كتب – حسام عيد

تسعى شركة موانئ دبي العالمية، المزود الرائد للحلول اللوجستية الذكية المتكاملة والهادفة إلى تمكين التدفق التجاري حول العالم، إلى تعزيز مكانة جنوب أفريقيا كمركز لوجستي في أفريقيا وتربط منتجي القارة بشبكة عالمية من البنية التحتية التجارية.

وتراهن “موانئ دبي العالمية”، التي تتعامل مع 10% من حركة الحاويات في العالم، بشكل كبير على القارة الأفريقية. ففي مايو 2016، وقعت اتفاقية بقيمة 442 مليون دولار مع حكومة أرض الصومال “صوماليلاند”، لتشغيل مركز تجاري ولوجستي إقليمي في ميناء بربرة، والذي افتتح مؤخرًا المرحلة الأولى من توسعته.

ويقول الخبراء إن الميناء، الذي يعتمد على خليج عدن ذي الأهمية الجغرافية الاستراتيجية، هو ممر بحري لما يصل إلى 20% من التجارة العالمية سنويًا، بما في ذلك جزء كبير من صادرات الخليج من النفط والغاز.

صفقة الاستحواذ الأهم بأفريقيا

في الأسبوع الأول من يوليو 2021، عرضت شركة موانئ دبي العالمية، شراء ما قيمته 12.7 مليار راند (890 مليون دولار) من الأسهم في شركة “إمبريال لوجيستكس” المدرجة في بورصة جوهانسبرج بجنوب أفريقيا، وهي شركة للخدمات اللوجستية المتكاملة لأسواق عدة، ولها عمليات في أفريقيا وأوروبا.

ومن شأن ذلك خلق شبكة مترامية الأطراف من ممرات التجارة القارية للمنتجين الأفارقة عبر المناطق البرية والبحرية والاقتصادية. وتهدف موانئ دبي العالمية إلى تحسين الاتصال بين المنتجين الأفارقة على طول الممرات التجارية سريعة النمو مع بقية العالم.

وقالت موانئ دبي العالمية إن عملية الاستحواذ ستساعد أيضًا في ترسيخ مكانتها “كبوابة إلى أفريقيا” لنقل البضائع، استنادًا إلى بنية القارة التحتية الواسعة من الموانئ ومحطات الحاويات والمناطق الاقتصادية.

كما ستسرِّع بشكل كبير من تحول موانئ دبي العالمية إلى شركة للخدمات اللوجستية المتقدمة تقدم لأصحاب البضائع خدمات سلسلة التوريد المتكاملة من نقطة الشحن إلى وجهة البضائع.

ويمثل العرض علاوة قدرها 39.5% على سعر سهم إمبيريال من تاريخ 7 يوليو 2021 في بورصة جوهانسبرج (JSE) و34.2% على متوسط السعر المرجح لحجم التداول لمدة 30 يومًا. وتخضع هذه الصفقة لموافقة مساهمي إمبيريال وشروط الإنجاز المعتادة الأخرى بما في ذلك موافقات الجهات التنظيمية.

وتعتبر مجموعة إمبيريال شركة مزودة لحلول الخدمات اللوجستية المتكاملة تمتلك القدرة على الوصول إلى الأسواق ولها تواجد في 25 دولة كما أن لها بصمة بارزة في السوق الأفريقية ذات النمو المرتفع.

وتركز المجموعة على الصناعات سريعة النمو، والتي من بينها الرعاية الصحية والبضائع الاستهلاكية والسيارات والكيماويات والمنتجات الصناعية والسلع..وقد بُني نشاط إمبيريال على الشراكات طويلة الأمد مع أصحاب البضائع بالإضافة إلى عملها كشريك موثوق به للعديد من العملاء وأصحاب الأعمال متعددي الجنسيات.

وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية سلطان أحمد بن سليّم إن الاستحواذ على إمبيريال سيؤدي إلى مساعدة موانئ دبي العالمية في بناء سلاسل توريد أفضل وأكثر فاعلية لأصحاب البضائع خاصةً في أفريقيا، لافتًا إلى أن عمليات إمبيريال تُعد مُكمِّلة لشبكتهم من الموانئ ومحطات الحاويات والعمليات اللوجستية في القارة السمراء، وكما هي الحال في مجموعة موانئ دبي العالمية، فإن موظفي إمبيريال يشكلون أهم الأصول، معربًا عن تطلعه إلى استقبالهم والترحيب بانضمامهم إلى فريق العمل في موانئ دبي العالمية فور استكمال الصفقة بنجاح.

تعزيز مكانة جنوب أفريقيا “لوجستيًا”

وستعمل عملية الاستحواذ أيضًا على الاستفادة من مساهمة إمبيريال في اقتصاد جنوب أفريقيا، وسيعزز الاندماج مع موانئ دبي العالمية من مكانة جنوب أفريقيا كمركز لوجستي للقارة الأفريقية.

وتعي موانئ دبي العالمية تماماً أهمية التحوّل الاقتصادي من خلال سياسة «التمكين الاقتصادي واسع النطاق للعمالة السمراء» كما تعتزم المجموعة الحفاظ على برامج إمبيريال الحالية وتوجيه الدعم الكامل للصفقة المقترحة القائمة على سياسة «التمكين الاقتصادي واسع النطاق للعمالة السمراء» والتي تم الإعلان عنها في أبريل 2021.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «إمبيريال لوجستيكس» محمد أكوجي إن هذه الصفقة ستعمل على تعزيز قيمة إمبيريال، حيث ستستفيد الأعمال من التكنولوجيا الرائدة التي تتمتع بها موانئ دبي العالمية وشبكاتها العالمية وأحجام الممرات التجارية الرئيسية لديها مع تمكينها من البناء على طموحاتها الاستراتيجية والإنمائية القائمة على أن تكون «بوابة الدخول لأفريقيا»، مؤكدًا أن الجمع بين البنية التحتية المتميزة عالمية المستوى التي تتمتع بها موانئ دبي العالمية مثل استثماراتها وخبراتها في موانئ القارة الأفريقية يعمل مع منصات الخدمات اللوجستية وإمكانية الوصول إلى الأسواق الخاصة بمجموعة إمبيريال على تمكينهم من تقديم حلول متكاملة وشاملة عبر الممرات التجارية الرئيسية داخل أفريقيا وخارجها وكذلك قيادة كفاءات أكبر في سلسلة التوريد وتعزيز القيمة لجميع أصحاب المصلحة.

صفقة لقاح

كما حصلت إمبريال، التي تقدم الدعم اللوجستي عبر الرعاية الصحية وسوق المستهلكين والسيارات والمواد الكيميائية والسلع الصناعية في 26 دولة في أفريقيا وأوروبا، على عقود لاستيراد جرعات لقاح فيروس كورونا.

ومن المتوقع أن تنتهي الصفقة مع حكومة جنوب أفريقيا بحلول الربع الثاني من عام 2022، كما تقول شيدزا مادزيما، رئيسة المخاطر التشغيلية في فيتش سوليوشنز.

وتضيف “مادزيما”، “في نوفمبر 2020، استثمرت إمبريال في المنصة اللوجستية الإلكترونية لعموم أفريقيا (لوري سيستمز) وشاركت معها لتوسيع حلول تكنولوجيا الخدمات اللوجستية الإلكترونية عبر أفريقيا”.

error: كل الحقوق محفوظة!!