24 سبتمبر 1965 تم تعيينه وزيرا للإعلام والسياحة ، على أساس مؤقت في البداية ، ثم شغل المنصب رسميا في أغسطس 1966.

في ذلك الوقت، كانت صحة الرئيس مبا في تدهو، عُين بونجو نائبا لرئيس الجابون في 12 نوفمبر 1966. في الانتخابات التي أجريت في 19 مارس 1967، أعيد انتخاب مبا رئيسا وانتخب بونجو نائبا للرئيس خلال نفس الانتخابات، وكان بونجو يسيطر فعليًا على الجابون منذ نوفمبر 1966 أثناء مرض الرئيس ليون مبا الطويل.

بعد وفاة مبا، أصبح بونجو رئيسًا في 2 ديسمبر 1967، ونُصب من قبل ديجول والقادة الفرنسيين المؤثرين، كان بونجو، البالغ من العمر 31 عامًا ، رابع أصغر رئيس لأفريقيا في ذلك الوقت ، بعد الكابتن ميشيل ميكومبيرو من بوروندي والرقيب جناسينجبي إياديما من توجو.

في مارس 1968، أصدر بونجو مرسوماً بأن تكون الجابون دولة ذات حزب واحد وغيرت اسم حزب استقلال الجابون، الكتلة الديمقراطية الجابونية (BDG) ، إلى الحزب الديمقراطي الجابوني (PDG).

وترأس بونجو نظام الحزب الواحد تحت مظلة الحزب الديمقراطي الجابوني (PDG) حتى عام 1990 ، عندما واجه ضغوطًا شعبية ، اضطر إلى إدخال سياسة التعددية الحزبية في البلاد.

في انتخابات عام 1973 للجمعية الوطنية والرئاسة، كان بونجو المرشح الوحيد لمنصب الرئيس، تم انتخابه وجميع مرشحي PDG بنسبة 99.56٪ من الأصوات المدلى بها.

وفي أبريل 1975 ، ألغى بونجو منصب نائب الرئيس وعين نائبه السابق، ليون ميبيام ، كرئيس للوزراء، وهو المنصب الذي شغله بونجو بالتزامن مع رئاسته منذ عام 1967، وظل ميبيامي رئيسًا للوزراء حتى استقالته في عام 1990.

بالإضافة إلى الرئاسة، شغل بونجو عدة حقائب وزارية من عام 1967 فصاعدًا ، بما في ذلك وزير الدفاع (1967-1981)، والإعلام (1967-1980)، والتخطيط (1967-1977)، ورئيس الوزراء (1967-1975)، والداخلية ( 1967–1970)، وغيرها.

بعد مؤتمر حزب PDG في يناير 1979 وانتخابات ديسمبر 1979، تخلى بونجو عن بعض من حقيبته الوزارية، وسلم مهامه كرئيس للحكومة إلى رئيس الوزراء ميبيامي.

أعيد انتخاب بونجو مرة أخرى لولاية مدتها سبع سنوات في عام 1979، وحصل على 99.96٪ من الأصوات الشعبية.

ظهور المعارضة

ظهرت معارضة نظام الرئيس بونجو لأول مرة في أواخر السبعينيات، عندما أصبحت الصعوبات الاقتصادية أكثر حدة في الجابون، وقام طلاب وأعضاء هيئة التدريس في جامعة عمر بونجو في ليبرفيل بمظاهرات في ديسمبر 1981، عندما تم إغلاق الجامعة مؤقتًا.

وتم اتهام بونجو بالفساد والإسراف الشخصي وتفضيل قبيلة باتيكي التي ينتمي إليها، وطولب بإعادة نظام التعددية الحزبية، وبدأت حملة الاعتقالات في فبراير 1982، عندما وزعت المعارضة منشورات تنتقد نظام بونجو أثناء زيارة قام بها البابا يوحنا بولس الثاني. ف

ي نوفمبر 1982 ، حوكم 37 من أعضاء حزب MORENA المعارض بارتكاب جرائم ضد أمن الدولة. وصدرت أحكام قاسية منها 20 سنة بالأشغال الشاقة على 13 متهماً، لكن بعد ذلك تم العفو عن الجميع، وأفرج عنهم بحلول منتصف عام 1986.

