كتبت – أسماء حمدي

تتناقص أشجار المانجروف في دول ساحل غرب أفريقيا بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وذلك لاستخدام أخشاب هذه الأشجار في بناء السفن والأبواب المزخرفة والأثاث وأيضا استخدامها في صناعة الملح، حيث يتم استعمال الخشب أجل تسخين مياه البحر واستخراج الملح، بالإضافة إلى قيام صناع الملح بإلقاء النفايات في مستنقعات المانجروف مما يتسبب في مشاكل بيئية عدة كالتصحر والقضاء على الثروة السمكية.

على مدى عدة قرون، تم حصاد غابات المانجروف في كينيا الدولة الواقعة شرق إفريقيا، والتي يتم استخدام أخشابها في الطهي وصناعة الأثاث وكذلك شحنها عبر المحيط الهندي وحول العالم.

وفي كينيا يمثل أرخبيل لامو الذي يقع في المحيط  الهندي بالقرب من الساحل الشمالي لكينيا أكثر من نصف غابات المانجروف، ما يقدر بنحو 40٪ من هذه السلعة الثمينة التي تدهورت، حيث تم قطع المزيد من أشجار المانجروف لتوفير مواد البناء والفحم للطهي، كما أن تسرب النفط من السفن السياحية والسفن التي تمر على طول الساحل تقتل الشتلات الصغيرة، وأصبحت المنطقة واحدة من أكثر النظم البيئية البحرية تدهورًا في شرق إفريقيا.

“النمو الأخضر”

الآن تقود نساء المنطقة جهودًا بسيطة لكنها فعالة للحفاظ على غابات المانجروف، حيث اجتمعت منظمات الحفاظ على البيئة والمنظمات النسائية في مشروع “النمو الأخضر” للحفاظ على غابات المانجروف، بالإضافة إلى أنه يقدم قروضًا للسيدات بقيمة 250 دولارًا (175 جنيهًا استرلينيًا) لكل منهم، ويتم سدادها في غضون 10 أشهر، لفتح أعمال تجارية صغيرة، ثم تتأهل النساء للحصول على قروض أكبر.

في المقابل، يجب أن تخضع النساء للتدريب على ترميم أشجار المانجروف والمحافظة عليه، والذي تقدمه دائرة الغابات الكينية وشركاء آخرون، حيث يتعلمون ما هي أنواع أشجار المانجروف المختلفة وكذلك كيف وأين ومتى يزرعونها.

هكذا امتلكت زلفة حسن 37 عامًا، وأم لأربعة أطفال، مطعمًا صغيرًا في قرية متانجاواندا في جزيرة لامو، تقول: “لقد تم تدريبنا أيضًا على كيفية مراقبة وحماية أشجار المانجروف”.

ومنذ ذلك الحين قامت زلفة حسن بتدريب زملائها في مجموعة نساء متانجاواندا لترميم وحفظ أشجار المانجروف، وهناك عامل جذب آخر لنساء لامو وهو توفير غاز البترول المسال المعبأ (LPG) – كبديل عن استخدام الحطب والفحم للطهي في المنازل، والذي ساهم في تدهور أشجار المانجروف.

وفي حديث لصحيفة “الجارديان” البريطانية، تقول زلفة: “نحن لا نمنح الغاز فقط للطبخ، فعلى المجموعة توفير المال أيضا من خلال خطة التمويل الأصغر”.

تمكن الأعضاء العشرون الأصليون للمجموعة من توفير 190 دولارًا (130 جنيهًا استرلينيًا) بشكل جماعي، هذا مؤهل للحصول على قرض لشراء أسطوانة 3 كجم من الغاز البترول المسال المعبأ، يتم سدادها بسعر رمزي يبلغ 2 دولار شهريًا.

حواجز ضد تسونامي

تلعب أشجار المانجروف دورًا مهمًا في عزل الكربون، حيث تخزن ما يصل إلى 10 أضعاف الكربون للهكتار مقارنة بالغابات الأرضية.

