كتب – إبراهيم محمد الطناني

باحث دكتوراه اقتصاد في الشئون الأفريقيةكلية الدراسات الأفريقية العليا – جامعة القاهرة

تهدف الورقة البحثية إلى تحليل أداء قطاع السياحة بعد انتهاء خطة التنمية القومية الأولى التي انتهجتها دولة ناميبيا التي تقع في الجنوب الأفريقي بعد حصولها على الاستقلال وقياس دوره في النمو الاقتصادي انطلاقًا من حجم المقومات السياحية المتوافرة، والدور الذي يُمكن أن تلعبه السياحة بقوة في الاقتصاد الناميبي، وقد توصلت الدراسة إلى وجود تأثير معنوي موجب للاستثمارات السياحية والتجارية على النمو الاقتصادي، ووجود علاقة سببية بين الإيرادات السياحية وبين النمو الاقتصادي، وقد تم تقسيم الورقة البحثية إلى 3 أقسام رئيسية؛ بدأ أولها بتحليل أداء قطاع السياحة في الاقتصاد، وتناول ثانيها مؤشرات تحليل العرض والطلب السياحي، وركز ثالثها على قياس أثر قطاع السياحة على النمو الاقتصادي.

أهمية البحث:-

تأتي أهمية الدراسة بشكل عام انطلاقًا من أهمية التركيز على دراسة أداء القطاع السياحي في الدول الأفريقية، نظرًا لتمتع العديد من هذه الدول بالمقومات السياحية التي يمكن أن تساهم بفاعلية في زيادة معدلات الأداء الاقتصادي، وتأتي أهمية الدراسة بشكل خاص انطلاقًا من توافر العديد من المقومات والأنماط السياحية التي يمكن أن تلعب دورًا واضحًا في زيادة معدلات الأداء الاقتصادي ومعدلات التشغيل في ناميبيا.

منهــج البحث:-

  1. استخدام منهج التحليل الاقتصادي الوصفي، من خلال تحليل أداء قطاع السياحة في اقتصاد ناميبيا ومؤشرات تحليل العرض والطلب السياحي.
  2. استخدام المنهج القياسي، لقياس أثر قطاع السياحة على النمو الاقتصادي

 الإطار المكاني والزمني:-

1- الإطار المكاني :

تم اختيار ناميبيا انطلاقًا من موقعها في إقليم أفريقيا جنوب الصحراء، وتمتعها بالعديد من المقومات السياحية الفريدة التي يمكن أن تساهم في تعزيز حركة التنمية الاقتصادية للدولة.

2- الإطار الزمني:

 تبدأ الدراسة منذ عام 2000 لتحليل أداء قطاع السياحة وأثره على الاقتصاد بعد انتهاء خطة التنمية القومية الأولى التي انتهجتها الدولة بعد حصولها على الاستقلال.

إشكالية البحث:-

تتمثل إشكالية البحث في عدم قدرة ناميبيا على تحقيق التنوع الاقتصادي اللازم لتعزيز حركة التنمية بأبعادها المختلفة، واعتمادها بشكل رئيسي على أنشطة اقتصادية أولية رغم تمتعها بالعديد من المقومات السياحية المتميزة.

(1) تحليل أداء قطاع السياحة في الهيكل الاقتصادي للدولة

تصنف ناميبيا من الدول متوسطة التنمية البشرية، وتعتبر أنشطة الصناعة الاستخراجية والزراعة والتجارة الأنشطة الرئيسية التي يعتمد عليها البنيان الاقتصادي للدولة(1)،وهي نموذج جدير بالدراسة نظرا لتوافر مقومات التنمية السياحية التي يمكن أن ترتقي بالدور الاقتصادي لقطاع السياحة لتحقيق التوازن اللازم لحركة التنمية.

أولًا: تطور مساهمة السياحة في الناتج المحلي الإجمالي

تتناول الدراسة تحليل وضع قطاع السياحة (الطاقة الإيوائية، المطاعم) في الهيكل الاقتصادي للدولة عن الفترة (2000- 2021)، وقد تبين بشكل عام انخفاض نسبة مساهمة أنشطة السياحة في الهيكل الاقتصادي والتي تبلغ حوالي 1.9% فقط، نظرًا لزيادة الاهتمام بالأنشطة الاقتصادية الأولية بشكل عام، مع ملاحظة زيادة حجم القروض الحكومية الموجهة لقطاع الزراعة والصيد بوضوح مقارنة بالقروض الموجهة لقطاع السياحة علاوة على تأثر أداء القطاع السياحي بتداعيات الأزمة المالية العالمية عام 2008 وأزمة وباء (Covid 19)

شكل (1) تطور نسب مساهمة قطاع السياحة في الناتج المحلي الإجمالي عن الفترة (2000-2021)

المصدر: من إعداد الباحث اعتمادًا على بيانات البنك المركزي:

Bank of Namibia, Annual Reports, (Windhoek: Bank of Namibia, Various Issues).