ورغم هذه الضغوظ، ظل عمر بونجو، ملتزما بحكم الحزب الواحد، وفي نوفمبر 1986 أعيد انتخاب بونجو بنسبة 99.97٪ من الأصوات الشعبية.

في 22 مايو 1990 ، بعد الإضرابات وأعمال الشغب والاضطرابات ، وافقت اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الديمقراطي والجمعية الوطنية على التعديلات الدستورية لتسهيل الانتقال إلى نظام متعدد الأحزاب، حيث يخوض أكثر من مرشح الانتخابات اللاحقة لمنصب الرئاسة، كما تغيرت فترة الرئاسة إلى خمس سنوات تجدد لمرة واحدة فقط.

في اليوم التالي، 23 مايو 1990 ، تم العثور على أحد منتقدي بونجو وزعيم المعارضة السياسية البارز، جوزيف رندجامبي، ميتا في فندق، وقيل إنه قتل بالسم.

وتسببت وفاته، في أسوأ أعمال شغب مرت خلال حكم بونجو، تم إحراق المباني الرئاسية في ليبرفيل واحتجز القنصل العام الفرنسي وعشرة من موظفي شركة النفط كرهائن. قامت القوات الفرنسية بإجلاء الأجانب وأعلنت حالة الطوارئ في بورت جنتيل  مسقط رأس رندجامبي وأحد المواقع الاستراتيجية لإنتاج النفط.

خلال هذه الحالة الطارئة، قام اثنان من منتجي النفط الرئيسيين في الجابون، Elf و Shell ، بخفض الإنتاج من 270.000 برميل يوميًا (43.000 متر مكعب / يوم) إلى 20.000، وهددت هذه الشركات بونجو بسحب تراخيص الاستكشاف الخاصة بها ما لم تستعيد الإنتاج الطبيعي، وهو ما فعلوه قريبًا. أرسلت فرنسا 500 جندي لتعزيز كتيبة المارينز التي يبلغ قوامها 500 فرد والمتمركزة بشكل دائم في الجابون “لحماية مصالح 20 ألف مواطن فرنسي مقيم”، وتم نشر الدبابات والقوات حول القصر الرئاسي لوقف المشاغبين.

في ديسمبر 1993 ، فاز بونجو بأول انتخابات رئاسية أجريت بموجب الدستور الجديد متعدد الأحزاب، بهامش أضيق إلى حد كبير بلغ حوالي 51.4٪. رفض مرشحو المعارضة المصادقة على نتائج الانتخابات، وأدت الاضطرابات المدنية الخطيرة إلى اتفاق بين الحكومة وفصائل المعارضة للعمل نحو تسوية سياسية، وهو ما قادهم إلى اتفاق باريس في نوفمبر 1994 ، والذي تم بموجبه ضم العديد من الشخصيات المعارضة إلى حكومة وحدة وطنية، لكن سرعان ما انهار هذا الترتيب ، وقدمت الانتخابات التشريعية والبلدية لعامي 1996 و1997 الخلفية لتجديد السياسات الحزبية.

فاز حزب PDG بانتصار ساحق في الانتخابات التشريعية، ولكن العديد من المدن الكبرى، بما في ذلك ليبرفيل ، انتخبوا رؤساء بلديات معارضين خلال الانتخابات المحلية لعام 1997، ونجح بونجو في نهاية المطاف في توطيد مقعده السلطة مرة أخرى ، حيث تم اختيار معظم زعماء المعارضة الرئيسيين إما من خلال منحهم مناصب رفيعة المستوى في الحكومة أو شرائهم، مما يضمن إعادة انتخابه المريحة في عام 1998.

في عام 2003، قام بونجو بتأمين تغيير في الدستور يسمح له بالسعي لإعادة انتخابه عدة مرات كما يشاء، وتغيير الولاية الرئاسية إلى سبع سنوات ، بعد أن كانت خمس سنوات، وتم اتهامه بالسعي للحكم مدى الحياة.

