حسام عيد – محلل اقتصادي

تتوقع الحكومة النيجيرية أن يشكل الإنترنت دورًا رئيسيًّا في التحول الاقتصادي وتعزيز النمو، وهذا ما دفعها للإعلان عن خطة استثمارية بقيمة 732 مليون دولار تتضمن مشاركة فعّالة للقطاع الخاص.

في حقبة التسعينيات، اكتسبت نيجيريا أول اتصالات إنترنت بدائية، ولكن بعد أكثر من عقدين من الزمن، ما تزال أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان وأكبر اقتصاد في القارة يعتمد بشكل أساسي على الشبكات الضعيفة.

فقط 37.8% من النيجيريين لديهم وصول إلى النطاق العريض، لكن عدد سكانها المتزايد بسرعة البالغ 200 مليون نسمة -والذي يشمل أكثر من 40 مليونًا من مالكي الهواتف الذكية- يعني أن الدولة مصنفة بمقدمة أعلى 10 دول في عدد مستخدمي الإنترنت في العالم، وفقًا لإحصاءات الإنترنت العالمية.

استثمار ضخم

وفي محاولة لمعالجة هذا التفاوت، أعلنت هيئة الاتصالات النيجيرية (NCC) في يناير 2020، عن استثمار قدره 265 مليار نيرة (732 مليون دولار) في تجديد وبناء شبكات الألياف البنية التحتية.

ستستثمر الحكومة 65 مليار نيرة منها (137 مليون دولار) كجزء من خطة وطنية جديدة للنطاق العريض (NBP)، مع توفير الجزء الأكبر من المبلغ المتبقي من قبل ست شركات للبنية التحتية الخاصة.

وتأمل المبادرة المشتركة بين القطاعين العام والخاص في تحقيق اختراق النطاق العريض بنسبة 70% بحلول عام 2025، وفقًا لوزير الاتصالات والاقتصاد الرقمي عيسى علي بانتامي.

والهدف من ذلك هو مد 30 ألف كيلومتر من الألياف، إضافة إلى شبكة الموجودة حاليًا على امتداد 41 ألف كيلومتر.

وحتى الآن، هناك قيود تقليدية على الاستثمارات من خلال التنظيم، والروتين المفروض من قبل بعض السلطات النيجيرية.

لذلك تترد كثير من الشركات الخاصة في تحمل مخاطر وتكاليف بناء الشبكات.

وبدوره، أعلن عمر جاربا دانباتا، نائب الرئيس التنفيذي للجنة الاتصالات النيجيرية، “ستكون هناك بيانات وخدمة في كل مكان في البلاد، وستكون رخيصة”.

وللمساعدة في تلك الأمور تم الاتفاق على رسم عالمي للسماح للشركات الخاصة بوضع الكابلات في جميع ولايات نيجيريا.

سيتعين على أبوجا إظهار مهارتها في إقناع حكام الولايات بمقاومة الزيادات التعسفية في الأسعار، في ضوء التقارير التي تشير إلى أن حوالي 14 ولاية قد تراجعت بالفعل عن هذه الاتفاقية.

في أوائل فبراير، أدان وزير الاتصالات بانتامي، الزيادات ووصفها بأنها “مثبطة للهمم”، وقال إنها ستؤدي إلى زيادة التكاليف لشركات الاتصالات والتي بدورها ستنقل الكثير من أعبائها للمستهلكين.

ودعا حكام الولايات إلى إعادة النظر في هذه القرارات لصالح النيجيريين “وكذلك من أجل النمو الاجتماعي والاقتصادي والتنمية للبلاد”.

ركيزة للنمو

يعتقد المحللون أن حكومة الرئيس محمد بخاري، استيقظت على ضرورة نمو النطاق العريض باعتباره ركيزة رئيسية للتنمية الوطنية، حيث تسعى لتنويع اقتصاد يعتمد بشكل مفرط على صادرات السلع.

ويتناسب اختراق النطاق العريض بشكل مباشر مع الناتج المحلي الإجمالي. قدّر تقرير صادر عن البنك الدولي عام 2009 أنه مقابل كل زيادة بنسبة 10% في النطاق العريض في اتصالات الإنترنت بالدول المتقدمة، سينمو الناتج المحلي الإجمالي بأكثر من 1%.

