كتبت – أسماء حمدي

بعد فقدان الدخل الناجم عن السياحة بسبب جائحة كورونا، أعلنت “زيمبابوي” الدولة التي تضم ثاني أكبر عدد من الأفيال في العالم، أنها ستبدأ قريبًا بيع حقوق صيد 500 فيل مهدد بالانقراض هذا العام، مقابل 70 ألف دولار لكل تصريح.

وقال تيناشي فاراو المتحدث باسم مديرية الحدائق وهيئة إدارة الحياة البرية في زيمبابوي: “نأكل ما نصطاد، لدينا ميزانية تبلغ حوالي 25 مليون دولار لعملياتنا يتم جمعها جزئيًا من خلال الصيد، لكنك تعلم أن السياحة متوقفة في الوقت الحالي بسبب جائحة فيروس كورونا، وهذا من بين الأسباب الرئيسية لهذه الخطوة”.

يأتي هذا الإعلان بعد أسابيع فقط من إعلان أن فيل الغابات الإفريقي وفيل السافانا الإفريقي على قائمة الأنواع المهددة بالانقراض، بحسب لوائح الحيوانات النادرة المهددة بالانقراض في الأمم المتحدة.

من جانبها وصفت سيميسو ميليفو، المتحدثة باسم مركز إدارة الموارد الطبيعية، وهي مجموعة تدافع عن حقوق الإنسان والبيئة في زيمبابوي، قرار السماح بصيد الأفيال بـ”المروع”، قائلة “نحن ندين بشدة صيد الفيلة، وهي ممارسة تثير غضب الحيوانات البرية وتصعيد النزاعات بين الإنسان والحياة البرية”.

وأضافت ميليفو: “على عكس الحجج الحكومية القائلة بأن الصيد يهدف إلى المساعدة في الحفاظ على البيئة، فإن هذه الممارسة مدفوعة بالجشع، هناك حاجة لمزيد من التدابير المبتكرة والصديقة للبيئة لتحسين توليد الإيرادات كرحلات السفاري والسياحة بشكل عام”.

“من شبه المؤكد أن العائلات الباقية على قيد الحياة من عائلات الحيوانات البرية التي تشهد إطلاق النار الأحمق لأفراد أسرهم ينتقم من القرويين المحليين التعساء”، بحسب ميليفو.

زيمبابوي ليست وحدها في المنطقة التي تسمح بصيد الأفيال مقابل رسوم، ففي ديسمبر عرضت ناميبيا 170 فيلًا بريًا “عالي القيمة” للبيع بسبب الجفاف وزيادة أعداد الأفيال.

انتقادات واسعة

تعرضت زيمبابوي التي تخطط لبيع تصاريح لصيد الحيوانات المهددة بالانقراض لانتقادات واسعة النطاق من قبل جماعات حماية البيئة بسبب خططها “الاستفادة” من صيد الأفيال، بحسب وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية.

وكان تيناشي فاراو، المتحدث باسم هيئة إدارة المتنزهات والحياة البرية في زيمبابوي، قد برر في وقت سابق بالقول “كيف نمول عملياتنا، وكيف ندفع لرجالنا ونسائنا الذين يقضون 20 يوماً في الأدغال يعتنون بهذه الحيوانات؟، أولئك الذين يعارضون آلية إدارتنا يجب أن يمنحونا بدلاً من ذلك الأموال لتحسين إدارة هذه الحيوانات”.

وتابع فاراو أن الحق في قتل الفيل سيتكلف ما بين 10 آلاف و70 ألف دولار حسب حجمه، وذلك من أجل تعويض النقص في الحدائق الوطنية التي تعمل بتمويل ذاتي بسبب كورونا وانخفاض عدد السائحين في عام 2020.

وتتعلق الحجة الثانية التي قدمتها الحكومة بأن زيمبابوي لديها عدد “مفرط” من الأفيال يقترب من 100 ألف، تتسبب بوقوع حوادث متفرقة، ويشرح فاراو: “تتزايد نداءات الاستغاثة من القرى والبلدات بسبب الصراع بين الإنسان والحياة البرية”، وفي عام 2021، لقي 21 شخصاً مصرعهم مقابل 60 شخصاً عام 2020.

