كتبت – أسماء حمدي


تصاعدت الاضطرابات في جنوب إفريقيا، منذ سجن الرئيس السابق جاكوب زوما، الأسبوع الماضي وتحولت إلى نهب وسلب، على الرغم من الدعوات إلى الهدوء من كبار المسؤولين ونشر آلاف الجنود في الشوارع لدعم قوات الشرطة المتعثرة.


ووصف الرئيس سيريل رامافوزا أعمال العنف الدامية والاحتجاجات بأنها غير مسبوقة خلال 27 عامًا منذ نهاية نظام الفصل العنصري، وارتفعت حصيلة قتلى الاضطرابات إلى 212 شخصًا، بعضهم متأثرًا بأعيرة نارية، بينما تم اعتقال 1300 شخص.


وأثرت موجة العنف على عملية التطعيم المتعثرة في جنوب إفريقيا، كما عطلت الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الأساسية بما في ذلك جمع الأدوية من قبل المرضى الذين يعانون من مرض السل وفيروس نقص المناعة البشرية، بحسب «وزارة الصحة».


كانت هناك تقارير عن نهب عيادات ومشاكل في توصيل الأكسجين للمستشفيات التي تعالج ضحايا الموجة الثالثة الوحشية من عدوى كوفيد التي تجتاح البلاد، وتم نصح أولئك الذين لديهم مواعيد للتطعيم في المناطق التي ضربتها الاضطرابات بإعادة الجدولة.


اقتصرت الاضطرابات حتى الآن على المقاطعتين الأكثر اكتظاظًا بالسكان في جنوب إفريقيا: جوتنج، حيث تقع جوهانسبرج، أكبر مدينة وقوة اقتصادية؛ وكوازولو ناتال، التي تعتبر المعقل الرئيسي لقبيلة الزولو ومسقط رأس زوما، وتم إغلاق العديد من الطرق السريعة الرئيسية في جنوب إفريقيا.


وفي جوهانسبرج سجل مقتل 32 شخصا، بينما في إقليم كوازولو ناتال (شرق) حيث بدأ العنف سجل 180، كما ذكر بالتفصيل الوزير خومبودزو نتشافيني في لقاء مع صحافيين.

نهب وأعمال شغب


نهب اللصوص أجهزة التلفاز الكبيرة وأفران الميكروويف والملابس والمفروشات، وقام البعض بقيادة السيارات والشاحنات الصغيرة إلى المتاجر للمساعدة في عمليات النهب، ورافقت عمليات النهب هجمات على مرافق الاتصالات والسكك الحديدية والموانئ والطرق والبنية التحتية الحيوية الأخرى، وهي أهداف يقول خبراء الأمن إنها تشير إلى حملة تخريب متعمدة تهدف إلى جعل البلاد غير خاضعة للحكم.


كانت هناك مشاهد مماثلة في أجزاء من كوازولو ناتال، وتضررت عاصمتها بيترماريتسبورج بشدة، حيث استهدفت المتاجر التي تبيع الإلكترونيات واللحوم والملابس والمعدات الرياضية.


في وسط ديربان، أكبر مدينة في كوازولو ناتال، كانت هناك عمليات اقتحام واسعة النطاق وتعرض المسعفون للهجوم، بينما أظهرت لقطات التقطتها شبكات التليفزيون من طائرات الهليكوبتر حرائق كبيرة ومئات الأشخاص يتجولون حول المستودعات والمخازن والمصانع في ضواحي المدينة.
في أحد المشاهد المتوترة في المدينة، ألقت أم بطفلها الصغير من مبنى محترق إلى مجموعة من الأشخاص أدناه، الذين أمسكوا به، وقالت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» إن المبنى أضرم النيران فيه من قبل لصوص.


كإجراء احترازي، تم إغلاق العديد من الشركات ومراكز التسوق في المقاطعتين، بينما أدى عدد من الإنذارات الكاذبة إلى الإخلاء المذعور للعديد من مراكز التسوق في جوهانسبرج وأماكن أخرى، كما وردت تقارير عن شراء الوقود والغذاء بدافع الذعر في بعض المناطق ونقص متزايد بسبب تعطل سلاسل التوريد.


قال وزير الشرطة، إن القوات كانت تحاول مراقبة المنشورات التحريضية على وسائل التواصل الاجتماعي، ودعا إلى احترام الإجراءات ضد كوفيد-19.
وقال رامافوزا في خطاب متلفز، إنه كان يتحدث «بقلب مثقل» ودعا إلى احترام القانون.
كان هذا هو اليوم الثاني على التوالي الذي يخاطب فيه الرئيس البلاد بشأن العنف، بعد أن أعلن عن تمديد الإجراءات المصممة لمواجهة الموجة الثالثة الوحشية من عدوى كوفيد في نهاية الأسبوع.


كانت هناك انتقادات بأن وكالات إنفاذ القانون فشلت في استباق الاحتجاجات وما يترتب على ذلك من عنف، وسعى المسؤولون إلى تفسير الفشل الاستخباراتي الواضح، قائلين إنهم “ليسوا مفقودين في العمل”.
وفي أول ظهور له على الأرض منذ اندلاع الاضطرابات في المقاطعة الجنوبية الشرقية قبل أن تمتد إلى جوهانسبرج، العاصمة التجارية للبلاد، وأجزاء أخرى من مقاطعة جوتنج المكتظة بالسكان، زار الرئيس سيريل رامافوزا مقاطعة كوازولو ناتال.


