حسام عيد – محلل اقتصادي

جعل المعلومات وخدمات البيانات أقرب إلى مستخدمي الإنترنت سيساهم في تقليل التكاليف والمساعدة في تعزيز قطاع الاتصالات والتكنولوجيا في أوغندا.

يمكن أن يبدو الإنترنت شيئًا متجددًا وغير ملموس، ولكن في منطقة صناعية بالقرب من كمبالا، عاصمة أوغندا، وصلت الثورة الرقمية عبر التبويب والإحصاء، أو ما يعرف بمركز البيانات الجديد والأول من نوعه في البلد الواقع بشرق القارة السمراء، والذي تشيده وتعمل عليه شركة جديدة تسمىRaxio .

أمل جديد وتميز وتطور فريد يأتي من شرق أفريقيا، المنطقة الأكثر إشراقًا وازدهارًا في الوقت الراهن، فمركز البيانات الجديد بإمكانه توفير فرص اقتصادية واعدة للأوغنديين، حيث سيساهم في دفع وتعزيز الشركات الأوغندية بالقطاع المالي وكذلك الوكالات الحكومية.

تطوير تنافسي للبنية التحتية الرقمية

يقول عبدالرحمن باجوما أحمد، المسؤول عن التكنولوجيا والعمليات: “إنني أعتبر هذا بمثابة تطوير عقاري”، وهو يرتدي زيًّا صلبًا واسعًا ويشق طريقه عبر الوحل إلى قاعة نصف منتهية، والتي تستوعب بالنهاية في المستقبل القريب 400 رف من خوادم إلكترونية لبيانات الإنترنت.

وتعدRaxio  جزءًا من مجموعة Roha Group، وهي شركة استثمار مقرها الولايات المتحدة، وتطور الأعمال والمؤسسات في القارة السمراء وتقدم تقنيات مثبتة للطلب الأفريقي الذي لم يتم تلبيته.

كان أول مشروع للمجموعة هو مصنع زجاج الحاويات في إثيوبيا، حيث بدأت أيضًا شركة تأجير، الآن تحول انتباهها من الزجاجات إلى بيانات الإنترنت.

فيما أبرز روبرت مولينز، المدير التنفيذي في Raxio، مثال شبكات الجيل الرابع 4G: “لقد تم تخصيص قدر هائل من الاستثمار عبر القارة في مجال الاتصال”، مشيرًا إلى أن مراكز البيانات هي “القطعة المفقودة من البنية التحتية الرقمية”.

ومن المقرر افتتاح مركز “1.5 ميجاوات” في يونيو، ويوفر منشأة آمنة، تقدم تسهيلات وخدمات للشركات المختلفة، عبر إتاحتها ميزة تنافسية لتخزين بيانات الحوسبة المعلوماتية والتكنولوجية الخاصة بهم عبر خوادمها، وكأن الأمر طفرة في البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات.

وهذا ما دفع مولينز إلى الإفصاح عن أن هناك مشروع مشابه يجرى تنفيذه في إثيوبيا، وفي غضون 3 سنوات من الوارد أن تعمل 10 مراكز أخرى في جميع أنحاء أفريقيا.

إن Raxio ليست المطور الوحيد في أعمال مراكز البيانات، فهناك Actis شركة الاستثمار العالمية في الأسواق الناشئة، وتركز على الأسهم الخاصة والطاقة والبنية التحتية وفئات الأصول العقارية، ولديها محفظة متنامية من الاستثمارات في جميع أنحاء آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية وأصول بقيمة 12 مليار دولار أمريكي، التي تمتلك استثمارات بقيمة 250 مليون دولار في هذا القطاع، بدءًا بشركة نيجيرية.

وفي العام الماضي، ضاعفت شركةAfrica Data Centers ، التابعة لشركة Liquid Telecom ، قدرتها في جنوب أفريقيا ثلاث مرات.