ثانيًا: تطور مساهمة العمالة السياحية في الاقتصاد:

أ- حجم العمالة السياحية: يوضح تطور مساهمة ودور عمالة قطاع السياحة في حركة التشغيل عن الفترة(2000- 2015) مدى تأثير قطاع السياحة على معدلات التشغيل، من حيث ارتفاع قدرة فرص العمل السياحية على توفير فرص عمل غير مباشرة، حيث إن كل فرصة عمل مباشرة في قطاع السياحة توفر حوالي 4 فرصة عمل غير مباشرة في الاقتصاد(2) .

شكل (2) تطور حجم العمالة السياحية في الاقتصاد عن الفترة (2000- 2015) بالألف

المصدر: من إعداد الباحث اعتمادًا على بيانات (WTTC) بموقع تجمع سادك:

https://sadc.opendataforafrica.org/apps/atlas/Namibia/topics/Tourism

ب- نسبة العمالة السياحية من العمالة الكلية: يوضح الشكل التالي تطور نسبة مساهمة العمالة السياحية في العمالة الكلية عن الفترة (2000- 2015)، وقد بلغت نسبة العمالة السياحية المباشرة حوالي 3.9% كمتوسط عام عن الفترة ككل.

كما بلغت نسبة إجمالي مساهمة قطاع السياحة في التشغيل حوالي 17.9% كمتوسط عام عن الفترة(2000- 2015) ككل، وقد بلغت 14.4%، 11.7%، 12.6% في أعوام (2019،  2020،  2021) 3) على التوالي.

شكل (3) تطور نسبة العمالة السياحية من العمالة الكلية عن الفترة (2000- 2015)(%)

المصدر: من إعداد الباحث اعتمادًا على بيانات (WTTC) بموقع تجمع سادك:

https://sadc.opendataforafrica.org/apps/atlas/Namibia/topics/Tourism

ثالثًا: مؤشر الاستثمار:

1- مؤشر إنتاجية الوحدة من الاستثمار

يعكس مؤشر إنتاجية الوحدة من الاستثمار مدى قدرة إجمالي التكوين الرأسمالي على توليد قيمة مضافة للقطاع الاقتصادي، والذي يوضح انخفاض إنتاجية الوحدة من الاستثمار في التجارة والمطاعم والفنادق، مقارنة بقطاع الزراعة والصيد مع ملاحظة انخفاض إنتاجية الوحدة من الاستثمار في قطاع النقل ومدى انعكاسه على انخفاض الأداء الاقتصادي لقطاع السياحة عن الفترة (2000- 2021):(4)

شكل (4) إنتاجية الوحدة من الاستثمار في التجارة والفنادق والمطاعم عن الفترة (2000- 2021) (بالمليون دولار ناميبي)

المصدر: من إعداد الباحث اعتمادًا على بيانات البنك المركزي:

Bank of Namibia, Annual Reports, (Windhoek: Bank of Namibia, Various Issues).

2- فرص الاستثمار السياحي في ناميبيا(5)

اهتمت الاستراتيجية الاقتصادية بدراسة وتنمية فرص الاستثمار السياحي في ناميبيا بشكل كبير، ويتمثل الهدف الرئيسي لاستراتيجية الاستثمار السياحي في أن تتحول ناميبيا لتصبح أهم المقاصد السياحية التنافسية في القارة الأفريقية.

 ولتحقيق الهدف الرئيسي لاستراتيجية الاستثمار السياحي تستهدف استراتيجية التنمية السياحية في ناميبيا تحقيق 5 أهداف:

  1. تقوية المكانة السياحية لناميبيا وزيادة شرائح السوق السياحي
  2. تنويع المنتج السياحي والعمل على تعزيز قدرته التنافسية وتسهيل الوصول إلى أنماط السياحة الثقافية.
  3. تعزيز قدرة الجانب المؤسسي المسئول عن قطاع السياحة.
  4. تهيئة مناخ الاستثمار لتعزيز قدرة القطاع الخاص على زيادة معدلات العائد على استثماراته.
  5. توفير فرص العمل السياحية بشكل كافٍ.

