كتب – حسام عيد

يمكن أن تكون مشاريع الهيدروجين الأخضر حيوية في الكفاح من أجل وقف ظاهرة الاحتباس الحراري، ويمكن أن تكون البلدان الأفريقية مستعدة للعب دور محوري كمراكز لإنتاج وتصدير الهيدروجين.

يعتبر الهيدروجين عنصر متعدد الاستخدامات في ظل تزايد الطلب الراهن على مختلف السلع الأولية الاستراتيجية، حيث يوفر مادة أولية للصناعات مثل الحديد والصلب والبتروكيماويات والأمونيا، ويمكن استخدامه في توليد الطاقة، ويستخدم في خلايا الوقود منخفضة الكربون لقطاع النقل وتخزين الطاقة.

لكن صناعة الهيدروجين تحتاج إلى تنظيف أنشطتها وأعمالها دوريًا، إذا كان لها أن تكون جزءًا من الحل لتحقيق أهداف تغير المناخ. ويعتمد إنتاج الهيدروجين حاليًا بشكل كبير على الوقود الأحفوري كمواد وسيطة، تتضمن طريقة الإنتاج الأكثر شيوعًا إنتاج الهيدروجين من الغاز الطبيعي، والذي ينتج ثاني أكسيد الكربون كمنتج ثانوي.

والخبر السار هو أنه يمكن إنتاج الهيدروجين بطريقة نظيفة باستخدام التحليل الكهربائي لتقسيم المياه لإنتاج ما يسمى بالهيدروجين الأخضر والأكسجين، وهي تقنية يتزايد الطلب عليها، حيث تسعى البلدان إلى الوفاء بالتزاماتها المتعلقة بتغير المناخ بموجب معاهدة باريس بشأن تغير المناخ؛ وفق ما أفادت مجلة “أفريكان بيزنس”.

وقد تضاعفت السعة العالمية للمحللات الكهربائية اللازمة لإنتاج الهيدروجين من الكهرباء خلال السنوات الخمس الماضية لتصل إلى ما يزيد قليلاً عن 300 ميجاوات بحلول منتصف عام 2021. وحوالي 350 مشروعًا قيد التطوير حاليًا يمكن أن ترفع السعة العالمية إلى 54 جيجاوات بحلول عام 2030، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية.

ولكن بالإضافة إلى الإمداد المحلي بالمياه، فإن إنتاج الهيدروجين عن طريق التحليل الكهربائي يتطلب كميات وفيرة من الكهرباء، مما يجعله مكلفًا، ولكي يكون الهيدروجين صديقًا للبيئة حقًا، يجب أن تأتي الطاقة من مصادر منخفضة الكربون مثل مصادر الطاقة المتجددة.

فوائد صناعة الهيدروجين الخضراء لأفريقيا

هذا هو المكان الذي تأتي فيه أفريقيا إلى الصورة. تنعم البلدان الأفريقية بموارد هائلة غير مستغلة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح ومساحة كبيرة لتطويرها، وتأمل البلدان الأفريقية في الاستفادة من هذه الموارد لإنشاء قطاعات الهيدروجين الخضراء الخاصة بها.

عوامل الجذب واضحة، فصناعة تطوير الهيدروجين الأخضر ستجلب الاستثمار وتخلق فرص العمل. ويمكن أن يدفع الاستخدام المحلي للهيدروجين للطاقة والاستخدامات الصناعية والنقل على المدى الطويل -وقبل ذلك، سيوفر تصدير الهيدروجين الأخضر لتلبية الطلب المتزايد في أوروبا والأسواق الخارجية الأخرى عائدات قيمة.

ستفيد صناعة الهيدروجين الخضراء أيضًا في تطوير مصادر الطاقة المتجددة، ليس فقط لأنها تخلق طلبًا من خلال متطلبات الطاقة الثقيلة، ولكن أيضًا لأنها يمكن أن تستخدم الطاقة وفقًا لجدول زمني مرن، مما يوفر تدفقات إيرادات ثابتة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح المتقطعة.