ولكن في حين يركز معظم مقدمي الخدمات على المحاور القائمة، فإن Raxio  تشق طريقًا إلى أماكن جديدة.

إن سعة مركز البيانات في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ليست سوى ربع تلك الموجودة في لندن، وفقًا لشركة الأبحاث والتحليلات Xalam Analytics، التي تبحث في أسواق تقنية الخدمات السحابية والاتصال.

ويقول الكثير من هذا في جنوب أفريقيا، مع تركيزات أقل في كينيا ونيجيريا وغانا. يقول “غي زيبي”، مؤسس شركةXalam ، إن الأسواق المتبقية في المنطقة “تمثل 50% من قاعدة المشتركين في النطاق العريض في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ولكن حوالي 5% فقط من إمدادات البيانات مجمعة ومتاحة في موقع واحد في المنطقة”.

تقريب المحتوى

الكثير من المحتوى الذي يريد الأفارقة الوصول إليه محتفظ به بعيدًا حاليًا، عندما يحاول الأوغندي الوصول إلى موقع ويب مستضاف في أوروبا، على سبيل المثال، يتم توصيل الرسائل عبر الكابلات إلى الساحل الكيني وتحت المحيطات إلى أوروبا، ثم تعود مرة أخرى.

ويوضح كايل سبنسر، المدير التنفيذي لنقطة تبادل الإنترنت في أوغندا، أن ذلك يبطئ السرعات ويرفع التكاليف، قائلًا: “إن الحيلة لجعل الإنترنت بأسعار معقولة هي تقريب المحتوى من المستخدم”.

وتقوم الشركات الأوغندية أيضًا بإنشاء بياناتها الخاصة، وتحتاج إلى مكان لتخزينها.

وافتُتح المركز الذي تديره الدولة في يوليو الماضي، ويخدم شهريًّا معظم الوزارات الحكومية، غالبًا ما تقوم الشركات الخاصة بتخزين البيانات على خوادم داخلية يصعب الحفاظ عليها، أو قد يستأجرون مساحة في مركز تديره شركة اتصالات، مثل MTN متعددة الجنسيات والتي تقدم خدمة الاتصالات الهاتفية والمحمولة في العديد من دول أفريقيا والشرق الأوسط، أو Airtel شركة خدمات الاتصالات الهندية التي تعمل في 20 بلدًا في جنوب شرق آسيا وأفريقيا، حيث تكون الطريقة الوحيدة للاتصال هي من خلال الخدمة التي توفرها شركة الاتصالات نفسها.

وعلى النقيض من ذلك، فإن مركز بيانات Raxio هو “ناقل وحامل محايد”. سيكون المستخدمون قادرين على التسوق مع عشرات شركات النقل المختلفة، مما يؤدي إلى انخفاض التكاليف.

يقول مولينز: “إن مركز البيانات هو أكثر بكثير من مجرد مكان يتم فيه حماية البيانات وتخزينها واستخراجها”. “إنها حقًا بيئة يمكن للأشخاص التفاعل فيها، وحيث توجد خيارات اتصال متعددة، وحيث يوجد مزودو خدمة مختلفون من جهات خارجية”.

كلما زاد عدد الأشخاص في الغرفة، كان ذلك أفضل، ويقول سبنسر -الذي سيكون أحد عملاء مركز البيانات الأوائل- “الأمر أشبه بمحاولة ملء نادٍ اجتماعي، فنقطة تبادل الإنترنت الخاصة به قادرة على توصيل الشبكات ببعضها البعض، لذلك سوف تجذب العملاء الآخرين”.

ويعد العثور على عدد كافٍ من العملاء أحد أكبر المخاطر لهذه الأنواع من المشاريع، لكن روبرت مولينز، المدير التنفيذي في Raxio يقول إن لديه بالفعل التزامات بحوالي ثلثي الطاقة في المرحلة الأولية للمشروع.