 وتستهدف زيادة معدلات الاستثمار زيادة المساهمة الاقتصادية الكلية لقطاع السياحة في الاقتصاد الناميبي، ما يتطلب زيادة أعداد السياحة الوافدة بالتوازي مع زيادة قيمة الإيرادات السياحية من خلال التركيز عند إقامة المشروعات السياحية على عدد من الأنماط السياحية:

 – سياحة الحياة البرية

 – الصيد الترفيهي

 – السياحة الشاطئية

 – سياحة الأعمال

 – السياحة العلاجية

أهمية تقديم الحوافز الاقتصادية لتنمية حركة الاستثمار السياحي من خلال تقديم حزمة من الحوافز المحددة لدعم المشروعات السياحية الكبرى والمشروعات السياحية الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى التركيز على عدد من الأنماط؛ مثل السياحة الشاطئية، السياحة الجوية، وتتمثل الحوافز الاقتصادية المقدمة لقطاع السياحة في:

  1. الحوافز الضريبية التي تشمل الإعفاءات الضريبية الخاصة، التخفيضات الضريبية، الإعانات، الإعفاء من الرسوم الجمركية.
  2. الحوافز المالية التي تشمل الدعم المباشر، المنح، القروض الميسرة.
  3. الحوافز غير المالية.

(2) مؤشرات تحليل العرض والطلب السياحي

أولًا: مؤشرات تحليل جانب العرض السياحي

1- المقومات السياحية:

تتمتع ناميبيا بالعديد من المقومات السياحية الطبيعية والبيئية والتاريخية والثقافية وذلك على النحو التالي: (6)

 أ- السياحة الطبيعية والبيئية:

يوضح الجدول التالي أهم 10 أماكن تتمتع بها ناميبيا، وهي مناطق تصنف ضمن نمط السياحة الطبيعية والبيئية، كما يتطرق الجدول للمتنزهات:

جدول (1) المقومات السياحية الطبيعية والبيئية

Top 10 DestinationsNational Parks
– The Fish River Canyon– /Ai-/Ais Hot Springs
– Damaraland & Kaokoland– Bwabwata National Park
– Namib-Naukluft Park– Cape Cross Seal Reserve
– Kavango & Zambezi– Daan Viljoen Game Park
– Swakopmund & Walvis Bay– Dorob National Park
– Kalahari Desert– Gross-Barmen Hot Springs
– Sperrgebiet National Park– Khaudum National Parks
– Spitzkoppe– Mangetti National Park
– Etosha National Park– Mudumu National Park
– Skeleton Coast Park– Namib-Naukluft Park
 – Naute Recreation Resort
 – Nkasa Rupara National Park
 – Tsau Khaeb National Park
 – Waterberg Plateau Park

Source: Namibia tourism board – https://www.meft.gov.na/visit-namibia/namibia-tourism-board/293/

  • السياحة التاريخية والأثرية:

تتمتع ناميبيا بالعديد من المزارات التي تقدم للسائح المهتم بالجانب الثقافي والتاريخي عالمـًا مختلفًا ومتميزًا من الأماكن التاريخية في المناطق (المركزية، الشمالية،  الجنوبية، الساحلية).

  • الأماكن التراثية العالمية:

-Twyfelfontein Heritage Site

– Namib Sand Sea

  • أماكن شهيرة أخرى:

– Heroes Acre

– Hoba Meteorite

– Sossusvlei

– Khomenko Ghost Town

 ويوضح العرض السابق تعدد الموارد السياحية التي تمثل ثروة كبيرة للاقتصاد الناميبي، ما أسفر عن زيادة الأنماط السياحية وتنوعها مثل (السياحة الأثرية والتاريخية، السياحة الثقافية، السياحة الطبيعية، السياحة الترفيهية، السياحة البيئية، السياحة الريفية)، علاوة على السياحة الشاطئية والرياضية وسياحة الأعمال

2- مؤشرات التنافسية السياحية:

