كتب – حسام عيد

إن الافتقار إلى العمل المناخي يشكل تهديدًا خطيرًا على النمو الاقتصادي لأفريقيا، في حين أن الانتقال إلى صافي الانبعاثات الصفري يمكن أن يجلب الاستثمار، ويعزز صادرات المعادن، ويحسن الوصول إلى الطاقة النظيفة.

اليوم، إذا استمرت درجات الحرارة العالمية في الارتفاع، وفشلت الحكومات في الوفاء بتعهداتها المتعلقة بالسياسة، فسوف تتسارع الكوارث الطبيعية في أفريقيا، مما يعيق النمو الاقتصادي لمعظم البلدان، وفقًا لدراسة حديثة أجرتها مؤسسة “أكسفورد إيكونوميكس أفريكا” للتحليلات والاستشارات ورصد المخاطر.

وبموجب سيناريو “عدم اتخاذ مزيد من الإجراءات” -حيث لا يتم تنفيذ سياسات التكيف مع المناخ أو التخفيف من حدته- فإن البلدان التي تتجاوز درجات الحرارة السنوية فيها 15 درجة مئوية ستشهد تدهوراً كبيرًا في نمو الإنتاجية.

غانا، على سبيل المثال، لديها متوسط ​​درجة حرارة متوقع قدره 28 درجة مئوية في عام 2050 وستعاني من أكبر الضربات للنمو الاقتصادي، حيث تقل مستويات الناتج المحلي الإجمالي بــ24.3% على الأقل عن مستويات خط الأساس بحلول عام 2050.

فيما تشمل “البلدان الدافئة” الأخرى المعرضة لخطر الانكماش الاقتصادي (من الأكثر إلى الأقل تضررًا)؛ بوتسوانا وموزمبيق وتنزانيا ونيجيريا وزامبيا وأوغندا وموريشيوس وجنوب أفريقيا وكينيا.

ونظرًا للتطور المستمر في البحث الأكاديمي حول تغير المناخ، قد تقلل التقديرات من التأثير الاقتصادي الحقيقي لارتفاع درجات الحرارة على اقتصادات تلك البلدان.

متوسط ​​درجات الحرارة في البلدان الأفريقية أعلى بكثير من 15 درجة مئوية -في نطاق من 25 درجة مئوية إلى 30 درجة مئوية- ما يعني أن أي ارتفاع إضافي في درجة الحرارة زيادة عما عليه اليوم سيضر بإجمالي الناتج المحلي

فرص صافي الانبعاثات الصفري

من المتوقع أن تكون البلدان المصدرة للوقود في وضع أفضل من غيرها في سيناريو عدم اتخاذ مزيد من الإجراءات حيث تستفيد من الطلب المستمر على الوقود الأحفوري، في حين أنها ستكون أسوأ حالًا في سيناريو “الصافي الصفري”؛ حيث ينهار الطلب على السلع.

في ظل سيناريو صافي الانبعاثات الصفري، ستنخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العالم بشكل حاد من النصف الثاني من القرن الحالي؛ حيث تمثل منطقة أفريقيا جنوب الصحراء 5.8% فقط على الرغم من أنها تمثل 18% من سكان العالم.

من منظور إقليمي، سيتم توزيع انبعاثات الكربون بشكل متساوٍ، رغم أنه من المتوقع أن تمتلك نيجيريا وموزمبيق وتنزانيا وزيمبابوي حصصًا كبيرة من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في القارة.

بلدان مثل كينيا وأوغندا، الجذابة للاستثمار الأخضر بسبب قدراتها المتجددة الكبيرة، أو زامبيا وموزمبيق، اللتان تمتلكان احتياطيات كبيرة من المعادن والمعادن الرئيسية، من المقرر أن تستفيد من التحول بعيدًا عن الوقود الأحفوري والأنماط كثيفة الكربون. من المنتج.

ومن المتوقع أن تزيد شروط التبادل التجاري في زامبيا بنسبة 27 نقطة مئوية في عام 2030 نتيجة لارتفاع أسعار النحاس.

ستكون جميع البلدان الأفريقية أسوأ حالًا إذا استمرت درجات الحرارة في الارتفاع، لكن مدى تأثرها يختلف وفقًا لحالة اقتصاداتها.

على مستوى القارة، ترى “أكسفورد إيكونوميكس أفريكا” بأنه في ظل سيناريو صافي الانبعاثات الصفري، ستزدهر الإيرادات في كل مكان، لكن الرؤية طويلة الأجل مطلوبة.

نظرًا لأن الآثار المادية لتغير المناخ تتركز إلى حد كبير في النصف الثاني من القرن، فالجميع بحاجة إلى التفكير على المدى الطويل.

أسوأ العوامل المسببة لانبعاثات الكربون هي الأقل تأثراً بتقلب المناخ، ومن ثم فإن محاولة جعل الناس يعتقدون أن المدى الطويل مهمة ضخمة.

2.7 تريليون دولار.. استثمار عالمي مطلوب سنويًّا

يُعزى الضعف الشديد للقارة في مواجهة كوارث تغير المناخ جزئيًا إلى ضعف قدرتها المالية نسبيًا على التكيف مع تلك المخاطر والتخفيف من حدتها.

وتقدر وكالة الطاقة الدولية أنه، في سيناريو صافي الانبعاثات الصفري الطموح، هناك حاجة إلى 2.7 تريليون دولار من الاستثمار السنوي العالمي في قطاع الطاقة بحلول عام 2030، أي ضعف مستويات الاستثمار الحالية تقريبًا.

وعلى مسار الاتجاه إلى قمة المناخ العالمية Cop27 في مصر، تصبح الحاجة ملحة في إيجاد كيفية وآلية متجددة لإطلاق العنان للاستثمار في الاقتصادات الناشئة.

وفقًا لـ”أكسفورد إيكونوميكس أفريكا”، سيأتي 50% من استثمارات الطاقة العالمية من القطاع الخاص، بينما سيتم تمويل النصف الآخر من قبل الحكومات من خلال عائدات ضريبة الكربون.

error: كل الحقوق محفوظة!!