كتب – حسام عيد

تسبب جائحة “كوفيد-19” في خسائر فادحة لشركات الطيران في أفريقيا، لكن بعض المحللين يشيرون إلى أن صناعة أكثر انسيابية تقدم خدمات أفضل قد تظهر نتيجة لذلك.

وقديمًا في القارة السمراء، بعد نيل الاستقلال ، احتاجت الدول الأفريقية أولًا إلى عملة، ثم نشيد وطني، ثم شركة طيران، اليوم تظل شركات الطيران الكبيرة والصغيرة أدوات حيوية للعلامات التجارية للدول الأفريقية.

لكن الكثير منهم عانوا من عقلية البقاء على قيد الحياة بأي ثمن، وكانوا في ضائقة مالية حتى قبل تفشي جائحة فيروس كورونا، على سبيل المثال، كانت شركة طيران زيمبابوي مدينة بمبلغ 300 مليون دولار، بينما كانت شركة طيران جنوب أفريقيا في عملية حماية من الإفلاس، وقد دفع الوباء، الذي أوقف الطائرات في جميع أنحاء العالم، العديد من شركات الطيران الأفريقية إلى حافة الانهيار.

يتساءل معظمهم الآن عن المدة التي يمكنهم خلالها الاستمرار في العمل ما لم تتدخل الحكومات التي تعاني من ضائقة مالية. ومع ذلك، يشير بعض الخبراء إلى أن “كوفيد-9″، يمكن أن يحفز الاضطرابات التي يحتاجها الطيران الأفريقي لتبسيط الصناعة، والتخلص من أضعف أداء، وتحسين اللوائح، وفي النهاية تحسين الخدمة للعملاء.

ويقول أندرو شارلتون -مدير شركة “استشارات الطيران”- “لم يغير كوفيد-19 شيئًا، لقد سرع الأشياء فقط”.

ويضيف مؤكدًا: “تلك الخطوط الجوية التي ستبقى على قيد الحياة ستكون جديرة بذلك”.

تراجع الحركة الجوية

في أكتوبر الماضي، خفض الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا IATA) توقعات السفر إلى إفريقيا لعام 2020 لتعكس انخفاض حركة المرور. من المتوقع أن تصل القارة إلى 30% من مستويات الركاب لعام 2019، بانخفاض كبير عن مستويات الـ45% التي توقعها “إياتا” في يوليو الماضي، وهذا يعني أن أفريقيا ستشهد 45 مليون مسافر فقط هذا العام، مقارنة بـ155 مليونًا في عام 2019.

ويقول محمد علي البكري، نائب الرئيس الإقليمي لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط في الاتحاد الدولي للنقل الجوي “الإياتا”، ” يعد الانخفاض الإضافي في حركة الركاب في عام 2020 بمثابة أخبار سيئة لصناعة الطيران في أفريقيا”.

ويضيف: “مع استمرار عدم وجود السفر الدولي تقريبًا وانتعاش أبطأ من المتوقع في السفر المحلي، قمنا بتعديل توقعاتنا إلى الأسفل”.

لا يُتوقع العودة الكاملة إلى مستويات 2019 حتى أواخر عام 2023، بينما من المتوقع أن يرتفع الطلب في عام 2021 إلى 45% من مستويات 2019، أو حوالي 70 مليون مسافر.

في بداية الوباء، أغلقت الكثير من دول العالم الحدود وألغت الرحلات الجوية. توقفت السياحة، كما توقفت رحلات العمل، تم قطع سلاسل نقل البضائع، على الرغم من استئنافها بسرعة أكبر. كما استأنفت معظم شركات الطيران الأفريقية، بما في ذلك الخطوط الجوية الكينية وشركات الطيران المحلية منخفضة التكلفة، مثل “إير لينك” و”سيم آير” في جنوب أفريقيا، الرحلات الداخلية في يوليو، على الرغم من أن حركة الطيران لم تنتعش بعد.