 يمكن التعرف على مؤشرات تقييم الوضع التنافسي للتنمية السياحية من خلال تصنيف

The Travel & Tourism Competitiveness Report 2019

ويوضح الجدول التالي مؤشرات الوضع التنافسي الذي يشير إلى أن ناميبيا حققت عددًا من المؤشرات الداعمة لجانب العرض السياحي، مع ملاحظة أن قيمة مؤشرات التنافسية في التقرير تتراوح من (1- 7)، وكلما زادت القيمة دل ذلك على وجود اتجاه إيجابي للمؤشر:

جدول (2) مؤشرات التنافسية السياحية

المؤشرنتيجة المؤشر
الوضع الأمني5
القوى البشرية وسوق العمل4.4
مستوى تنافسية الأسعار المقدمة لقطاع السياحة5.7
الاستدامة البيئية4.3
الموارد الطبيعية3.5
البنية التحتية الخاصة بخدمات السياحة4.6
البنية التحتية الخاصة بالأرض والموانئ3.4
البنية التحتية الخاصة بالنقل الجوي2.9
الوضع التنافسي للسياحة والسفر3.7

Source: World Economic Forum: Travel & Tourism Competitiveness Report 2019 (Geneva: World Economic Forum,2019)

ثانيًا: مؤشرات تحليل جانب الطلب السياحي

1- الحركة السياحية:

 أ- تطور أعداد السائحين الوافدين: تشير الإحصاءات السياحية عن الفترة (2000- 2020) إلى تراجع أعداد السائحين الوافدين بمعدل 8.6% عام 2020 بوضوح نتيجة تداعيات وباء (Covid 19).

ب- مؤشرات الحركة السياحية: تشير إحصاءات عام 2021 إلى:(7)

– توزيع السائحين طبقًا لطريقة الوصول: النقل برًّا ثم النقل جوًّا ثم النقل بحرًا.

– توزيع السائحين طبقًا للغرض من الزيارة: أن أهم المقاصد السياحية تتمثل في سياحة الراحة والاستجمام والتي تستحوذ على 42.2%، ثم سياحة الأعمال التي تمثل 28.5%.

2- السوق السياحي:

 تتمثل أهم 10 دول في السوق السياحي (جنوب أفريقيا، ألمانيا، زيمبابوي، زامبيا، بتسوانا، فرنسا، سوازيلاند، USA ،UK، بلجيكا) طبقًا لإحصاءات عام2021(8).

3- الموسم السياحي:

 يمثل الموسم السياحي أحد العناصر الأساسية في تحليل جانب الطلب السياحي، وذلك للوقوف على أهم الشهور التي تفضلها الأفواج السياحية الوافدة، وتشير إحصاءات عام 2021 إلى أن ذروة الموسم السياحي (من شهر 9 وحتى شهر 12)، ثم (من شهر 5 وحتى شهر 8)(9).

4- نسب الإشغال الفندقية:

شهدت نسب الإشغال انخفاضًا واضحًا في عامي2020، 2021 نتيجة تداعيات وباء (Covid 19) التي تنخفض عن المعدل العام لنسب الإشغال على المستوى العالمي الـمُقدرة بــ70% حتى يمكن للفندق أن يحقق أرباحًا تتجاوز نقطة التعادل(10)، إلا أنه بالرجوع إلى متوسط نسب إشغال الغرف قبل ظهور وباء (Covid 19) يتضح ارتفاع متوسط نسب الإشغال في دلالة على أهمية ناميبيا كأحد الوجهات السياحية الأفريقية المتميزة التي تعدّى فيها متوسط نسب الإشغال 100% في بعض السنوات.

شكل (5) تطور متوسط نسب إشغال الغرف عن الفترة (2015- 2020) (%)

المصدر: من إعداد الباحث بعد حساب متوسط نسب إشغال الغرف سنويًّا اعتمادًا على :

Source: Namibia Statistics Agency: Room & Bed Occupancy Sectoral Report (Windhoek: Namibia Statistics Agency, Various Reports)

(3) قياس أثر قطاع السياحة على النمو الاقتصادي

أولًا: الدراسات السابقة:

 1- استهدفت دراسة عن قياس مدى ارتباط الإنفاق الاستثماري السياحي بالنمو الاقتصادي في تونس اختبار الدور الفعال للاستثمار السياحي في زيادة الناتج المحلي الإجمالي بقياس مدى ارتباط الإنفاق الاستثماري السياحي بالنمو الاقتصادي في الفترة (1995- 2017)، وقد توصلت الدراسة إلى وجود علاقة طردية بين الإنفاق الاستثماري السياحي والنمو الاقتصادي(11).