أفيال مهددة بالانقراض

اعتبر الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN)، أن فيلة الغابات الأفريقية وأفيال السافانا نوعًا واحدًا وُصف بأنه “ضعيف” بسبب تهديدات الصيد الجائر وفقدان الموائل.

وقامت المنظمة مؤخرًا بفصل أنواع الأفيال، وأشارت إلى أن أفيال السافانا “مهددة بالانقراض” وأن أفيال الغابات “معرضة لخطر شديد”.

انخفض عدد أفيال الغابات الأفريقية بأكثر من 86% على مدى 31 عامًا، وانخفض عدد أفيال السافانا بأكثر من 60% خلال 50 عامًا ، وفقًا للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، الذي يصنف مخاطر الانقراض العالمي لحيوانات العالم.

ويوجد في إفريقيا ما يقدر بـ 415000 فيل، بحساب كلا النوعين.

تفضل أفيال السافانا السهول المفتوحة وتوجد في الموائل عبر إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، مع وجود أعداد كبيرة في بوتسوانا وجنوب إفريقيا وزيمبابوي.

تشغل أفيال الغابات الأفريقية – الأصغر حجمًا – الغابات الاستوائية في غرب ووسط إفريقيا، مع وجود أكبر عدد من السكان المتبقيين في الجابون وجمهورية الكونغو.

في الجابون، تعتبر مكافحة الصيد الجائر للأفيال “أكثر من مجرد قتال من أجل الطبيعة، قال لي وايت ، وزير المياه والغابات في الجابون، “إنه يقاتل من أجل استقرار بلدنا”.

وأضاف وايت: “لقد رأينا دولًا مثل جمهورية إفريقيا الوسطى، حيث أصبح الصيادون قطاع طرق، وتحولوا إلى متمردين وزعزعوا استقرار البلاد بأكملها”، وألقى باللوم في معظم عمليات الصيد غير المشروع وتهريب العاج على الجماعات الدولية.

ويذهب 80 إلى 90 بالمائة من العاج إلى نيجيريا وينتهي به الأمر بتمويل بوكو حرام، لذلك فهي معركة عبر الحدود إلى حد كبير ضد الجريمة المنظمة وحتى ضد الإرهاب.

ويرى وايت أن معركة حماية أفيال الغابات في الجابون هي حرب، مضيفا-: “لقد حولنا علماء الأحياء إلى محاربين، لقد حولنا الأشخاص الذين سجلوا أسماءهم لمشاهدة الأفيال والعمل مع الطبيعة والمتنزهات الوطنية إلى جنود خاضوا الحرب من أجل بقاء الأفيال على قيد الحياة”.

قال رودي فان آردي، من قسم علم الحيوان بجامعة بريتوريا، إن الشبكات الإجرامية التي تعمل مع المسؤولين الفاسدين تمثل مشكلة كبيرة في وسط وغرب إفريقيا.

معظم العاج الذي يغادر هذه القارة إلى آسيا يأتي من وسط وغرب إفريقيا، يضيف فان آرد: “إن السكان يعانون أكثر بسبب التجارة غير المشروعة في العاج بدلاً من القضايا البيئية مثل إزالة الغابات”.

ارتفع الصيد الجائر للأفيال جنوب الصحراء بشكل حاد من عام 2008 إلى عام 2012، وهناك اتجاه مثير للقلق هو أن قدرًا كبيرًا من هذا الصيد الجائر حدث في شرق وجنوب إفريقيا، حيث قُتل ما يقدر بنحو 100.000 من أفيال السافانا في شمال موزمبيق وجنوب تنزانيا، خلال تلك الفترة.

قال برونو أوبيرل، المدير العام لـ IUCN ، إن التصنيف الجديد للمنظمة يظهر التراجع الكبير للحيوانات والحاجة الملحة للعمل.

قال أوبيرل: “تلعب الأفيال الأفريقية أدوارًا رئيسية في النظم البيئية والاقتصادات، ويجب أن نضع حدًا للصيد الجائر على وجه السرعة وأن نضمن الحفاظ على الموطن المناسب الكافي لكل من أفيال الغابات والسافانا”.

error: كل الحقوق محفوظة!!