فيما أوضحت دراسة أجريت عام 2019 من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) أن زيادة بنسبة 10% في اختراق النطاق العريض المتنقل تؤدي إلى زيادة بنسبة 2% في الناتج المحلي الإجمالي في البلدان المنخفضة الدخل، وزيادة بنسبة 2.5% من الناتج المحلي الإجمالي للفرد.

في حين أن عدد مستخدمي الإنترنت في ازدياد، فإن أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى النطاق العريض يتأثرون بارتفاع تكلفة البيانات والاتصال المتقطع.

يصنف مؤشر Speedtest العالمي نيجيريا في المرتبة 115 من بين 140 دولة في سرعات الهاتف المحمول، في حين أن تصنيف الدولة للنطاق العريض الثابت هو 149 من أصل 177.

على الرغم من هذه العقبات، ينمو سوق النطاق العريض في نيجيريا مدفوعًا بالشباب والدهاء التكنولوجي، وفي الوقت الراهن يقوم مزودو خدمة الإنترنت (ISPs) بتخفيض تكلفة حزم البيانات مع اشتداد المنافسة.

مزود الخدمة المحلي، شركة Smile، التي تعمل في العديد من الأسواق الأفريقية الأخرى -وكانت أول من قدم شبكات تكنولوجيا الجيل الرابع 4G LTE في عام 2014- تقدم الآن خطة بيانات شهرية غير محدودة للبيانات المحمولة مقابل 27 دولارًا، متوفرة في لاجوس وثمانية مراكز حضرية أخرى على المستوى الوطني. ويبلغ متوسط ​​الراتب الشهري للفرد الواحد في لاجوس 585 دولارًا حاليًا.

سوق ديناميكي

فيما يقول الرئيس التنفيذي لشركة Smile – (وهي مجموعة اتصالات تتخذ من أفريقيا موطنًا لأعمالها، حيث تنتشر عملياتها في نيجيريا وأوغندا وتنزانيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية)- أحمد فاروخ، “إن نيجيريا سوق ديناميكي للغاية. أي شيء يتم تبنيه في نيجيريا يخرج بسرعة، لذلك عندما تضع حزمة بياناتك في السوق، يمكنك أن تشعر بتأثير ما إذا كانت ناجحة أم لا في أسبوع واحد، ومن تجربتي في أي سوق أخرى، سيستغرق الأمر من شهر إلى شهرين. في جنوب أفريقيا قد يستغرق الأمر أربعين أو خمسين يومًا لفهمه فقط”.

وأضاف أن السوق وصل إلى قمته “الذروة” في مناسبتين، الأولى كانت مدفوعة بنموWhatsApp و Facebook خلال عام 2014؛ أما الثانية فكانت في عام 2017، مع الطلب المتزايد على محتوى تدفق الفيديو وظهور عدد متزايد من الشركات الناشئة في لاجوس.

ويعلق مقدمو خدمات الإنترنت آمالهم على التوسع المستقبلي في البنية التحتية للنطاق العريض.

ولزيادة انتشار النطاق العريض آثار إيجابية أخرى، بما في ذلك الحد من الهجرة من الريف إلى الحضر.

ومن المتوقع بالفعل أن تصبح لاجوس المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في العالم بحلول عام 2050، وفقًا للأمم المتحدة، حيث تجتذب سكان الريف النيجيريين من جميع أنحاء البلاد.

ويؤكد فاروخ: “إذا تم تحقيق هدف تغلغل النطاق العريض بمفاصل لاجوس (NBP)، فيمكن للأفراد أن يقولوا: ’يمكننا القيام بأعمال تجارية دون الحاجة إلى نقل ذوينا وأسرنا إلى المناطق الحضرية‘، فيمكنهم معرفة ما يحدث في العالم، وأعتقد أن الناس يمكن أن يكونوا أكثر إبداعًا فيما يعملون ويصنعون عبر ذلك الاتصال”.