2- توضح دراسة عن أثر السياحة على الاقتصاد المحلي في ماليزيا الأهمية الاقتصادية لقطاع السياحة في الاقتصاد، وقد ركزت على (متغير الاستثمارات السياحية الرأسمالية ومتغير الإيرادات السياحية)، وتوصلت إلى معنوية تأثير كل من الاستثمارات السياحية الرأسمالية والإيرادات السياحية بالإيجاب على النمو الاقتصادي(12).

3- استهدفت دراسة عن أثر الاستثمار السياحي على النمو الاقتصادي في الجزائر دراسة قياسية للفترة (1990- 2015) التعرف على أهمية قطاع السياحة في النشاط الاقتصادي، وتوصلت إلى أن الاستثمارات السياحية لها تأثير معنوي موجب على النمو الاقتصادي(13).

ثانيًا: قياس أثر الاستثمارات السياحية على النمو الاقتصادي في ناميبيا:

 تلعب الاستثمارات القطاعية دورًا كبيرًا في النمو الاقتصادي؛ لكونها المحرك الرئيسي لحركة التنمية الاقتصادية، ويتناول هذا الجزء التحليل القياسي لأثر التكوين الرأسمالي الثابت الإجمالي للتجارة والفنادق والمطاعم على النمو الاقتصادي في ضوء البيانات المتاحة عن الفترة (2000- 2020)، وذلك بإعداد نموذج الانحدار الخطي البسيط بطريقة المربعات الصغرى باستخدام برنامج E views 12

* متغيرات النموذج:

* المتغير المستقل:

INV: التكوين الرأسمالي الثابت الإجمالي للتجارة والفنادق والمطاعم بالأسعار الثابتة(14)

* المتغير التابع:

GDPC: متوسط نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة(15)

* اختبار استقرارية النموذج:

تم إجراء اختبار ديكي فولر الموسع لاختبار استقرارية النموذج، وقد أظهر الاختبار النتائج التالية:

أ- استقرارية السلسلة الزمنية لمتغير متوسط نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي عند الفرق الثاني دون استخدام القاطع والاتجاه:

ب- استقرارية السلسلة الزمنية لمتغير التكوين الرأسمالي الثابت الإجمالي للتجارة والفنادق والمطاعم الأول دون استخدام القاطع والاتجاه:

ويتضح من نتائج اختبار ديكي فولر الموسع (ADF) أن قيمة Prob أقل من 0.05 نتيجة قيام الاختبار بتصحيح استقرارية السلاسل الزمنية.

* الصيغة الخطية للنموذج =

GDPC = β0 + β1 (INV) + ε

معادلة الانحدار =

GDPC = β0 + 8.38 (INV) + ε

* النموذج :

1- التحليل الإحصائي:

أ- معنوية تأثير المتغير المستقل على المتغير التابع حيث إن قيمة Prob أقل من 0.05.

  • إن معامل التحديد R-squared بلغ حوالي 58%، ما يعني أن حجم التكوين الرأسمالي الثابت الإجمالي للتجارة والفنادق والمطاعم يُفسر 58% من التغيرات التي تحدث في معدل النمو الاقتصادي

جـ- أن قيمة Prob(F-statistic) = 0.000052 أقل من 0.05، ما يؤكد القوة التفسيرية العالية لنموذج الانحدار من الناحية الإحصائية.

2- التحليل الاقتصادي:

 – وجود علاقة طردية بين المتغيرين، حيث إن زيادة حجم التكوين الرأسمالي الثابت الإجمالي للتجارة والفنادق والمطاعم يؤدي إلى زيادة متوسط نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي مع ثبات العوامل الأخرى، والعلاقة الطردية بين المتغيرين هي علاقة تتفق مع منطق النظرية الاقتصادية.

* اختبارات النموذج:

قام الباحث بإجراء الاختبارات التالية على النموذج:-

1- اختبار Histogram-Normality Test:

– أوضحت نتائج الاختبار أن قيمة Probability الخاصة بــ Jarque-Bera = 0.734، وهي قيمة أكبر من 0.05، وهي نتيجة جيدة توضح عدم وجود مشكلة في التوزيع الطبيعي؛ أي أن البيانات تتبع التوزيع الطبيعي، ويوضح الشكل التالي نتيجة الاختبار:

2- اختبار Serial correlation LM Test:

– أوضحت نتائج الاختبار أن Prob Chi-Square(2) = 0.07، وهي قيمة أكبر من 0.05، ما يدل على أن الأخطاء مستقلة عن بعضها؛ أي لا يوجد ارتباط تسلسلي أو ذاتي.