وفي حديثه في بعض المناطق الأكثر تضررا من الاضطرابات، قال سيريل رامافوزا إن أعداء الديمقراطية يقفون وراء احتجاجات جنوب إفريقيا، وأشار إلى أن السلطات حددت “عددًا كبيرًا” ممن خططوا لأعمال العنف والنهب.
وأضاف: “إن موجة الاحتجاج والنهب التي اجتاحت معظم أنحاء جنوب إفريقيا خلال الأسبوع الماضي، خطط لها أعداء الديمقراطية في محاولة متعمدة لنشر الفوضى، ولن نسمح لأي شخص بتدمير ديمقراطيتنا، هذه ديمقراطية صعبة ولن نسمح لهم بإفسادها، نحن مستعدون للدفاع عن بلدنا والدفاع عن ديمقراطيتنا، لن نسمح للفوضى بالانتشار في بلدنا”.

دعم عسكري


نزل أكثر من عشرة آلاف جندي إلى الشوارع لتعزيز قوات الشرطة المزدحمة مع انتشار العربات المدرعة في بعض المناطق، وقال قائد القوات المسلحة، الجنرال رودزاني مافوانيا، مخاطبًا الجنود في ألكسندرا، جوهانسبرج: “لم يعد الأمر مجرد بلطجة، إنه تخريب اقتصادي، وتهديد لشعبنا، لذا عليك استعادة تلك الحرية”.


ورغم استمرار النهب المتقطع للمراكز التجارية والمتاجر بما في ذلك محلات البقالة المملوكة للأجانب في أجزاء من كوازولو ناتال، قالت الشرطة إن الهدوء عاد إلى جوتنج، لكن وردت تقارير بين عشية وضحاها عن عدة حوادث حريق استهدفت منافذ البيع بالتجزئة.
ومع ذلك، فقد أعيد فتح الطريق الرئيسي البالغ طوله 600 كيلومتر والذي يربط القلب التجاري للبلاد بدربان، أكبر ميناء ومركز للعنف، بعد أن أغلق لعدة أيام، مما أدى إلى تهدئة المخاوف من نقص الغذاء والوقود.


نظرا لأهمية مدينة “ديربان”، كميناء رئيسي للبلاد تدور مخاوف من آثار اقتصادية كبيرة برزت ملامحها في تخلص الأجانب من معظم الأسهم التي يمتلكونها، مما أدى إلى هجمة شرسة على الدولارات هبطت بالعملة الوطنية “الراند” إلى أضعف مستوى منذ أبريل قبل أن تعاود التحسن قليلا واستقر الراند ليبلغ سعر الدولار 14.6130 راند.
وقالت هيئة الطرق السريعة: “من المهم للغاية المضي بحذر شديد والبقاء في حالة تأهب في جميع الأوقات، وننصح سائقي السيارات بعدم استخدام الطريق والآخرين في كوازولو ناتال إلا إذا لزم الأمر، حسبما قال اتحاد السيارات بجنوب إفريقيا، ومع ذلك ، ظلت القطارات والعديد من الخدمات الأخرى في المقاطعتين اللتين ضربتهما الاضطرابات مقيدة.


إن مدى الدمار أبعد ما يكون عن الوضوح، وقالت هيئة تنظيم السلع الاستهلاكية في جنوب إفريقيا في وقت سابق من هذا الأسبوع إن أكثر من 800 متجر تجزئة قد نُهبت، بينما في كوازولو ناتال، سُرقت أو دمرت سلع تتراوح قيمتها بين 400 مليون دولار ومليار دولار، وفقًا لتقديرات الصناعة الأولية.
تم تدمير أكثر من 200 مركز تسوق أو إتلافها أو نهبها، وإيقاف عشرات أبراج الاتصالات عن العمل، وتفيد التقارير بأن مرافق الموانئ تضررت، وأدت الهجمات على المصانع الكيماوية إلى انسكابات خطيرة وملوثة.

سجن زوما


وعزل رامافوزا زوما في 2018 وسلم نفسه للشرطة الأسبوع الماضي، ليقضي عقوبة بالسجن لمدة 15 شهرا لرفضه المثول أمام تحقيق قضائي يحقق في الفساد خلال فترة حكمه التي استمرت تسع سنوات.
هذه هي المرة الأولى التي يُسجن فيها رئيس سابق في جنوب إفريقيا ما بعد الفصل العنصري، ويُنظر إليه على أنه علامة بارزة لسيادة القانون في البلاد، فضلاً عن انتصار رامافوزا، لكن محللين يقولون إن أعمال العنف اللاحقة شوهت هذا الإنجاز.


ويقود رامافوزا، فصيل معتدل وعملي من حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم، وفي الأشهر الأخيرة، تم تهميش سلسلة من الشخصيات البارزة التي ازدهرت في عهد زوما، وتعرضت لقضايا قانونية أو أجبرت على التخلي عن مناصب قوية.


يقول أنصار زوما الأساسيون إنه ضحية مطاردة ساحرة نظمها خصوم سياسيون، وظل المقاتل السابق المناهض للفصل العنصري البالغ من العمر 79 عامًا حتى الآن يتمتع بشعبية بين العديد من فقراء جنوب إفريقيا، وخاصة في كوازولو ناتال.
ويقول محللون: إن سجن زوما سيعزز الفصيل المعتدل والبراغماتي للحزب الحاكم، ويقوض بشكل كبير الشبكات الراسخة داخل الحكومة والبيروقراطية في جنوب إفريقيا الموالية للزعيم السابق.

error: كل الحقوق محفوظة!!