بناء شبكة مرنة

ليست البنية التحتية للأرض فقط هي التي تحتاج إلى تعزيز. مع انتقال المزيد من الأشخاص عبر الإنترنت، ستكون هناك حاجة إلى كابلات بحرية إضافية -والتي لا تتضمنها- لتلبية الطلب المتزايد.

وكان انقطاع يناير في اثنين من خمسة كابلات تحت البحر لتوجيه النطاق العريض إلى نيجيريا من أوروبا في انقطاع الإنترنت لمدة ثلاثة أيام ، تسبب في قيام  MTN – أكبر شركة اتصالات في نيجيريا بحصة سوقية تبلغ 38%- بإرسال اعتذار نصي عبر خدمة رسائل  SMS  إلى عملائها البالغ عددهم 67 مليونًا.

في عام 2018، كانت 10 دول في غرب أفريقيا غير متصلة تمامًا لمدة 48 ساعة بسبب الأضرار التي لحقت بكابل الساحل الأفريقي لأوروبا  (ACE).

عندما يتعطل كابل في غرب أفريقيا، تبحر سفينة أو سفينتان متخصصتان من أسطول دولي صغير عادة لإصلاح الكابل، لكن الإصلاحات قد تستغرق أسابيع.

المفتاح هو تنوع الشبكات، وفقًا للمحلل الرئيسي باتريك كريستيان من TeleGeography، وهي شركة أبحاث واستشارات في سوق الاتصالات.

يقول: “في أفريقيا، كان هناك الكثير من النمو في الشبكات، وخاصة الكابلات البحرية، ولكن هناك العديد من البلدان التي لديها كابل فرعي واحد أو كابلان فقط. إنهم محظوظون فقط مثل نيجيريا التي تمتلك خمسة كابلات، مع إضافة متوقعة لاثنين أو ثلاثة آخرين، وهم في طريقهم لذلك فعليًّا. كلما زادت الكابلات الفرعية التي تحصل عليها، كلما كان تنوع المسار والأداء والمرونة أفضل، وهذا سبب آخر للبناء”.

سيوفر كابل سيمبا على Facebook وكابل Equiano من Google سعة شبكة أكبر 20 مرة من الكابلات التي تخدم المنطقة حاليًا، وسيشكلان جزءًا من استثمار Google البالغ 47 مليار دولار في البنية التحتية العالمية.

خطوة في الاتجاه الصحيح

يقول باتريك كريستيان: “بالنسبة لفيسبوك وجوجل، فإن نيجيريا مثل الجوهرة، وهم ينظرون إلى نيجيريا وسكانها ويقولون: علينا الوصول إلى هناك”. هذه أخبار جيدة؛ لأن ما يريدونه هو المستخدمون النهائيون؛ لذلك يريدون التأكد من انخفاض الأسعار في السوق.

إنه شيء جيد عندما يصل Facebook و Google وMicrosoft ، وهم بالفعل موجودون بالفعل في لاجوس الآن.

إذا كان تغلغل واختراق النطاق العريض NBP ناجحًا، وتزامن مع زيادة معرفة القراءة والكتابة ومهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الدولة، فإن مضاعفة اختراق النطاق العريض لديه القدرة على تعزيز النمو بشكل كبير.

وعلى الرغم من أن مبلغ 732 مليون دولار الأولي قد لا يكون كافيًا لهذا الهدف الطموح، إلا أنه خطوة ضرورية ومهمة في الاتجاه الصحيح ، كما يقول كريستيان.

وأوضح، قائلًا: ” في الأسواق الأخرى، يظهر الارتباط بمجرد أن تكون لديك بنية تحتية جيدة للشبكة، فإنه يجعل كل شيء أسهل، ويفتح أنظمة بيئية جديدة للشركات والفرص. وكلما زاد الاتصال، كانت المنطقة والمدينة والبلدة والبلد أفضل وأكثر نجاحًا وربحية”.

وختامًا، يمكن القول: إن سوق الاتصالات في أفريقيا يعتبر واعدًا بقدر ما تحيط به من تحديات، وقد يكون أبرز الركائز الرئيسية في مرحلة النموّ المقبلة المثيرة في أفريقيا، قارة الفرص الاستثمارية التي لا تضاهى.

error: كل الحقوق محفوظة!!