كتبت – أسماء حمدي

اندلعت ألسنة اللهب من جبل نيراجونجو في جمهورية الكونغو الديمقراطية والتي وصلت حد السماء، والذي يعد من أكثر البراكين نشاطا وخطورة على مستوى العالم، ومع تدفق الحمم المشتعلة أسفل الجبل والتي دمرت كل شيء في طريقها، اضطر الآلاف السكان إلى ترك منازلهم والفرار بعيدا، ولا  يستبعد علماء البراكين ثورانه من جديد.

وبث الثوران الليلي حالة من الذعر والارتباك بين المواطنين، وانبعثت حرائق وأبخرة قوية من الصخور المنصهرة السوداء حيث ابتلعت المنازل والمستوطنات في طريقها نحو مطار جوما على ضفاف بحيرة كيفو.

في حديقة فيرونجا الوطنية وعلى بعد حوالي 8 أميال من موقع الانفجار، يمكن رؤية ألسنة اللهب في جوما، وهي موطن لحوالي 700000 شخص مع عشرات الآلاف الذين يعيشون في الريف حول المدينة.

حمل الناس في جوما ما في وسعهم وغادروا خوفًا من وصول الحمم البركانية إلى المدينة، وفر حوالي 3000 شخص إلى رواندا المجاورة، ولا يزال يفر الكثير من النازحين ما تسبب في نقص في الغذاء في جميع أنحاء المنطقة.

توقف نهر الحمم البركانية المغلي أخيرًا بالقرب من المطار في ضواحي جوما، ولم يكن بعيدًا عن المركز الرئيسي للسكان، ولا يزال المطار مغلقا.

ووسط الحمم المشتعلة في اليوم التالي للثوران، قام عددا من السكان بإزالة بعض الأنقاض، وعاد البعض مبدئيًا إلى منازلهم، غير مدركين لخطر حدوث المزيد من الهزات الأرضية والانفجارات.

وأدى اشتعال الحمم البركانية إلى إغلاق الطرق وإعاقة إمدادات الطوارئ، بما في ذلك الطريق الرئيسي خارج جوما، مما أعاق محاولات الإنقاذ وإيصال الغذاء والماء، ووفقا للتقارير، توفي 31 شخصا على الفور بعد ثوران البركان، ويُعتقد أن 40 شخصا و170 طفلاً في عداد المفقودين، وفُصل حوالي 150 طفلاً عن أسرهم، كما فقد ما لا يقل عن 20 ألف شخص منازلهم ومزارعهم، ودُمرت الطرق، وشُح الطعام والمياه.

وتظهر بعض اللقطات التي نشرتها صحيفة “الجارديان” البريطانية، بعد عدة أيام من ثوران البركان، السكان وهم يحملون متعلقاتهم على ظهورهم أثناء عبورهم حقلا مغطى بآثار الحمم البركانية في بوهيني، شمال جوما.

وأصبح من الصعب الوصول إلى أكثر من 400 ألف شخص أجبروا على إخلاء المنطقة المضطربة التي تعاني من الصراع وهجمات قطاع الطرق.

“فقدت كل شئ”

يقول صموئيل موساكولا، من بوهيني والبالغ من العمر 46 عامًا: “في الليلة التي حدث فيها الانفجار هربت مثل الجميع من منزلي، لكن عندما عدت في اليوم التالي وجدت منزلي مدمرًا تمامًا، ومثل جميع جيراني، أصبحنا بلا مأوى الآن”.

يضيف موساكولا: “هذا هو الثوران الثالث الذي شهدته، كان عمري عامين فقط عندما اندلع البركان في عام 1977، ومع تذكر والديّ للقصة كثيرًا، أصبح لدي ذاكرة واضحة للحقائق، وفي عام 2002 آخر مرة ثار فيها البركان، فقدت منزلي”، وتشير التقارير إلى أنه في عام 2002 شرد حوالي 120.000 شخص في ذلك الوقت، وتوفي 250 شخصًا.