وفي الوقت نفسه، تكيف العالم مع ممارسات الأعمال الجديدة، حيث من المحتمل أن تحل مؤتمرات الفيديو محل الاجتماعات الشخصية لبعض الوقت في المستقبل. الأمر نفسه ينطبق على المؤتمرات التي تجتذب الملايين إلى أفريقيا كل عام. سيؤثر الوباء أيضًا على هيمنة المطارات المحورية مثل أديس أبابا وجوهانسبرج، مع عدم رغبة الركاب في الانتقال في المطارات المزدحمة وبدلاً من ذلك يسعون إلى رحلات مباشرة إلى وجهات محددة، بما في ذلك المدن الثانوية.

لقد أدى انهيار السفر الجوي إلى تدمير ميزانيات شركات الطيران. من المتوقع أن تصل خسائر الإيرادات على مستوى القطاع إلى 6 مليارات دولار، مما يعرض 7.7 مليون مصدر رزق أفريقي للخطر، وفقًا للاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا”. في غضون ذلك، يمكن أن ينخفض ​​الناتج المحلي الإجمالي المرتبط بقطاع الطيران بما يصل إلى 37 مليار دولار، وقد أوقفت أربع شركات طيران أفريقية بالفعل عملياتها بسبب الوباء، في حين أن تلك التي لا تزال تعمل؛ تعاني ضائقة مالية حادة.

تقدمت شركة الطيران الوطنية لجنوب أفريقيا، التي لم تحقق أرباحًا منذ عام 2011، بطلب الحماية من الإفلاس في ديسمبر 2019، حتى قبل أن يظهر فيروس كورونا المستجد، على الرغم من أن بريتوريا قالت -في أبريل- إنها لن تستمر في تمويل شركة الطيران الخاسرة، إلا أن الخزانة الوطنية أنقذت الشركة بضخ 641 مليون دولار، بحجة أن وضعها على طريق الانتعاش سيغري المستثمرين من القطاع الخاص، فيما أعلنت الخطوط الجوية الإثيوبية، أكبر شركة طيران في أفريقيا، عن خسائر في الإيرادات بلغت 550 مليون دولار في الربع الأول من عام 2020.

ومن بين تلك التي أغلقت شركة “خطوط جنوب أفريقيا إكسبريس” وهي شركة طيران جنوب أفريقية منخفضة التكلفة، تم وضعها تحت التصفية المؤقتة في أبريل، وأيضًا شركة طيران موريشيوس، التي دخلت الإدارة الطوعية في أبريل وتتوقع خسائر تراكمية تبلغ 225 مليون دولار بحلول مارس المقبل.

توسع شركات طيران

على الرغم من الظروف القاسية، تمضي بعض شركات الطيران قدمًا في التوسع، على أمل اقتطاع مساحة في سوق ما بعد كوفيد-19، على سبيل المثال، تخطط “شركة طيران السنغال” لإطلاق مسارات جديدة إلى لندن وجنيف والولايات المتحدة.

حاولت بعض شركات الطيران ترقيع الجرح بالبضائع، لأول مرة في تاريخها، قامت “خطوط جنوب أفريقيا الجوية”، وتحديدًا قسم الشحن التابع للناقل الوطني، بتشغيل طائرة ركاب لرحلة شحن، ومع ذلك يتم نقل ما يقرب من 45% من جميع الشحن الجوي عادة في عنابر شركات الطيران الخاصة بالركاب.

حتى يعود الركاب إلى السماء بأعداد كبيرة، ستستمر الإيرادات في الانكماش، وقال رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، ألكسندر دي جونياك، مخاطبًا اتحادات الخطوط الجوية الأفريقية (AFRAA) في نوفمبر 2020، “نحن في وسط أكبر أزمة واجهتها صناعتنا على الإطلاق. وفي أفريقيا، انهارت عائدات شركات الطيران. وشركات أخرى تتخذ إجراءات متطرفة لمجرد البقاء”.