يقول كيبورير لانغات، العالم في معهد كينيا للبحوث البحرية ومصايد الأسماك: “عندما تنظر إلى الفوائد الأخرى المرتبطة بأشجار المانجروف، كما هو الحال في قطاع مصايد الأسماك فهي توفر أماكن لتكاثر الأسماك، فضلاً عن التنوع البيولوجي والسياحة البيئية، فأنت سوف تقدر أن النظام البيئي لأشجار المانجروف يوفر أكثر من مجرد تخزين الكربون.

يضيف لانغات : “لدينا ما نسميه” إمكانات الاستخدام المتعدد للنظم البيئية “، موضحًا أن أشجار المانجروف تلعب دورًا مهمًا في مخططات ائتمان الكربون، فضلاً عن كونها بمثابة “حواجز ضد تسونامي”.

يقول لانغات: “في غياب أشجار المانجروف، سيتعين بناء سور بحري، وهو أمر مكلف”.

تشير التقديرات إلى أن أشجار المانجروف تساهم بـ 15 تريليون دولار (10.5 تريليون جنيه استرليني) سنويًا في الاقتصاد العالمي، وفقًا لـ”لانجات”، الذي يقول إنها أساسية للحفاظ على البيئة في كينيا.

لم تكن مشاركة المجتمع في السابق أولوية في إدارة غابات البلاد، يقول جيمس موانجومبي، رئيس صحة الغابات والحفاظ على التنوع البيولوجي في هيئة الغابات الكينية: “كانت الغابات مجرد عمل حكومي، ونظرًا لأن هذه المجتمعات تشارك في إدارة غابات المانجروف، يجب أيضًا السماح لها بالحصول على شيء مما تفعله”.

المشروع له فوائد إضافية، حيث أن أعضاء “مجموعة نساء متانجاواندا لترميم وحفظ أشجار المانجروف”، يغامرون في أعمال تجارية أخرى.

يوفر حصاد المانجروف الخاضع للرقابة مواد البناء التي يمكن للنساء بيعها، كما أدى ترميم أشجار المانجروف إلى استعادة مناطق التكاثر البحرية، كما يأمل الأعضاء أيضًا في بدء مشروع ائتمان الكربون.

وبمساعدة جمعية الصليب الأحمر الكينية، تم تزويد كل عضو بمصائد أسماك وألواح شمسية وبطارية شمسية لمنازلهم، وتم منح المجموعة ثلاجة لتخزين الأسماك، يقول حسن: “عادت الأسماك وسرطان البحر، وهو ما ساعد في زيادة أرباحنا، ونبيع السمك بـ 150 شلنًا كينيًا [1 جنيه استرليني] للكيلو، من بينها 30 شلنًا [20 بنسًا] تذهب إلى مدخرات المجموعة والباقي للاستخدام الشخصي”.

وقف الجرائم البيئية

على الساحل الشرقي لكينيا، ساعدت غابات المانجروف على خفض مستويات الصيد الجائر وقطع الأشجار، مع إخراج كميات كبيرة من الكربون من الهواء.

قبل ثماني سنوات، في قرية غازي على الساحل الكيني بدت الأمور مختلفة تمامًا حيث أدى قطع أشجار المانجروف لاستخدامها في الحطب وأعمدة البناء إلى استنفاد الغابات المحلية.

يقول الصياد المحلي عبد الله محمد، إن مخزون الأسماك قد انخفض، مما يهدد سبل عيش 80٪ من سكان القرية الذين يعتمدون على البحر، وبدون الأسماك لجأ السكان المحليون إلى حرق الفحم وحصاد الأشجار الأصلية في المنطقة للحصول على الحطب، والتي كانوا يبيعونها في البلدات المجاورة، وفي المنطقة الأوسع، كان الصيد الجائر للأفيال ووحيد القرن واللعبة منتشرًا.