3- اختبار Heteroskedasticity Tests:

 – يدرس هذا الاختبار مشكلة اختلاف تباينات الأخطاء، وقد أوضحت نتيجة الاختبار أن Prob Chi-Square (1) = 0.9845ـ وهي قيمة أكبر من 0.05، ما يدل على عدم وجود هذه المشكلة في النموذج.

ثانيًا: اختبار علاقة السببية بين أعداد السائحين الوافدين وبين النمو الاقتصادي:

يتناول هذا الجزء اختبار علاقة السببية بين أعداد السائحين الوافدين (TOUR) وبين النمو الاقتصادي (GDPC) عن الفترة (2000- 2020) باستخدام مؤشر جرانجر، وفيما يلي نتيجة الاختبار:

وتوضح نتيجة الاختبار وجود علاقة سببية بين أعداد السائحين الوافدين وبين النمو الاقتصادي، ما يتفق مع المنطق الاقتصادي؛ حيث إن زيادة أعداد السياحة الوافدة يؤدي إلى زيادة حجم النقد الأجنبي، وبالتالي زيادة فرص معدل دوران الإيرادات السياحية في الاقتصاد بفعل المضاعف من جهة، بالإضافة إلى زيادة فرص العمل السياحية وما يتولد عنها من فرص عمل غير مباشرة، ما يؤثر بوضوح على زيادة معدلات النمو الاقتصادي من جهة أخرى.

وتجدر الإشارة إلى National Sustainable Tourism Growth & Development Strategy 2016-2026 التي أوضحت أن كل 13 سائحًا وافدًا يوفر فرصة عمل(16)، ما يؤكد على أهمية التركيز على تعزيز معدلات الحركة السياحية لزيادة حجم الطلب السياحي الداعم لزيادة معدلات التشغيل في جانب العرض السياحي، وبالتالي المساهمة في تخفيض معدلات البطالة المرتفعة.

نتائــج البحث

تتمثل أبرز نتائج البحث فيما يلي:

1- ارتفاع مضاعف العمالة السياحية، ما يوضح مدى أهمية زيادة المشروعات السياحية لزيادة معدلات التشغيل للمساهمة في تخفيض معدلات البطالة المرتفعة طبقًا لبيانات البنك الدولي.

2- أشارت نتائج القياس الاقتصادي إلى وجود تأثير معنوي موجب للاستثمارات السياحية والتجارية على النمو الاقتصادي.

3- وجود علاقة سببية بين أعداد السائحين الوافدين وبين النمو الاقتصادي عن الفترة (2000- 2020)، وذلك طبقًا لنتائج مؤشر جرانجر.

4- غياب شريحة السياحة العربية في السوق السياحي الناميبي رغم توافر المقومات السياحية الجاذبة لهذه الشريحة.

5- انخفاض حجم إنفاق سياحة الأعمال مقارنة بحجم إنفاق السياحة الترفيهية.

6- انخفاض حجم الطلب السياحي مقارنة بحجم الموارد والأنماط السياحية المتعددة التي يتمتع بها جانب العرض السياحي في ناميبيا.

7- انخفاض نسبة الكثافة السياحية (السائحين الوافدين / السكان)، ما يعكس انخفاض الاستيعاب السكاني للسياحة الوافدة، وذلك اعتمادًا على بيانات البنك الدولي.

8- ارتفاع الأثر السلبي لفيروس (Covid 19) بوضوح مقارنة بالأزمة المالية العالمية عام 2008 سواء بالنسبة للإيرادات السياحية أو معدل النمو الاقتصادي.

9- ارتفاع متوسط نسب إشغال الغرف الفندقية بوضوح قبل أزمة فيروس (Covid 19).

10- انخفاض نسبة مساهمة الإيرادات السياحية في الصادرات الكلية.

توصيات البحث

1- أهمية زيادة معدلات الاستثمار في قطاع النقل والطرق ومدى انعكاسه على زيادة معدلات الحركة السياحية إلى ناميبيا.

2- أهمية زيادة حوافز الاستثمار في الخدمات المتصلة بقطاع السياحة.