في جميع أنحاء العالم، تدخلت الحكومات بمساعدات مالية لمساعدة شركات الطيران المتعثرة. في مارس، ضخت سنغافورة 13 مليار دولار في خطوط الطيران الوطنية، كما عرضت الحكومات الأفريقية مساعدات مالية. تعهدت حكومات كوت ديفوار والسنغال ورواندا وبوركينا فاسو بتقديم ما مجموعه 311 مليون دولار، بينما وعدت حكومات أخرى ومقرضون دوليون ومؤسسات أخرى، مثل البنك الأفريقي للتنمية وبنك التصدير والاستيراد الأفريقي والاتحاد الأفريقي بتقديم 30 مليار دولار.

على الرغم من الوعود الكبيرة، فإن معظم الإغاثة لم تصل بعد إلى الشركات التي تحتاجها. وأضاف جونياك، “التعهدات لا تغطي الفواتير، ولم يتحقق سوى القليل من هذا التمويل”.

فرصة لشركات الطيران البينية الأفريقية

لكي تنهض شركات النقل وتعمل مرة أخرى، يجب على البلدان إعادة فتح الحدود بأمان، أفريقيا مع افتقارها النسبي لحالات كوفيد-19، يمكن أن تنمو في مكانة بارزة كوجهة سياحية، تنذر العلامات الإيجابية الصادرة عن صانعي اللقاحات بشركة فايزر وموديرنا في نوفمبر بالخير لاستئناف الطيران على نطاق واسع.

ومع ذلك، سيترك الوباء بصماته على قطاع الطيران الأفريقي، ويقول أندرو تشارلتون إنه يمكن أن يؤدي إلى شركات طيران أصغر، مع انخفاض أساطيل الطائرات الأصغر، مما يؤثر على السعة والأسعار، يمكن أن يؤثر أيضًا على التجارة في قارة ما يزال السفر بين البلدان يمثل عقبة رئيسية، وتعتمد منطقة التجارة الحرة القارية الطموحة في أفريقيا، والتي تم الاتفاق عليها في عام 2019 من قبل 54 دولة، ومن المتوقع أن تعزز الدخل الإقليمي بنسبة تصل إلى 7% سنويًّا، على قطاع طيران قوي.

تعني اللوائح القديمة ونماذج الأعمال المعيبة أن الاتصالات في أوروبا للرحلات داخل أفريقيا شائعة جدًّا، مع وجود شركة طيران وطنية في معظم البلدان، من زامبيا إلى تنزانيا والمغرب إلى غينيا الاستوائية، كانت العديد من شركات الطيران تسيّر رحلات بنسبة 50- 70% قبل تفشي الوباء. ويقول تشارلتون: “من الصعب جدًا تحقيق التعادل أو جني الأموال من الطائرات الفارغة”.

وفي نوفمبر الماضي، قالت الدكتورة فانغ ليو، الأمين العام لمنظمة الطيران المدني الدولي، “قبل ظهور الوباء، كان الطيران الأفريقي على وشك أن يصبح أحد أسواق النقل الجوي الأسرع نموًّا في العالم، حيث حقق 72 مليار دولار سنويًّا من الناتج المحلي الإجمالي للقارة”.

لكنها شددت على الحاجة إلى مزيد من التحرير، والمرونة داخل المنطقة، وتحسين التنظيم، ويقول أندرو شارلتون، مدير شركة “استشارات الطيران”: “بالنظر إلى إمكانية التحرير، هناك قصة إيجابية للطيران الأفريقي.. لكن عليهم أن يكونوا مرنين”.

وختامًا، قد تكون نتيجة وباء “كوفيد-19” التحول الجذري والفرعي لقطاع الطيران في أفريقيا إلى صناعة أكثر انسيابية، ومن غير المرجح أن تحيا الخطوط الجوية التي كانت تسجل خسارة كبيرة قبل الوباء دون مساعدة حكومية.

error: كل الحقوق محفوظة!!