ستضيف محطة الهيدروجين بشكل فعَّال إلى خيارات الشراء لمزودي مصادر الطاقة المتجددة، حيث تأخذ الطاقة الشمسية وطاقة الرياح عندما يتجاوز ذلك الطلب من المستخدمين الآخرين -أو عندما تكون الشبكة معطلة، وهو أمر شائع في أجزاء كثيرة من القارة. بعد ذلك، يمكن للمصنع تقليص الإنتاج عندما يرتفع الطلب على الشبكة للسماح بإعادة توجيه الطاقة المتجددة إلى مستخدمين آخرين.

انضم بالفعل عدد من البلدان الأفريقية -مدعومة بالتمويل وغيره من أشكال الدعم من وكالات التنمية الدولية والمؤسسات المالية المتحمسة- إلى السباق لتصبح مراكز هيدروجينية.

وقد تم الإعلان عن مشاريع مختلفة، على الرغم من أن معظمها لا يزال في المراحل الأولى من التطوير. مصر لديها ما لا يقل عن خمسة مشاريع هيدروجين خضراء في طور الإعداد. كما وضعت موريتانيا والمغرب وناميبيا والنيجر وجنوب أفريقيا خططًا لمنشآت إنتاج الهيدروجين.

خطة موريتانيا الكبرى

أحد أكثر المشاريع طموحًا هو مشروع “نور” في موريتانيا، وهو تطوير مخطط لتوفير 10 جيجاوات من الطاقة المتجددة لتنمية الهيدروجين الأخضر، الموضحة في مذكرة التفاهم الموقعة في سبتمبر 2021 من قبل وزارة البترول والمناجم والطاقة في موريتانيا مع المملكة المتحدة -مجموعة شاريوت للطاقة.

سينصب التركيز في البداية على تحديد وتطوير مواقع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح عبر منطقة برية وبحرية تغطي حوالي 14400 كيلومتر مربع. ولم يتم تحديد جدول زمني بعد للمشروع الذي سيصدر الهيدروجين إلى السوق الأوروبية.

بدوره، قال وزير البترول والطاقة والمعادن الموريتاني عبدالسلام ولد محمد صالح -عند الإعلان عن المشروع- إن تطوير صناعة الهيدروجين الخضراء في موريتانيا تجلب مجموعة من الفوائد البيئية والاقتصادية والاجتماعية للبلاد، والتي لديها القدرة والرغبة في أن نكون رائدة عالمية في مجال إنتاج الهيدروجين من مصادر الطاقة المتجددة.

فيما تسعى النيجر غير الساحلية أيضًا إلى الاستفادة من مواردها الشمسية الوفيرة في الصحراء لتشغيل مشاريع الهيدروجين الخضراء. وقد قعت شركة Emerging Energy الألمانية اتفاقية مع الحكومة في فبراير 2022 لتحديد نطاق المواقع المحتملة وأنواع التطوير.

اصطفاف مشاريع “ساسول” بجنوب القارة

وتعد جنوب أفريقيا، واحدة من عدد قليل من البلدان الواقعة جنوب الصحراء الكبرى التي لديها القدرة على تطوير سوق محلية كبيرة للهيدروجين الأخضر، فضلًا عن الإنتاج للتصدير. كما تحرص على تعزيز قطاع خلايا وقود الهيدروجين، لأنها تحتوي على أكثر من 90٪ من رواسب البلاتين في العالم، وهو مكون رئيسي في خلايا الوقود.

وقالت الشركة المتكاملة الطاقة والكيماويات في جنوب أفريقيا “ساسول”، إنها تخطط لبدء إنتاج 6 أطنان يوميًا من الهيدروجين الأخضر في مصنعها في المدينة الصناعية الكبيرة ساسولبورج بحلول عام 2023، باستخدام 60 ميجاوات من الكهرباء المتجددة.