وفي 27 نوفمبر 2005 ، فاز بونجو بولاية مدتها سبع سنوات كرئيس ، وحصل على 79.2 في المائة من الأصوات، متقدمًا بشكل مريح على منافسيه الأربعة، أدى اليمين الدستورية لولاية أخرى مدتها سبع سنوات في 19 يناير 2006، وظل رئيسًا حتى وفاته في عام 2009.

النفط والفساد

وللجابون علاقة خاصة مع فرنسا وتقع في نطاق Françafrique، وتحتوي أراضيها على خمس نسبة اليورانيوم في العالم، بخلاف الحديد والمنجنيز، والأخشاب، وكانت هذه الدولة ذات أهمية كبيرة بالنسبة لفرنسا، وسبق وقال بونجو في حوار له: “الجابون بدون فرنسا مثل سيارة بلا سائق، وفرنسا بدون جابون مثل سيارة بلا وقود”.

كان بونجو أحد أغنى رؤساء الدول في العالم، ونسبت ثروته في المقام الأول إلى عائدات النفط والفساد المزعوم، في عام 1999، قدر تحقيق أجرته اللجنة الفرعية الدائمة في مجلس الشيوخ الأمريكي للتحقيقات في Citibank أن الرئيس الجابوني يحتفظ بـ130 مليون دولار أمريكي في حساباته وهي أموال قال تقرير مجلس الشيوخ إن “مصدرها المالية العامة للجابون”.

وكانت شركة Elf Aquitaine، النفطية الرئيسية في البلاد، بحسب شهادة أحد ممثليها، تقدم 50 مليون يورو سنويًا لشركة بونجو من أجل استغلال الأراضي البترولية في الجابون.

سمح بونجو بعناية بتدفق ما يكفي من أموال النفط إلى عامة السكان البالغ عددهم 1.4 مليون نسمة، وذلك لتجنب الاضطرابات الجماعية، وقام ببناء بعض البنية التحتية الأساسية في ليبرفيل، لكنه تجاهل النصائح لإنشاء شبكة طرق، قام ببناء خط سكة حديد عبر الجابون بقيمة 4 مليارات دولار في عمق الغابات الداخلية.

ووصفت صحيفة الجارديان البريطانية الجابون تحت حكم بونجو في عام 2008: “تُنتج الجابون بعض السكروالمياه المعبأة، وعلى الرغم من التربة الغنية والمناخ الاستوائي، لا يوجد سوى قدر ضئيل من الإنتاج الزراعي، الفواكه والخضروات تصل على متن شاحنات من الكاميرون، يتم نقل الحليب من فرنسا، ومعظم الجابونيين يعملون في قطاع الدولة بوظائف في الخدمة المدنية، ولا يهتمون بالبحث عن وظائف أو أعمال بخلاف ذلك.”

استخدم بونجو جزءًا من الأموال لبناء دائرة كبيرة إلى حد ما من الأشخاص الذين دعموه مثل وزراء الحكومة والمسؤولين الكبار وضباط الجيش، وتعلم من ليون مبا كيف يعطي الوزارات الحكومية لمجموعات قبلية مختلفة بحيث يكون لشخص من كل مجموعة مهمة ممثل في الحكومة، ولم يكن لديه أيديولوجية تتجاوز المصلحة الذاتية، واستطاع التمكن من بعرفة كيف يمكن التلاعب بالمصالح الذاتية للآخرين، كان ماهرًا في إقناع شخصيات المعارضة بأن يصبحوا حلفاء له.

عرض على منتقديه شرائح متواضعة من الثروة النفطية للبلاد، وعبر استمالة أو شراء المعارضين، أصبح أنجح القادة الفرانكفونيين في أفريقيا ، ووسع هيمنته السياسية بشكل مريح إلى العقد الخامس.

بعد وفاة بونجو في يونيو 2009، في أحد مستشفيات برشلونة، تم انتخاب ابنه علي بونجو، الذي كان والده يعده منذ فترة طويلة ليكون خليفة له، ومنحه خلال حكمه مسؤوليات وزارية رئيسية.

error: كل الحقوق محفوظة!!