كتب – حسام عيد

قطب تكنولوجي صاعد ومواكب للغة العصر في شرق أفريقيا؛ هكذا باتت توصف كينيا اليوم بين دول القارة السمراء؛ فهي تنافس مراكز مثل كيب تاون، ولاوس، والقاهرة.

وبالفعل تمكنت شركة “OkHi”، التي تعمل على تزويد كل شخص في كينيا بعنوانه الإلكتروني الخاص، من النفاذ إلى السوق النيجيري؛ وذلك في محاولة منها لتعزيز الشمول المالي والمساعدة في حل افتقار البلاد إلى العناوين الإلكترونية الرسمية.

OkHi.. نظام العنونة الذكي في أفريقيا

وتتمثل مهمة شركة OkHi في الأساس، في توفير نظام عنونة ذكي لتمكين 4 مليارات شخص بدون عنوان من “تضمينهم”، ورؤيتها أيضًا تكمن في بناء جذابة تنافسية حيث يمكن لأي شخص استخدام عنوان OkHi للوصول إلى الخدمات التي يحتاجون إليها، فبدون معالجة الأنظمة، تعاني الاقتصادات.

كما أنه لا يمكن أن تثبت الخدمات المالية المكان الذي يعيش فيه الناس لمنحهم إمكانية الوصول إلى التمويل، وتكافح الشركات عبر الإنترنت مع التسليم الذي يعوق النمو وتضيع سيارات الإسعاف مما يتسبب في وفاة الناس.

كل شخص وكل عمل يخسر بطريقة ما، كل يوم. تؤثر هذه المشكلة على نصف العالم وتكلف 200 مليار دولار في السنة. هذا هو سبب وجود OkHi.

يتم دعم OkHi من قبل مستثمرين من الطراز العالمي يدعمون نمونا في كينيا ونيجيريا اليوم بينما يدعمنا للتوسع عالميًّا غدًا.

كينيا سوق نمو كبير

شركة OkHi الناشئة في كينيا، والتي تمكن الشركات من تحديد عناوين العملاء التي يصعب العثور عليها باستخدام تقنية “الملاحة GPS” والتي يتيحها محرك البحث الأشهر بالعالم “جوجل”، وضعت أمامها هدفًا وهو التوسع في نيجيريا بعد إغلاق جولة لجمع التبرعات.

قادت الجولة 1.5 مليون دولار شركة Interswitch لمعالجة المدفوعات ومقرها لاجوس، والتي ستشارك في الإطلاق النيجيري، جنبًا إلى جنب مع Founders Factory Africa والتي تعمل على تنمية اقتصاد الشركات الناشئة في أفريقيا من خلال بناء وتوسيع نطاق الشركات الناشئة عبر دعم الخبراء المصمم خصيصًا والشراكات مع الشركات، وكذلك Betatron venture Capitalists وهي شركة تستثمر في شركات سريعة النمو في المنطقة الأسرع نموًا في العالم.

ويقول المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة OkHi، تيمبو درايسون، الذي عمل سابقًا على إطلاق خرائط Google في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، “إن الشركة تهدف إلى التغلب على افتقار أفريقيا إلى البنية التحتية الرسمية للعناوين البريدية، مما يحد من الشمول المالي ويقوض كفاءة قطاع التجارة الإلكترونية الناشئ في القارة”.

وتقوم الشركة بجمع المعلومات، بما في ذلك بيانات المواقع عبر GPS وصور العقارات لإنشاء عناوين عملاء دقيقة. يمكن التحقق من العناوين باستخدام سجلات تسليم العملاء السابقة وبيانات موقع الهاتف.

ويضيف درايسون: “إن الشركة جمعت 300 ألف عنوان عميل في كينيا وترى أن نيجيريا، التي تفتقر أيضًا إلى قاعدة بيانات عناوين مركزية تم التحقق منها، كسوق نمو كبير”.

ويتابع: “نحن نربط الأشخاص الذين لديهم عنوان دقيق، وتم التحقق منه مع الشركات التي يمكنها استخدام ذلك لاحتياجات أعمالهم… لا يوجد العديد من أسماء الشوارع التي تم تصنيفها، خاصةً بمجرد خروجنا من المراكز الحضرية الصغيرة للطبقة المتوسطة. لا تحتوي معظم المباني على أسماء أو أرقام، كما أنه من المحبط للمستهلكين عدم توفر خدمات توصيل جيدة والوصول إلى التمويل، كما أنه غير فعال ومحبِط للأنشطة التجارية”.

ويعد عدم وجود نظام عنوان رسمي أمرًا محبطًا بشكل خاص للشركات النيجيرية. وقد أدخلت الحكومة النيجيرية لوائح صارمة لعملاء البنوك، مما يعني أنه يتعين على شركات الخدمات المالية إرسال وكلاء فعليين إلى منازل العملاء التي يصعب العثور عليها في عملية مكلفة وفي الوقت المناسب.

ويقول درايسون: إن تقنية OkHi المتطورة تساعد في التحايل على المشكلة، وذلك من خلال تحفيز العملاء الذين يرغبون في استلام البضائع، لتقديم بيانات دقيقة.

ويتابع: “ما وجدناه هو أنه عندما عملنا مع شركات التوصيل في كينيا، يتم تحفيز الناس لإعطاء عنوان دقيق؛ لأنهم يريدون توصيل الطعام أو تسليم التجارة الإلكترونية. يكمن التحدي في الانتقال إلى مجال الخدمات المالية، إذا كنت تحصل على قرض من تطبيق جوال قمت بتنزيله للتو، فإنك تفضل ألا يعرفوا مكانك”.

ويؤكد درايسون: “ما اكتشفناه من العمل مع بعض شركات القروض والخدمات المالية المبكرة هو أن عددًا كبيرًا من العناوين المقدمة كانت غير صحيحة، لذلك أنشأنا حلاً للتحقق من العنوان عن بُعد يجمع البيانات من سجل التسليم وبيانات الموقع من هاتف العميل”.

تخرج الشركة من عام صعب شابه جائحة كوفيد-19 حيث فقدت فيها مستثمرًا رئيسيًّا، واضطرت إلى خفض رواتب الموظفين. ومع ذلك يقول درايسون: إن الشركة كانت قادرة على جمع أموال أكثر مما كان مقصودًا في البداية في الجولة الأخيرة وتأمل في إغلاق سلسلة جمع التبرعات A في نهاية عام 2021.

وقد تم قبول الشركة من قبل Google Immersion “تقنية الوسائط الغامرة للحصول على مشهد بانورامي يسمح لك بالدوران بـ360 درجة ومشاهدة كل ما يحيط بالمكان، عبر تجميع وربط عدد كبير من صور المكان و”Facebook Commerce” مدير المعاملات التجارية للبيع على فيسبوك”، وهي برامج تسريع وتحفيز تُقدم المشورة والإرشاد لشركات التكنولوجيا الناشئة.

error: كل الحقوق محفوظة!!