ووقعت الشركة أيضًا اتفاقية مع وكالة تنمية كيب الشمالية في أكتوبر 2021 لإجراء دراسة جدوى لمدة عامين لتقييم إمكانات مشروع Boegoebaai للهيدروجين الأخضر، بالقرب من ميناء نولوث على الساحل الشمالي الغربي لجنوب أفريقيا، كموقع محتمل لمنشأة الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء.

وكشفت “ساسول” أن المشروع يمكن أن ينتج ما يصل إلى 400 ألف طن/سنة من الهيدروجين الأخضر، بناءً على 9 جيجاوات من الكهرباء المتجددة بتكلفة تقديرية تبلغ 10 مليارات دولار.

فيما اختارت ناميبيا المجاورة لجنوب أفريقيا في نوفمبر 2021، شركة هايفن الألمانية للطاقة، كمقدم عطاء مفضل لتطوير أول مشروع هيدروجين أخضر واسع النطاق في البلاد. سيستغل الموقع القريب من منتزه تساو خيب الوطني، موارد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح المحلية الواعدة وهو قريب من مدينة لودريتز، مما يوفر منفذًا للتصدير.

ستنتج المرحلة الأولى المخططة البالغة 4.4 مليار دولار ما يصل إلى 300 ألف طن/سنة من الهيدروجين الأخضر، مدعومًا بقدرة 2 جيجاوات من الكهرباء المتجددة بحلول عام 2026، مع خطط للتوسع بشكل أكبر في أواخر عام 2020. وسيتم بيع المخرجات إما على شكل هيدروجين أو معالجتها إلى أمونيا خضراء.

دول شمال أفريقيا تتطلع إلى الأسواق الأوروبية

ومع ذلك، ربما تكون دول شمال أفريقيا هي الأفضل لتقديم مشاريع هيدروجين خضراء واسعة النطاق، ليس فقط بسبب وجود بنية تحتية صناعية كبيرة، ولكن أيضًا لامتلاكها موقع مثالي للصادرات عبر البحر الأبيض المتوسط ​​إلى أوروبا.

وقد تم طرح ما لا يقل عن خمسة مشاريع هيدروجين خضراء لمصر، على الرغم من أن مشروعًا واحدًا فقط له تاريخ الانتهاء المحدد.

في أكتوبر 2021، وقعت شركة “سكاتك” النرويجية للطاقة المتجددة اتفاقية مع “فرتيجلوب”، والصندوق السيادي المصري، لتطوير منشأة هيدروجين أخضر بطاقة 100 ميجاوات كمواد وسيطة لإنتاج الأمونيا الخضراء. وتعتبر فرتيجلوب Fertiglobe؛ شركة منتجة للأمونيا مملوكة بشكل مشترك لشركة أوراسكوم للإنشاء وشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك).

ستقوم “سكاتك” النرويجية ببناء وتشغيل المنشأة، كما سيتم إبرام اتفاقية شراء طويلة الأجل مع الشركة المصرية للصناعات الأساسية (إيبك EBIC) التابعة لشركة فرتيجلوب. ويمكن أن يبدأ الإنتاج بحلول عام 2024. وستقع المنشأة بالقرب من منشأة “إيبك” في العين السخنة في منطقة قناة السويس، حيث تشارك “سكاتك” أيضًا في كونسورتيوم يبني مصنعًا لإنتاج ما يصل إلى 3 ملايين طن سنويًّا من الأمونيا الخضراء.

فيما قال المغرب إنه يريد وضع تطوير مركز عالمي للهيدروجين الأخضر في قلب استراتيجيته الصناعية. وأول مشروع يتم طرحه هو مشروع تطوير الهيدروجين والأمونيا الخضراء بقيمة 10 مليارات دولار في منطقة “كلميم واد نون” جنوب المغرب، بقيادة منتج الطاقة الفرنسي “توتال إرين Total Eren”. وستأتي الطاقة من الموارد المتجددة الوفيرة “10 جيجاوات” من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، مع توقع الإنتاج الأول لعام 2027.

error: كل الحقوق محفوظة!!