كتبت – أماني ربيع

أظهر أحدث بحث صادر عن New World Wealth و AfrAsia Bankأن جنوب أفريقيا فقدت نحو 3400 مليونير خلال العام الماضي، وأصبحت البلاد الآن موطنًا فقط لـ35000 فرد من أصحاب الثروات العالية (HNWIs).

يُعرَّف الأثرياء بأنهم أصحاب الملايين أو الأشخاص الذين تبلغ ثروتهم الصافية مليون دولار (14.6 مليون راند) أو أكثر.

في ديسمبر 2019، ذكرت New World Wealth أن هناك ما يقرب من 38400 مليونير يعيشون في البلاد، بانخفاض 800 من الرقم المسجل لعام 2018، عندما تم تسجيل 39200 مليونير.

انخفض رقم 2018 بشكل كبير، حيث تمت خسارة 4400 مليونير، عن العام السابق 2017، وهو ما يدل على استمرار اتجاه الأموال إلى مغادرة جنوب أفريقيا، سواء عبر الهجرة أو تدمير الثروة من خلال الاستثمارات الفاشلة في اقتصاد ضعيف.

بشكل عام، فقدت جنوب أفريقيا بين عامي 2017 و2020 8600 مليونير، كما كان هناك انخفاض في عدد أصحاب مئات الملايين.

وبينما تخسر جنوب أفريقيا الأفراد الأثرياء بمعدل ينذر بالخطر، لاحظت مؤسسة New World Wealth أن الدولة ما تزال موطنًا لأكثر من ضعف عدد أصحاب الملايين من أي دولة أفريقية أخرى، كما أنها تحتل المرتبة 30 في العالم في عدد أصحاب الملايين، متقدمة على الاقتصادات الكبرى مثل اليونان والبرتغال وتركيا.

 وبحسب موقع “businesstech” يتم تقسيم الأفراد الأثرياء في الدولة على النحو التالي:

يمتلك ما يقرب من 680.000 فرد من الأثرياء في جنوب أفريقيا، أصوًلا صافية تبلغ 100.000 دولار أمريكي أو أكثر.

ونحو 35000 مليونير (HNWIs) في جنوب أفريقيا يمتلكون أصولًا صافية تبلغ مليون دولار أمريكي أو أكثر.

ما يقرب من 1800 مليونير يعيشون في جنوب أفريقيا، يمتلكون أصولا صافية تبلغ 10 ملايين دولار أمريكي أو أكثر (انخفض الرقم من 2.030 سابقًا).

86 مليونيرًا يعيشون في جنوب أفريقيا، لكل منهم أصول صافية تبلغ 100 مليون دولار أمريكي أو أكثر (انخفض من 92 سابقًا).

5 مليارديرات يعيشون في جنوب أفريقيا، لكل منهم أصول صافية تبلغ 1 مليار دولار أمريكي أو أكثر.

ويعيش معظم الأثرياء بالبلاد في جوهانسبرج، وبخاصة ساندتون، وكيب تاون وأوملانجا وبريتوريا.

هجرة بحثًا عن مستوى أفضل

وفي تقرير عن هجرة الثروات لعام 2020 ، حددت New World Wealth جنوب أفريقيا كواحدة من البلدان ذات التدفقات الكبيرة للمليونيرات خلال العام، حيش شهدت مغادرة عدد كبير من أصحاب الملايين في 2020، وانتقل أكثر من 100 مليونير من البلاد 100 إلى دولة مختلفة، وكانت البرتغال الوجهة الأكثر شعبية لأصحاب الملايين من جنوب أفريقيا، وهي مفضلة لدى من يريدون الانتقال بثروتهم خارج البلاد.

وقالت منظمة New World Wealth: “تواصل البرتغال جذب عددًا ثابتًا من الأثرياء، بدعم من برنامج تأشيرة المستثمرين الشهير الذي اجتذب أعدادًا كبيرة من الأثرياء من الصين والبرازيل وجنوب أفريقيا وتركيا وروسيا على مدى السنوات القليلة الماضية”.

لكن لماذا يبتعد الأثرياء عن بلادهم، يُرجع موقع “businesstech” ذلك لعدة أسباب أكثرها شيوعًا هي:

الخوف على السلام، وبخاصة فيما يتعلق بسلامة المرأة والطفل.

نمط الحياة ويشمل: مستوى المعيشة، والتلوث وانتشار الجريمة، ومشكلات المناخ.

المخاوف المالية، وتضاؤل فرص الاستثمار والأعمال، إلى جانب الضرائب.

تضاؤل فرص التعليم الجيد للأبناء، وانخفاض مستوى الرعاية الصحية.

قمع الحكومة

لكن رغم خسارة كل هذه الثروة سنويا، إلا أن جنوب أفريقيا ما زالت وجهة جذابة للأثرياء، وبحسب New World Wealth يعود ذلك لعدة اعتبارات:

الطقس والشواطئ الخلابة والمناظر الطبيعية والمنتجعات الفخمة؛ فالبلاد وجهة سياحية شهيرة.

توفر بيانات موثوقة للمستثمرين، وهو ما يميز جنوب أفريقيا عن معظم الأسواق الناشئة الأخرى في جميع أنحاء العالم.

واحدة من أكبر 20 بورصة في العالم (حسب القيمة السوقية).

نظام مصرفي متطور وقطاع إدارة أموال ضخمة.

مركز لممارسة الأعمال التجارية في بقية أفريقيا.

انتشار المتاجر الفاخرة مثل Woolworths، ومراكز التسوق عالمية المستوى مثل: جيتواي وساندتون سيتي وV&A Waterfront، بالإضافة إلى العقارات والشقق الراقية التي تجذب المستهلكين الأثرياء.

توفر بنية تحتية جيدة للنقل.

error: كل الحقوق محفوظة!!