يقول موساكولا: “لم يبق لدي شيء، أعتمد على الحصول على المساعدة وعلى كرم الناس لإيجاد مكان للنوم، لم أتلق أي مواد لبناء ملجأ، ما زلت في حالة صدمة من الزلازل، وفي أعماقي، أشعر بالخوف الشديد “.

بعد ثلاثة أيام من ثوران البركان، تجمع الناس عند نقطة مياه في حقل مغطى ببقايا الحمم البركانية في جوما، ويعتقد أن ما يقرب من 500 ألف شخص بدون كهرباء ومياه نظيفة.

ليلة مخيفة

فرت جنتيل البالغة من العمر 25 عامًا، من قريتها في شمال المدينة مع أطفالها الثلاثة عندما ثار البركان، تقول: “إن منزلي دمرته حمم هذا الوحش بالكامل، وأشارت إلى أنه لم يكن لديهم تحذير رسمي من الانفجار الوشيك.

تضيف: “غريزيًا، بمجرد أن بدأت أشم رائحة ثاني أكسيد الكربون، والتي كانت أكثر حدة بكثير مما كنت عليه في اليوم المعتاد، شعرت أن ثورانًا جديدًا وشيكًا، وقررت الفرار في الجبال القريبة من قريتنا ، قبل أن تبدأ”.

كان الارتباك عندما كان الناس يركضون في الظلام مرعبًا، تضيف جنتيل: “أثناء هروبي فقدت أحد أطفالي، ولم أستطع العودة حيث كانت السماء تحترق وتحولت إلى حمراء وبدأت الحمم تتدفق عبر البركان، ولحسن الحظ، وجدته بين أحضان جدتي عندما وصلنا إلى الجبال”.

“بعد أن انتهى الانفجار البركاني والليلة المخيفة للغاية، وجدنا مأوى في مدرسة،  لم نتلق الكثير من المساعدة من أي شخص، حتى بعد تسجيلنا كأشخاص بحاجة إلى المساعدة، والآن نناشد الحكومة وجميع الأشخاص ذوي النوايا الحسنة مساعدتنا في أول قطعة من القماش المشمع أو ورقة بلاستيكية يمكن أن تسمح لنا بإعادة بناء منازلنا الصغيرة، لقد دمرت حقولنا أيضًا وليس لدينا ما يكفي من الماء أو الطعام هنا”، بحسب جنتيل.

” السماء أظلمت “

 خوفًا من اندلاع بركان آخر، أمر الحاكم العسكري لمقاطعة شمال كيفو في الكونغو، اللفتنانت جنرال كونستانت نديما كونجبا، بإخلاء 10 من أحياء جوما الـ18،  قائلا: “إن مركز جوما، الذي نجا من الأضرار، يتعرض الآن للخطر بسبب النشاط الزلزالي بالقرب من وسط المدينة وبحيرة كيفو”.

وفر ما يقدر بنحو 400 ألف شخص من المدينة، وطلبت الحكومة المساعدة في المأوى والغذاء والمياه والرعاية الصحية، تقول باربارا بيتون، مديرة الاستجابة الاستراتيجية لجمهورية الكونغو الديمقراطية في منظمة Mercy Corps غير الحكومية، التي تستعد “لاستجابة طوارئ كبرى”: “هناك خوف في كل مكان، والعائلات تتدافع للخروج من جوما بأي طريقة ممكنة”.

غادر السكان جوما بالقوارب في بحيرة كيفو، وقال بيتون: إن المدينة تعرضت لأكثر من 300 هزة ارتدادية، وصل بعضها إلى 5.2 درجة بمقياس ريختر.

“انهارت العديد من المباني بسبب سوء البناء، والسماء أظلمت حيث غطت سحابة الرماد المدينة ، ولا يمكن استبعاد انبعاث الغازات السامة بسبب النشاط البركاني، أن هذا سيناريو مقلق للغاية”، بحسب باربارا بيتون,

error: كل الحقوق محفوظة!!