وتعد غابات غازي الساحلية الغنية موطنًا لجميع الأنواع التسعة من أشجار المانجروف التي تنمو في كينيا، بالإضافة إلى حياة الطيور المتنوعة و180 نوعًا من الأسماك.

 ووفقًا لأحد التقديرات فإن قطع غابات المانجروف يمنع هذه المناطق من امتصاص الكربون، كما أنه يطلق الكربون المخزن من التربة، كما إن إزالة غابات المانجروف تولد ما يصل إلى حوالي 10٪ من الانبعاثات الناتجة عن إزالة الغابات على مستوى العالم، على الرغم من أنها تمثل 0.7٪ فقط من مساحة الغابات الاستوائية.

 في عام 2013، بدأ مشروع الكربون Mikoko Pamoja في حفظ وحماية 117 هكتارًا (289 فدانًا) من غابات المانجروف حول غازي، في شراكة بين المجتمعات الكينية الساحلية، ومعهد كينيا البحري والمصايد ، ومؤسسة Plan Vivo ، وهي مؤسسة خيرية اسكتلندية، لقد كان أول مشروع من نوعه ينجح في تحويل الكربون الأزرق، مثل ذلك المخزن في غابات المانجروف، إلى مبادرة قابلة للحياة اقتصاديًا يمكن أن تدعم المجتمع.

كانت الخطوات الأولى هي الحد من فقدان الغابات وتدهورها، أنشأ المشروع مناطق غابات لأشجار كازوارينا كمصدر بديل للخشب لأعمدة البناء والحطب للسكان المحليين، الذين تم تشجيعهم أيضًا على استخدام المواد المتساقطة من أشجار جوز الهند للوقود أيضًا، ثم تلقى المشاركون في القرية تدريبًا على الفوائد الاقتصادية للحفاظ على غابات المانجروف للحصول على أرصدة الكربون.، وأخيرًا، قاد المجتمع مبادرة غرس المانجروف، وإعداد الشتلات لمدة ستة إلى سبعة أشهر في المشاتل قبل غرس الأشجار في المواقع المناسبة.

لقد آتت هذه الاستراتيجية ثمارها، ففي كل عام يتاجر المشروع بما يعادل 3000 طن (3300 طن) من ثاني أكسيد الكربون سنويًا من 117 هكتارًا من غابات المانجروف، أي ما يعادل انبعاثات حوالي 650 سيارة على الطريق كل عام.

إنها بداية صغيرة، لكن نجاح مخطط الكربون الأزرق في غازي ألهم مشروعًا مشابهًا للكربون الأزرق تبلغ مساحته 460 هكتارًا (1.8 ميلًا مربعًا) في فانجا، وهي قرية تقع على بعد حوالي 60 كيلومترًا (37 ميلًا) إلى الجنوب من غازي.

يقول ألفريد جيشو، المنسق الوطني الكيني لـ REDD +، وهو مخطط للحفاظ على الغابات تدعمه الأمم المتحدة: “إن نجاح مشاريع الكربون هذه يغير نظرة الناس إلى تغير المناخ من خلال طمأنتهم بوجود فرص للنمو”.

تضمنت الآثار غير المباشرة للمشاريع الحد من الجرائم البيئية مثل قطع الأشجار غير القانوني والصيد الجائر، يقول صمويل موتيسيا، وهو صياد من كيبويزي، وهي مستوطنة شمال متنزه تسافو الوطني: “البطالة هي السبب الذي يجعل الشباب ينخرطون عادةً في الصيد الجائر وقطع الأشجار غير القانوني في كينيا، وإذا تمكنت مشاريع الكربون من خلق فرص عمل للناس في القرى، فسيبدأ المجتمع في رؤية الغابات والحياة البرية على أنها بنوكهم.”

error: كل الحقوق محفوظة!!