3- أهمية توجيه تدفقات الاستثمار إلى نمط سياحة الأعمال؛ حيث أشارت (دراسة عن آفاق وتحديات سياحة الأعمال)(17) إلى أن حجم إنفاق السائح الزائر بغرض سياحة الأعمال أكبر 3 مرات من متوسط حجم إنفاق السائح المهتم بالأنشطة الترفيهية، دلالة على مدى قدرة سياحة الأعمال على توفير عملة صعبة وفرص عمل.

4- أهمية الدور الاقتصادي لسفارات ناميبيا في الترويج للمنتج السياحي الناميبي في الخارج، مع التركيز على أهم 10 وجهات سياحية لزيادة معدلات الحركة السياحية الوافدة.

5- أهمية التركيز على الدائرة العربية فيما يتعلق بالهدف الخاص بزيادة شرائح السوق السياحي في الاستراتيجية السياحية.

6- ضرورة الاهتمام بتنمية البنية التحتية الخاصة بالنقل الجوي ومدى أهميته في تعزيز الوضع التنافسي للقطاع السياحي.

الهوامش:


(1) United Nations Development Programme: Human Development Report 2020 (New York: UNDP,2020),p.345

(2) تم تقدير مضاعف العمالة السياحية المباشرة بواسطة الباحث اعتمادًا على معادلة مضاعف العمالة السياحية، انظر: د. مصطفى يوسف كافي: صناعة السياحة والأمن السياحي (دمشق: دار مؤسسة رسلان، 2018)، ص105.

(3)  World Travel and Tourism Council (WTTC) – https://wttc.org/Research/Economic-Impact

(4) إنتاجية الوحدة من الاستثمار = القيمة المضافة الإجمالية ÷ إجمالي التكوين الرأسمالي، ويتسم هذا المؤشر بإهمال فترة الإبطاء أو التفريخ والطاقات العاطلة، إلا أنه مؤشر يمكن استخدامه لمعرفة تطور إنتاجية الجنيه من الاستثمار، ولمزيد من التفاصيل انظر: د. جودة عبد الخالق ود. منال متولي ود. منى الجرف: الصناعة والتصنيع في مصر… الواقع والمستقبل حتى عام 2020، (القاهرة: المكتبة الأكاديمية، 2005)، ص316.

(5) Ministry of Environment & Tourism: National Tourism Investment Profile & promotion Strategy 2016-2026 (Windhoek: Ministry of Environment & Tourism, September 2016), p.5, p.7, p.24

(6) Namibia tourism board – https://www.meft.gov.na/visit-namibia/namibia-tourism-board/293/

(7) Ministry of Environment, forestry and Tourism: Tourist Statistical Report 2021 (Windhoek: Ministry of Environment, forestry and Tourism,2021)

(8) Ibid, p.iv

(9) Ibid, p.iv

(10) أكرم عبد الرحمن عبد الكريم ، نسبة الإشغال الفندقي مع التطبيق على صناعة الفنادق العراقية، ص81.

https://www.iasj.net/iasj/download/c18aab0a895de923

(11) سليمان شيبوط وآخرون، قياس مدى ارتباط الإنفاق الاستثماري السياحي بالنمو الاقتصادي في تونس في الفترة (1995- 2017)، (الجزائر: مجلة دراسات العدد الاقتصادي المجلد 12  العدد 1 ، 2021).

(12) Chin-Hong Puah, & et al,”The Impact of Tourism on the local Economy in Malaysia” International Journal of Business and Management (Ontario: Canadian Center of Science and Education, Vol. 13 No. 12, 2018)

(13)  حيمر محمد، أثر الاستثمار السياحي على النمو الاقتصادي في الجزائر دراسة قياسية للفترة (1990-2015) ، رسالة ماجستير (الجزائر: كلية العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير والعلوم التجارية، جامعة وهران، 2016/2017).

(14) Bank of Namibia, Annual Reports, (Windhoek: Bank of Namibia, Various Issues).

(15) World Bank: World Development Indicatorsdata.worldbank.org/

(16) Ministry of Environment, forestry and Tourism: National Sustainable Tourism Growth & Development Strategy 2016-2026 (Windhoek: Ministry of Environment, forestry and Tourism, September 2016), p.8

(17) Vanessa Seebaluck, & et al,” Prospects and Challenges of Business Tourism: A Case of Mauritius” Review of Business & Finance Studies (Mauritius: The Institute for Business and Finance Research, Vol. 6, No.3, 2015), p.47

error: كل الحقوق محفوظة!!