كتب – حسام عيد

توفر القوة المتزايدة لعلم البيانات رؤى للشركات الكبيرة والصغيرة، مما يخلق فرصًا لا تستطيع الشركات الأفريقية تفويتها.

ومع تزايد حجم البيانات التي تجمعها الشركات في جميع أنحاء أفريقيا، أصبحت الأدوات التي يمكنها معالجة هذه الأصول القيمة وتحويلها إلى معلومات قابلة للتنفيذ ذات أهمية متزايدة للشركات.

سوق أفريقي ضخم

حلول البيانات الضخمة، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي والتحليلات التنبؤية والتعلم الآلي، قادرة على فرز مجموعات البيانات الضخمة وإرجاع رؤى مفيدة تجاريًّا، والتي لا تستطيع التقنيات التقليدية تنفيذها، ووفقًا لتقرير صادر عن شركة الاستشارات الإدارية والأبحاث التسويقية “فروست آند سوليفان”؛ من المتوقع أن ينمو سوق تحليلات البيانات الضخمة في الشرق الأوسط وأفريقيا بنسبة 28% سنويًا حتى عام 2025، لتصل إيراداته إلى 68 مليار دولار.

ويوميًّا، يتم إنشاء عدد لا يحصى من البايتات من البيانات من قبل البشر، من خلال كل شيء؛ من التسوق عبر الإنترنت إلى تطبيقات الهاتف، ومشاهدة التلفزيون عند الطلب إلى شراء التأمين، في حين أن الكثير من هذه البيانات تُترك دون تنظيم أو تحليل؛ فإن حصاد جزء صغير فقط من البيانات ذات الصلة يمكن أن يكون ذا قيمة كبيرة.

وتعتقد سيلينا لي -الرئيس التنفيذي لمنصة Zindi المنافسة لعلوم البيانات الأفريقية- أنه إذا أرادت الشركات الأفريقية العمل بشكل أكثر كفاءة، أو توسيع نطاق وصولها إلى أسواق مختلفة أو توسيع نطاق أعمالها، فإن تقديم حلول البيانات الضخمة أمر بالغ الأهمية.

وأضافت، “مع رقمنة كل شيء بدءًا من الخدمات المالية إلى الخدمات اللوجستية وحتى توفير الخدمات العامة، أصبحت أفريقيا أكثر ثراءً بالبيانات من أي وقت مضى، والأمر متروك للمنظمات لتسخير قيمة هذا الأصل.

يمكن العثور على مثال يُحتمل أن يكون منقذًا للحياة للبيانات الضخمة قيد التنفيذ في كيب تاون، وهي واحدة من أكثر المدن المعرضة للخطر في جنوب أفريقيا لحرائق الغابات المدمرة، تستخدم “آي بي إم للأبحاث IBM Research” حلًّا للبيانات الضخمة لتحسين نظام تقييم حرائق الغابات في المدينة، وأنشأت الشركة الأمريكية لوحة تحكم معرفية باستخدام بيانات من شركة ” Weather Company” لتنبؤات الطقس وتكنولوجيا المعلومات، وبوابة البيانات المفتوحة بالمدينة لإعداد نظام الاستجابة للطوارئ والنشر بشكل أفضل، ويلمح البرنامج إلى الإمكانات التجارية الهائلة لتسخير البيانات في تقديم الخدمات للحكومات والقطاع الخاص.

تحديات فريدة

على الرغم من وعود برامج البيانات الضخمة بتحسين القطاعين العام والخاص؛ فإن تأثيرها الحقيقي محدود بسبب المشاكل المعقدة، واحدة من أكثر المشكلات خطورة هي الافتقار إلى المواهب المحلية في علم البيانات عبر القارة، ويجد الشباب الأفارقة الراغبون في متابعة مهنة في البيانات صعوبة في الوصول إلى تعليم عالي الجودة وتدريب عملي.

وأوضحت سيلينا لي، “في حين أن هناك عددًا قليلًا من البرامج الجامعية وغير الجامعية، لا سيما في دول مثل جنوب أفريقيا ونيجيريا وكينيا، بشكل عام لا يوجد الكثير من برامج علوم البيانات في أفريقيا”.

فيما قال كيلفن ويلينجتون، عالم بيانات يعمل في أحد البنوك في غانا، إن التدريب غير الكافي في الموضوعات المتعلقة بالبيانات يبدأ في المدارس الابتدائية والثانوية، لا سيما في الترميز والرياضيات.

وأضاف: “تخاطر الشركات الأفريقية بالتخلف عن الركب إذا لم يكن لديها أشخاص يتمتعون بالمهارات المناسبة اللازمة لبناء منتجات البيانات الضخمة”.

وتابع: “تعد القدرة على تسخير البيانات لاتخاذ القرارات الرئيسية واستباق الكوارث والتخفيف من حدتها قبل حدوثها وتحديد فرص النمو أمرًا ضروريًّا للقارة الأفريقية”.