تقليل التكاليف

أحد العملاء المحتملين هو القطاع المالي: إن إدارة مركز بيانات داخلي أمر بعيد جدًا عن الأعمال الأساسية للبنوك في تقديم القروض.

ويقول رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات في أحد البنوك: “عليك إدارة طاقتك، وعليك إدارة تبريدك، وعليك إدارة وصولك، وهو ما لا يريد أحد فعله”، مؤكدًا أن البنك الذي يعمل لديه يعتبر قيام Raxio بتفريغ البيانات إلى منشأة متخصصة بمثابة خطوة ستسمح للبنوك بخفض تكاليفها.

قد يأتي الاهتمام أيضًا من لاعبين دوليين كبار، مثل Google وFacebook و MicrosoftوAmazon، الذين يحاولون الاقتراب أكثر من عملائهم.

في الأسواق الأكثر تطورًا، يقومون ببناء مرافق وتسهيلات وتحفيزات، حيث أطلقت مايكروسوفت أول مراكز بيانات لها في القارة في جنوب أفريقيا العام الماضي، كما ستفتح Amazon Web Services قريبًا موقعها الخاص في كيب تاون، حيث يتم احتساب كل مللي ثانية في عالم تدفق الوسائط والألعاب عبر الإنترنت وخدمات العملاء المباشرة.

في أوغندا، قامت Google وغيرها بالفعل ببناء شبكات ألياف مشتركة، مما أدى إلى كسر احتكار القلة للألياف وتسهيل دخول مقدمي الخدمات الجدد إلى السوق.

ويعد الانخفاض الناتج في تكلفة النطاق الترددي المحلي أحد العوامل العديدة التي تجعل السوق ناضجة لمركز البيانات، ويشمل البعض الآخر تزايد الطلب على الأعمال ولوائح حماية البيانات التي تجعل من الصعب الاحتفاظ بالبيانات خارج البلاد.

دعم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

وسيضع مركز البيانات نفسه الأساس للمستوى التالي من البنية التحتية الرقمية. ويصفها ستيفن كيرينغا من الهيئة الوطنية لتكنولوجيا المعلومات، وهي وكالة حكومية، بأنها “مبادرة مرحب بها” “ستلهم النمو المستمر لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات”.

بالعودة إلى موقع البناء، قام فريق من العمال برفع لوحة تسقيف، وسيتم توصيل مركز البيانات بمحطتين فرعيتين منفصلتين، كما أن لديه خمسة مولدات احتياطية.

ستحتفظ الخزانات بكمية كافية من الماء للحفاظ على برودة المركز لمدة 78 ساعة في حالة جفاف الأنابيب من مصدر التيار وتجويف بئر احتياطي.

ويقول عبدالرحمن باجوما أحمد، المسؤول عن التكنولوجيا والعمليات في المركز: “كل قطعة من المعدات التي أشتريها، أشتريها بشكل مزدوج”.

وأضاف: “إذا كان يجب إغلاق شيء ما للإصلاحات، فلا يجب حتى إشعار العملاء بذلك، فبياناتهم ستظل حاضرة فعليًّا هنا، ومغطاة بالطوب والإسمنت والفولاذ والسيليكون”.

وختامًا، يمكن القول: إن الأفارقة يرغبون في الوصول بعيدًا في الوقت الحالي، وبالتالي تصبح “سرعة الاستجابة” مشكلة، وهنا يكمن هدف مركز البيانات الجديد في أوغندا، والذي سيعمل على تصحيح المسار.

غالبًا ما تقوم الشركات الخاصة بتخزين البيانات على خوادمها الخاصة، والتي يصعب الحفاظ عليها ومكلفة، وبالتالي قد تقرر شركة أوغندية استئجار مساحة فقط في مركز بيانات.

ويعد مركز بيانات Raxio هذا “محايدًا لدى شركة النقل” وسيتمكن مستخدموه من التسوق مع مزودي خدمات مختلفين.

error: كل الحقوق محفوظة!!