وتواجه المنظمات في جميع أنحاء العالم العديد من المشكلات التي تتعامل معها الشركات والحكومات الأفريقية عند تنفيذ مشاريع البيانات الضخمة، حيث تقدر شركة الأبحاث والاستشارات العالمية “جارتنر” أن ما يصل إلى 85% من هذه المشاريع تفشل في تحقيق التأثير التحويلي الذي يتوقع القادة تحقيقه. عند تكوين برامج البيانات الضخمة، تستفيد الشركات من البحث عن شراكات مع المنظمات والمؤسسات القائمة خارج القارة.

وقال هيندريك مالان، الرئيس التنفيذي للذراع الأفريقية لشركة الأبحاث والاستشارات “فروست آند سوليفان”: “لقد ضخت العديد من الشركات العالمية في القطاع الرقمي مليارات الدولارات في البحث والتطوير، إذا تم تنظيم الشراكات بشكل مسؤول، وحماية بياناتنا بشكل فعّال، يمكن لأفريقيا الاستفادة من الابتكار والتركيز على التنفيذ المخصص في المنطقة”.

الإمكانات التجارية

ليست الشركات الدولية الكبرى فقط هي التي ستستفيد من مبادرات البيانات الضخمة؛ فالشركات الصغيرة والحكومات المحلية والمنظمات غير الربحية تعمل على تسخير قوة البيانات لتغيير طريقة عملها.

من تحسين دقة التنبؤات بالفيضانات في ملاوي إلى مساعدة حكومة جنوب أفريقيا على تحديد مواقع المستوطنات غير الرسمية بشكل أفضل والسماح لشركات التأمين بتقديم خدمات مخصصة من خلال توقع معدل تغير العملاء، يمكن للبيانات الضخمة تغيير طريقة عيش الناس وعملهم.

ويمكن أن يكون لجمع البيانات الضخمة وتحليلها تطبيق تجاري واسع، كما يمكن تحقيق التخصيص المتعمق والتجزئة الدقيقة للعملاء من خلال تحليل مجموعات بيانات العملاء، وتجمع شركة الاتصالات المتنقلة في جنوب أفريقيا “Vodacom”، بيانات العملاء من خلال سؤال المستخدمين عن نمط الحياة الرقمي الذي يتعرفون عليه قبل تقديم حزم مخصصة بناءً على استخدامهم وملفهم الشخصي الفريد.

في البلدان التي يهيمن فيها التجار غير الرسميين على سوق التجزئة، يمكن أن يساعد جمع وتحليل بيانات الهاتف المحمول في تكوين صورة شاملة لتفضيلات المستهلكين وتصوراتهم واحتياجاتهم.

وأوضح هيندريك مالان، أنه مع تزايد انتشار الهواتف المحمولة؛ يمكن أن تتوفر رؤى لتخصيص العروض للسوق المحلي وتغذية قطاع تجزئة أقوى. وأضاف قائلا: “إذا كانت أفريقيا ستستفيد من التجارة البينية، فنحن بحاجة إلى فهم أفضل لمتطلبات المنطقة”.

وقال بن روبرتس -كبير مسؤولي التكنولوجيا والابتكار في شركة ليكويد تيليكوم، وهي شركة أفريقية للبنية التحتية عريضة النطاق- “إن بناء مراكز البيانات في البلدان الأفريقية بدلاً من الاحتفاظ بالبيانات في الخارج، سيمكن من استخدام تطبيقات الأعمال المتطورة”.

وقد عملت “تويجا فودز Twiga Foods” ومقرها العاصمة الكينية، نيروبي، مع ليكويد تيليكوم لتنفيذ الزراعة الدقيقة باستخدام إنترنت الأشياء وتعزيزها “ببيانات الطقس عبر الأقمار الصناعية باستخدام تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة لتحسين الغلات وخفض تكلفة المدخلات في الزراعة”، وفق ما أفاد روبرتس.

اندفاع الماس الجديد

في حين تم العثور على أمثلة للمشاريع التي تستخدم بالفعل البيانات الضخمة في جميع أنحاء أفريقيا، لم يتم الوصول بعد إلى نقطة تحول حيث تكون هذه الأدوات شائعة، حتى مع التحديات التي تواجه البيانات الضخمة، يمكن لكل شركة تقريبًا إيجاد طريقة للاستفادة من الرؤى المكتسبة من خلال تحليل البيانات مع استمرار نمو الكمية التي أنشأها الأفراد ، كما يقول الخبراء.

وأوضح هيندريك مالان: “لقد ارتكبنا العديد من الأخطاء في تصدير المواد الخام، ثم استيراد المنتجات النهائية مرة أخرى إلى المنطقة، يجب ألا نكرر خطايا الماضي ونشحن بياناتنا للاستفادة منها في مكان آخر”.

وأضاف مؤكدًا، “البيانات هي الاندفاع الماسي للعقد – يجب أن نتعامل معها على هذا النحو”.

error: كل الحقوق محفوظة!!